أخبار العالم

مجلس الرقابة في ميتا يدعو الشركة المالكة لفيس بوك لإنهاء حظر الكلمة العربية “شهيد”

[ad_1]

حض مجلس الرقابة في شركة ميتا الثلاثاء شركة التواصل الاجتماعي على إنهاء الحظر الشامل على الكلمة العربية “شهيد” بعد مراجعة استمرت لمدة عام وخلصت إلى أن نهج الشركة المالكة لفيس بوك كان “مبالغا فيه” وقام دون داع بحجب كلام ملايين المستخدمين. ويأتي القرار بعد سنوات من الانتقادات لتعامل الشركة مع المحتوى الذي يتعلق بالشرق الأوسط، بما في ذلك في دراسة أجريت عام 2021 وجدت أن نهجها كان له “تأثير سلبي على حقوق الإنسان” بالنسبة للفلسطينيين وغيرهم من مستخدمي خدماتها من الناطقين باللغة العربية.

نشرت في:

3 دقائق

بعد مراجعة استمرت لمدة عام، دعا مجلس الرقابة في شركة ميتا الثلاثاء الشركة إلى إنهاء الحظر الشامل على الكلمة العربية “شهيد”.

وخلصت المراجعة إلى أن نهج الشركة المالكة لفيس بوك كان “مبالغا فيه” وقام دون داع بحجب كلام ملايين المستخدمين. وقال المجلس، الذي تموله ميتا ولكنه يعمل بشكل مستقل، إن شركة التواصل الاجتماعي العملاقة ينبغي أن تزيل المنشورات التي تحتوي على كلمة “شهيد” فقط عندما تكون مرتبطة بعلامات واضحة على العنف أو إذا كانت تنتهك بشكل منفصل قواعد ميتا الأخرى.

ويأتي القرار بعد سنوات من الانتقادات لتعامل الشركة مع المحتوى الذي يتعلق بالشرق الأوسط، بما في ذلك في دراسة أجريت عام 2021 بتكليف من شركة ميتا نفسها والتي وجدت أن نهجها كان له “تأثير سلبي على حقوق الإنسان” بالنسبة للفلسطينيين وغيرهم من مستخدمي خدماتها من الناطقين باللغة العربية.

انتقادات

وتصاعدت هذه الانتقادات منذ بدء الأعمال القتالية بين إسرائيل وحركة مقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في تشرين الأول/أكتوبر. واتهمت جماعات حقوقية شركة ميتا بحجب المحتوى الداعم للفلسطينيين على فيس بوك وإنستاغرام على خلفية الحرب التي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص في غزة في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

وخلص مجلس الرقابة في ميتا إلى استنتاجات مماثلة في تقريره الثلاثاء، إذ وجد أن قواعد ميتا بشأن كلمة “شهيد” أخفقت في مراعاة تنوع معاني الكلمة وأدت إلى إزالة المحتوى الذي لا يهدف إلى الإشادة بأعمال العنف.

وقالت هيلي ثورنينغ شميدت الرئيسة المشاركة لمجلس الرقابة في بيان “كانت ميتا تعمل على افتراض أن الرقابة يمكن أن تحسن السلامة، لكن الأدلة تشير إلى أن الرقابة يمكن أن تهمش مجموعات سكانية بأكملها بينما لا تحسن السلامة على الإطلاق”.

وتزيل ميتا في الوقت الراهن أي منشورات تستخدم كلمة “شهيد” في الإشارة إلى المدرجين في قائمتها “للمنظمات والأفراد الخطرين”، والتي تشمل أعضاء الجماعات الإسلامية المسلحة وعصابات المخدرات والمنظمات التي تناصر تفوق العرق الأبيض.

ووفقا للتقرير، تقول الشركة إن الكلمة تشكل مديحا لتلك الكيانات التي تحظرها. وتعد حماس واحدة من الجماعات التي تصنفها ميتا “منظمة خطيرة”.

وقال المجلس إن ميتا طلبت المشورة بشأن هذا الموضوع العام الماضي، بعد البدء في إعادة تقييم السياسة في عام 2020، لكنها فشلت في التوصل إلى توافق في الآراء داخليا. وكشفت في طلبها أن كلمة “شهيد” مسؤولة عن عمليات إزالة محتوى على منصاتها أكثر من أي كلمة أو عبارة أخرى. وقال متحدث باسم ميتا في بيان إن الشركة ستراجع تقييم مجلس الرقابة وسترد في غضون 60 يوما.

 

فرانس24/ رويترز

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى