أخبار العالم

مجزرة الطحين وأميركا ودول أخرى تدين استهداف إسرائيل للمدنيين الذين ينتظرون المساعدات

[ad_1]

مجزرة الطحين وأميركا ودول أخرى تدين استهداف إسرائيل للمدنيين الذين ينتظرون المساعدات

أدانت دول عدة، من بينها الولايات المتحدة وبلجيكا وإيطاليا والمملكة العربية السعودية وإيران بالإضافة إلى الأمم المتحدة، استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي للفلسطينيين الذين ينتظرون المساعدات في غزة، والذي أدى إلى استشهاد أكثر من 100 وإصابة مئات آخرين.

اعتبر البيت الأبيض، الخميس، إطلاق القوات الإسرائيلية النار على فلسطينيين كانوا ينتظرون المساعدات الإنسانية جنوب مدينة غزة، “حادثا خطيرا” بعد مقتل أكثر من 110 أشخاص وإصابة أكثر من 750 آخرين.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي في بيان إن البيت الأبيض «يبحث في التقارير»، مع الاعتراف بـ«خسارة أرواح بريئة».

ووصف المتحدث إطلاق القوات الإسرائيلية النار على الفلسطينيين الذين كانوا ينتظرون المساعدات الإنسانية في منطقة دوار النابلسي بأنه “حادث خطير”.

وأضاف: “إننا نحزن على فقدان أرواح الأبرياء ونعترف بالوضع الإنساني السيئ في غزة، حيث يحاول الفلسطينيون الأبرياء إطعام أسرهم”.

الصدمة والفزع

بدورها، قالت نائبة رئيس الوزراء البلجيكي بيترا دي سوتر، إن استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للفلسطينيين الذين ينتظرون المساعدات الإنسانية جنوب مدينة غزة يعد انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي.

في تدوينة على

وشددت على أن “إسرائيل انتهكت بشكل واضح القانون الإنساني الدولي بهجومها”، مشددة على أن إطلاق النار “يتناقض تماما” مع الإجراءات المؤقتة التي اتخذتها محكمة العدل الدولية تجاه تل أبيب.

من جانبها، قالت رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني في منشور على موقع X: “شعرت بالرعب وشعرت بقلق عميق إزاء الأخبار المأساوية لما حدث اليوم في غزة (مذبحة الطحين)، وقتل المزيد من المدنيين في غزة يتطلب تكثيفا”. جهود لوقف إطلاق النار وتحرير الرهائن”.

السعودية تدين بشدة

وفي هذا السياق، أدانت وزارة الخارجية السعودية الاستهداف الإسرائيلي للمواطنين الذين ينتظرون المساعدات الإغاثية شمال قطاع غزة.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إنها “تعرب عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين لاستهداف المدنيين العزل شمال قطاع غزة، والذي أدى إلى استشهاد العشرات وإصابة المئات، جراء قصف قوات الاحتلال”. – قصف طوابير المساعدات الإنسانية في غزة.

وأكدت “رفض المملكة القاطع لانتهاكات القانون الدولي الإنساني من قبل أي طرف وتحت أي ذريعة”.

وشددت المملكة العربية السعودية على “ضرورة التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار لمنع وقوع المزيد من الضحايا المدنيين الأبرياء”.

“عمل بربري”

من جانبه، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني الهجوم الإسرائيلي بأنه “عمل همجي”.

وقال الكنعاني في منشور على

وشدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية على أن “جرح غزة لن يمحى من ذاكرة الشعب الحر”.

كما أعرب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث عن “فزعه” بعد استشهاد فلسطينيين ينتظرون المساعدة، قائلا إن “الحياة تستنزف من غزة بسرعة مرعبة”.

ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الخميس، بالأحداث التي أدت إلى استشهاد أكثر من 100 فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال عملية إيصال مساعدات شمال غزة.

وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك: “لا نعرف بالضبط ما حدث. ولكن ما إذا كان هؤلاء الأشخاص قتلوا بنيران إسرائيلية، أو سحقتهم الحشود، أو دهستهم الشاحنات، فهذه أعمال عنف مرتبطة بطريقة ما بهذا الصراع”. مضيفا أن الحادث وقع في ظروف مروعة.

وأوضح أن طواقم الأمم المتحدة لم تكن متواجدة أثناء توزيع هذه المساعدات.

وأشار دوجاريك إلى أن “المدنيين اليائسين في غزة بحاجة إلى مساعدة عاجلة، بما في ذلك المحاصرون في الشمال، حيث لم تتمكن الأمم المتحدة من تقديم المساعدات منذ أكثر من أسبوع”، مكررا دعوة أنطونيو غوتيريش إلى وقف فوري لإطلاق النار.

“مذبحة الطحين”

بدوره، بحث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، مع السفير الصيني لدى قطر، تساو شياو لين، تطورات الأوضاع في قطاع غزة، إضافة إلى “مجزرة الطحين” التي خلفت عشرات الشهداء الفلسطينيين وجرحى آخرين. جريح جنوب مدينة غزة جراء قصف إسرائيلي.

جاء ذلك خلال استقبال هنية للسفير الصيني، بحسب بيان للحركة، بعد ساعات من القصف الإسرائيلي.

وفي وقت سابق الخميس، أقر مصدر عسكري إسرائيلي بأن الجيش فتح النار على حشد من الفلسطينيين كانوا ينتظرون وصول المساعدات الإنسانية إلى شارع الرشيد جنوب مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد كبير منهم. .

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة، أن “حصيلة شهداء انتظار المساعدات الإنسانية جنوب مدينة غزة ارتفعت إلى 112 شهيداً و760 جريحاً”.

الرئيس الكولومبي يعلن تعليق جميع مشتريات الأسلحة من إسرائيل بعد “مذبحة الطحين”

الرئيس الكولومبي جوستافو بيترو

وأعلن الرئيس الكولومبي، الخميس، تعليق جميع مشتريات الأسلحة من إسرائيل، بعد أن فتحت قواتها في وقت سابق اليوم النار على فلسطينيين في شمال غزة أثناء انتظارهم المساعدات، ما أدى إلى استشهاد نحو 112 منهم، بحسب ما أعلنه الرئيس الكولومبي. أحدث حصيلة.

وكتب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو على منصة X تدوينة قال فيها: “من أجل الطعام، قتل نتنياهو أكثر من 100 فلسطيني”. “هذا يسمى إبادة جماعية، ويذكرنا بالمحرقة، حتى لو كانت القوى العالمية لا تريد الاعتراف بها.”

وأضاف: “على العالم أن يوقف نتنياهو”. كولومبيا تعلق جميع مشترياتها من الأسلحة من إسرائيل.

ووجهت كولومبيا، إلى جانب فنزويلا وبوليفيا وكوبا، انتقادات حادة لإسرائيل، متهمة إياها بارتكاب جرائم إبادة جماعية في حربها التي تشنها على قطاع غزة منذ أكتوبر الماضي.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى