أخبار العالم

ما هو مرض سرطان الدم النقوي الحاد الذي عانت منه أسماء الأسد؟ وما هي إمكانية التعافي منه؟



أعلنت رئاسة الجمهورية العربية السورية في بيان لها، إصابة زوجة الرئيس السوري السيدة أسماء الأسد، بسرطان الدم النخاعي الحاد (AML).

يشير سرطان الدم إلى السرطان الذي يؤثر على الأنسجة التي تشكل الدم في الجسم، بما في ذلك نخاع العظام والجهاز اللمفاوي.

هناك أنواع عديدة من سرطان الدم. يُعرف سرطان الدم النقوي الحاد بأنه أحد أشد أنواع سرطان الدم لدى البالغين، وتزداد نسبة الإصابة به مع تقدم العمر.

سرطان الدم النقوي الحاد (AML)، والمعروف أيضًا باسم سرطان الدم النقوي الحاد، هو سرطان يصيب الدم ونخاع العظم (النسيج الإسفنجي داخل العظم الذي تصنع فيه خلايا الدم).

يُسمى هذا المرض بسرطان الدم النقوي لأنه يؤثر على مجموعة من خلايا الدم البيضاء، التي تتطور بشكل طبيعي داخل أنواع مختلفة من خلايا الدم الناضجة، مثل خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية.

تعكس كلمة “حاد” في سرطان الدم النقوي التطور السريع للمرض.

يحدث سرطان الدم النقوي الحاد عندما تغير خلية نخاع العظم مادتها الوراثية أو الحمض النووي.

ووفقا لمايو كلينيك، فإن الحمض النووي للخلية يحتوي على تعليمات توجه الخلية لأداء وظيفتها المحددة، وهي النمو بمعدل معين والموت في وقت محدد. في حالة سرطان الدم النقوي الحاد، توجه الطفرات خلية النخاع العظمي لمواصلة النمو والانقسام.

وعندما يحدث هذا، يفقد الجسم السيطرة على عملية إنتاج خلايا الدم. ينتج نخاع العظم خلايا غير ناضجة تتطور إلى خلايا دم بيضاء تسمى الخلايا النقوية. هذه الخلايا غير الطبيعية غير قادرة على أداء وظيفتها بشكل صحيح، ويمكن أن تتكاثر وتزاحم الخلايا السليمة.

غالبًا ما تكون أعراض سرطان الدم النقوي الحاد في المراحل المبكرة من المرض شبيهة بالأنفلونزا وتشمل:

– حمى

– آلام العظام

– الخمول والتعب

– ضيق في التنفس

– جلد شاحب

– الالتهابات المتكررة

– سهولة الإصابة بالكدمات

– نزيف غير عادي، مثل نزيف الأنف المتكرر ونزيف اللثة

ونظراً لأن سرطان الدم النقوي الحاد يتطور بسرعة، فمن المهم البدء بالعلاج مباشرة بعد التشخيص، ويعتمد العلاج الأولي للمريض على نوع سرطان الدم النقوي الحاد ومدى انتشاره.

ومن أبرز طرق العلاج العلاج الكيميائي، أو زرع الخلايا الجذعية أو النخاع العظمي.

ومن الجدير بالذكر أنه بعد العلاج، يتعافى معظم المرضى ويستمر ظهور ما يعرف بالهدأة، وهي حالة غياب نشاط المرض لدى مريض معروف أنه مصاب بمرض مزمن لا يمكن علاجه.

ومع ذلك، في بعض الأحيان يمكن أن يتكرر المرض، في حالة تعرف باسم الانتكاس، لذلك غالبًا ما يتم إعطاء المرضى علاجًا إضافيًا لمحاولة تقليل المخاطر.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى