أخبار العالم

ما هو المقترح المصري المتعلق بقطاع غزة؟



تجري مصر محادثات مع حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» الفلسطينيتين في محاولة للتوصل لوقف دائم لإطلاق النار في الحرب مع إسرائيل في قطاع غزة التي أسقطت حتى الآن عشرات الآلاف من القتلى والمصابين، ودمرت القطاع الذي تديره «حماس» وشردت أغلب سكانه البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

فيما يلي المقترحات المختلفة التي تطرحها مصر، حسبما أفاد تقرير لوكالة «رويترز» للأنباء:

التخلي عن السلطة

قال مصدران أمنيان مصريان إن مصر تقترح أن تتخلى «حماس» و«الجهاد» عن السلطة في قطاع غزة مقابل وقف دائم لإطلاق النار.

وأضافا أن مسؤولي «حماس» و«الجهاد» رفضوا مثل هذا المقترح. ونفى مسؤولون من الحركتين علناً ما قاله المصدران.

وتصر قيادات الحركتين على أن مستقبل قطاع غزة بعد الحرب يجب أن يقرره الفلسطينيون أنفسهم، وليس وفقاً لإملاءات خارجية.

وتريد إسرائيل تدمير الحركتين وقال مساعدون لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن هذا يعني تفكيك القدرات العسكرية وقدرات الإدارة لدى الجماعتين «ونزع التطرف» عن سكان قطاع غزة. ولم يتضح بعد إن كانت إزاحة الحركتين المقترحة عن السلطة ستفي بتلك المطالب.

مراحل وقف إطلاق النار

قال المصدران الأمنيان المصريان إن القاهرة تقترح وقفاً لإطلاق النار على عدة مراحل، على أن تكون المرحلة الأولية مؤقتة لمدة أسبوع أو أسبوعين. ومن الممكن تجديد وقف إطلاق النار المؤقت.

ووفقاً لمسؤولين فلسطينيين، قالوا إن وقف إطلاق النار سيكون من ثلاث مراحل، فخلال أول عشرة أيام من هدنة إنسانية تطلق «حماس» سراح كل النساء والأطفال والمسنين المحتجزين لديها.

في المقابل، تطلق إسرائيل سراح عدد متفق عليه من السجناء الفلسطينيين من الفئات نفسها وتوقف كل العمليات القتالية وتسحب الدبابات من القطاع وتسمح بإيصال المساعدات الغذائية والطبية والوقود وغاز الطهي. وتسمح كذلك بعودة السكان إلى شمال قطاع غزة.

أما المرحلة الثانية فتتضمن إطلاق «حماس» سراح كل المجندات الإسرائيليات المحتجزات لديها. في المقابل تطلق إسرائيل سراح مجموعة أخرى من الفلسطينيين من سجونها.

كما يتبادل الجانبان جثثاً محتجزة لكل طرف لدى الآخر منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وقد تستمر المرحلة الثالثة لمدة شهر، وبناء على ما ستسفر عنه المفاوضات ستشهد إطلاق سراح كل المحتجزين لدى «حماس» مقابل عدد متفق عليه من السجناء الفلسطينيين.

وستسحب إسرائيل الدبابات من قطاع غزة وسيوقف الجانبان كل الأنشطة القتالية.

«حماس» ترفض وقف إطلاق النار المؤقت

قالت مصادر مصرية إن حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» اللتين تجريان محادثات منفصلة مع وسطاء مصريين في القاهرة، لن تتوقفا عن القتال ما لم يتوقف «العدوان» الإسرائيلي.

ورداً على سؤال عن المبادرات المطروحة على «حماس» بشأن وقف إطلاق النار، قال أسامة حمدان القيادي في الحركة بمؤتمر صحافي في لبنان إن هناك أفكاراً كثيرة مطروحة تتعامل معها «حماس» على أساس رغبتها في «وقف شامل للعدوان وليس هدناً مؤقتة». وأضاف أن الحركة منفتحة على الأفكار التي قد تؤدي إلى ذلك.

وتصر «حماس» و«الجهاد الإسلامي» على أن إبرام صفقة لتبادل الرهائن يجب أن يؤدي إلى إطلاق سراح كل الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وقال مسؤول كبير في حركة «الجهاد الإسلامي»: «الكل مقابل الكل».

وإسرائيل منفتحة على تهدئة أخرى، لكنها رفضت مطالب المسلحين الفلسطينيين بإنهاء الحرب وسحب القوات من غزة.

المرحلة النهائية

قال مصدر مصري إن فكرة إدارة غزة في مرحلة ما بعد الحرب طرحت. وذكر مسؤولون فلسطينيون أن الفكرة ليست جزءاً أو شرطاً لمقترح وقف إطلاق النار.

وتدعم مصر محادثات لتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى إدارة مساعدات الإغاثة وإعادة إعمار غزة وإجراء انتخابات تشريعية. وستشهد المرحلة الأخيرة من المقترح انسحاب القوات الإسرائيلية من غزة والسماح للنازحين بالعودة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى