أخبار العالم

ما عجز البشر عن فعله الذكاء الاصطناعي ابحث عن قبر أفلاطون!


أعلن فريق إيطالي من العلماء بقيادة غرازيانو رانوكيا، عالم البرديات في جامعة بيزا، أن الذكاء الاصطناعي حدد الموقع الدقيق لدفن الفيلسوف أفلاطون في أثينا.

أفاد موقع Arkeonews أن الموقع الدقيق لدفن أفلاطون تم حسابه من خلال تحليل البرديات القديمة المكتشفة في مدينة هيركولانيوم المفقودة بالقرب من نابولي الحديثة.

تم العثور على البرديات في القرن الثامن عشر، وتحتوي على أكثر من 1800 مخطوطة. تم حفظ المخطوطات في مكتبة تابعة لفيلا فاخرة في هيركولانيوم. هذه المدينة، مثل بومبي، هلكت عام 79 م. نتيجة ثوران بركان فيزوف.

ولأول مرة، تم استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لقراءة ورق البردي. وساعد الذكاء الاصطناعي في التعرف على النسبة الأكبر من النص، وتم هذا الاكتشاف أثناء حل رموز البردي التي تحكي “تاريخ أكاديمية فيلوديموس جدارا”.

وقال غرازيانو رانوكيا إن النصوص تشير إلى أن أفلاطون “دُفن في الأكاديمية التي تحمل اسمه في أثينا، في حديقة بالقرب من معبد ربات الإلهام”. تمت الإشارة إلى مكان الدفن بدقة بواسطة الذكاء الاصطناعي، وبفضل ذلك حصلت بردية فيلوديموس التابعة للمدرسة الأبيقورية، والتي تصف بالتفصيل تاريخ الأكاديمية، على تفسير جديد.

يشار إلى أن أكاديمية أفلاطون كانت أشهر مدرسة في أثينا القديمة. تأسست خارج أسوار المدينة في الشمال الغربي للمدينة عام 387 قبل الميلاد.

لا يوجد حتى الآن إجماع علمي حول ظروف وفاة أفلاطون. يعتمد الباحثون على أعمال شيشرون وهيرميبوس، لكنهم يتحدثون عن وفاة أفلاطون بطرق مختلفة. وبحسب شيشرون، توفي أفلاطون أثناء كتابة بحث علمي، بينما يعتقد هيرميبوس أن الفيلسوف الشهير توفي في حفل زفاف عن عمر يناهز 81 عامًا ودُفن في الأكاديمية.

ومن الجدير بالذكر أن أفلاطون كان فيلسوف أثينا العظيم في الفترة الكلاسيكية لليونان القديمة، ومؤسس المدرسة الفكرية الأفلاطونية والأكاديمية، أول مؤسسة للتعليم العالي في العالم الغربي. ويعتبر من أهم الشخصيات وأكثرها تأثيراً في تاريخ البشرية. كما يعتبر شخصية أساسية في تاريخ الفلسفة اليونانية القديمة، إلى جانب أستاذه سقراط وتلميذه الأشهر أرسطو.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى