أخبار العالم

ما سبب بناء روسيا «مراكز ستالين» في أنحاء البلاد؟


تظهر «مراكز ستالين» في جميع أنحاء روسيا، بينما يحاول الرئيس فلاديمير بوتين إعادة تأهيل سمعة الديكتاتور السوفياتي، وفقاً لصحيفة «تليغراف».

ويجري بناء هذه المراكز في كبرى المدن الروسية لإعادة إبراز جوزيف ستالين بوصفه «رجل التاريخ العظيم» وتعزيز الدعم لحرب بوتين في أوكرانيا.

في منتصف ديسمبر (كانون الأول)، عند افتتاح مركز ستالين الثاني في روسيا بمدينة بارناول في ألتاي، نسب سيرغي ماتاسوف، زعيم الحزب الشيوعي الإقليمي، الفضل إلى ستالين في تحديث العالم خلال حكمه للاتحاد السوفياتي في الفترة من 1924 إلى 1953. وقال «إن اقتصاد ستالين، وسياسة ستالين، وثقافة ستالين أعطت العالم كله دفعة إلى الأمام… هذه قفزة نوعية حادة».

وافتتح الحزب الشيوعي، وهو حزب معارض يعمل ضمن المعايير التي حددها الكرملين، أول مركز ستالين له في عام 2023، بالقرب من نيجني نوفغورود. ومثل مشروع بارناول، يهدف المتحف إلى إلهام الزائرين بمجموعته من صور ستالين وخطبه وتماثيله النصفية وغيرها من الأدوات. ويرحب الكرملين بالثناء المتجدد لستالين.

أنصار الحزب الشيوعي الروسي يضعون الزهور على قبر الزعيم السوفيتي الراحل جوزيف ستالين خلال مراسم تذكارية (أ.ف.ب)

وقال محللون إن بوتين كان يدعو دائماً إلى تمجيد ستالين وانتصاره على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، التي يسميها الروس الحرب الوطنية العظمى، لكن الفكرة لم تكن بهذه الأهمية من قبل.

وأوضح الدكتور ستيفن هول، الأستاذ المشارك في السياسة الروسية بجامعة باث: «يقولون إنهم يقاتلون النازيين الآن في أوكرانيا، الحرب الوطنية العظمى الثانية، إذا جاز التعبير… كون ستالين هو الرجل الذي هزم النازية، فهو صورة جيدة للنظام».

وأشاد بوتين بستالين ووصفه بأنه «رجل عظيم» في خطاب ألقاه بمناسبة إقامة الدولة الروسية عام 2022. وفي عام 2016، سافر فلاديمير ميدينسكي، وزير الثقافة آنذاك ولكنه الآن مستشار رئاسي، إلى منطقة تفير، شمال موسكو، لإزاحة الستار عن نصب تذكاري خاص بستالين.

وبحسب تحليل أجراه موقع «توشكا»، فمن بين 110 نصب تذكارية لستالين موجودة حالياً في روسيا، تم تشييد 37 منها بعد أن أصبح بوتين رئيساً عشية رأس السنة الجديدة عام 1999.

أنصار الزعيم السوفيتي السابق جوزيف ستالين يضعون الزهور على قبره في الساحة الحمراء بجوار جدار الكرملين في موسكو (إ.ب.أ)

ويعد الأطفال هدفاً رئيسياً لهذه الحملة الدعائية المؤيدة لستالين، ويخطط الكرملين هذا العام لتنظيم عرض جمباز جماعي للمراهقين الروس عبر الساحة الحمراء، وهو الأول منذ وفاة ستالين عام 1953.

كما نظم مركز «بارناول» الخاص بستالين أيضاً حدثاً عبر الإنترنت لأطفال المدارس الروسية للاحتفال بعيد ميلاد ستالين في ديسمبر، ونشر صوراً لهم وهم يحملون ملصقات مكتوبة بخط اليد تقول: «عيد ميلاد سعيد الرفيق ستالين!»، و«مرحبًا ستالين العظيم!».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى