أخبار العالم

ما العلاقة بين ضعف البصر والميول الانتحارية؟


يمثل الانتحار، الذي يتسبب في وفاة ما يقرب من مليون شخص سنويًا في جميع أنحاء العالم، تحديًا عالميًا كبيرًا وعاجلًا للصحة العامة.

على الرغم من أن مجموعة متزايدة من الدراسات والأبحاث تناولت موضوع الانتحار، إلا أن فهمه وتحديد العوامل المختلفة التي تؤدي إليه لا يزال أمرًا معقدًا.

تختلف عوامل خطر التفكير في الانتحار ويمكن أن تشمل التاريخ العائلي للانتحار أو محاولة الانتحار، والاضطرابات العقلية، والأمراض الجسدية المزمنة، والعوامل الاجتماعية والديموغرافية.

وتشمل عوامل الخطر الإضافية اضطرابات النوم، وانخفاض الحركة، وسوء نوعية الحياة.

تعتبر الإعاقات الحسية، وخاصة الإعاقة البصرية، أيضًا من عوامل الخطر المحتملة، حيث تقول ورقة بحثية ناتجة عن مراجعة منهجية وتحليل تلوي (تحليل إحصائي)، نُشرت على الإنترنت في 18 أبريل في مجلة JAMA Network Open، إن الإعاقة البصرية مرتبطة بمرض زيادة خطر الانتحار.

وقام الدكتور تشونغ يونغ كيم، من مستشفى جامعة سيول الوطنية في كوريا الجنوبية، وزملاؤه بدراسة العلاقة بين ضعف البصر والجوانب المختلفة للانتحار.

واستندت النتيجة الأولية على قياس نسبة الأرجحية للسلوك الانتحاري. تمت مراجعة البيانات من 31 دراسة سكانية شملت 5,692,769 فردًا، 52% منهم من النساء، بمتوسط ​​عمر 48 عامًا.

ووجد الباحثون أن ضعف الرؤية مرتبط بزيادة خطر الانتحار، بما في ذلك التفكير في الانتحار، والسلوك الانتحاري، والموت الانتحاري. وكان هذا الخطر المرتفع واضحا بشكل خاص بين المراهقين الذين يعانون من ضعف البصر.

وكتب الباحثون: “تؤكد هذه النتيجة أهمية صحة العين للصحة العقلية بشكل عام. ومن المستحسن أن يظل الأطباء في حالة تأهب للمخاطر المرتفعة وأن يكونوا مستعدين لتنفيذ تدابير مناسبة لمنع الانتحار عند الحاجة، خاصة عند التعامل مع المراهقين”.

تسلط هذه المراجعة العلمية الضوء على أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل كبيرة في الرؤية يبلغون عن مستوى مقلق من انخفاض نوعية الحياة، وانخفاض النشاط البدني، والعزلة الاجتماعية، وعدم الاستقلال، والمشاكل المالية، وارتفاع مستويات الاكتئاب، وكلها عوامل قد تساهم في تعزيز الرؤية. تفكير الرؤية. الانتحار.

وأكد كيم وزملاؤه أن العدد المحدود من الدراسات التي فحصت المراهقين الذين يعانون من ضعف البصر ومخاطر الانتحار يشير إلى أهمية تركيز البحوث الإضافية على هذه الفئة من السكان.

وكتبوا في الورقة البحثية: “نظرًا لأن مسببات السلوك الانتحاري معقدة، ولأن عوامل الخطر المتنوعة ترتبط بسياقات فردية وثقافية مختلفة، هناك ما يبرر إجراء مزيد من البحث لتحديد العوامل التي قد تعدل خطر الانتحار لدى المرضى الذين يعانون من ضعف البصر”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى