تقنية

مايكروسوفت تفوز بموافقة حاسمة على صفقة Activision من هيئة أسواق المال البريطانية


أعطى المنظمون البريطانيون يوم الجمعة الموافقة النهائية على استحواذ مايكروسوفت على ناشر ألعاب الفيديو Activision Blizzard مقابل 69 مليار دولار، وهو آخر عقبة رئيسية أمام الصفقة التي بدا في وقت ما أنها تنهار بسبب اعتراضات الحكومة على جانبي المحيط الأطلسي.

وقالت وكالة مكافحة الاحتكار البريطانية، هيئة المنافسة والأسواق، إنها وقعت على الصفقة بعد أن وافقت مايكروسوفت على ترخيص جزء من أعمال Activision المرتبطة بما يسمى الألعاب السحابية، وهي منطقة صغيرة ولكنها واعدة جديدة لهذه الصناعة لمنافسها. وكانت هيئة السوق المالية هي الجهة التنظيمية الأخيرة التي تحتاج إلى الموافقة على الصفقة قبل الانتهاء منها.

وتمثل الموافقة انتصارا كبيرا لمايكروسوفت التي أمضت ما يقرب من عامين في مقاومة الاعتراضات في الولايات المتحدة وبريطانيا. وفي يوليو/تموز، فازت الشركة بدعوى قضائية ضد لجنة التجارة الفيدرالية، التي حاولت منع الصفقة. وبعد أن قالت السلطات البريطانية إنها ستمنع عملية الاستحواذ في أبريل، تمكنت مايكروسوفت من إقناعها بعكس المسار، وهو أمر نادر بالنسبة لهيئة أسواق المال.

ومن المتوقع أن تكمل Microsoft وActivision الصفقة في الأيام المقبلة.

وقالت سارة كارديل، الرئيسة التنفيذية لوكالة مكافحة الاحتكار: “إن هيئة أسواق المال حازمة في تصميمها على منع عمليات الاندماج التي تضر بالمنافسة وتؤدي إلى نتائج سيئة للمستهلكين والشركات”. “لقد أرسلنا رسالة واضحة إلى مايكروسوفت مفادها أنه سيتم حظر الصفقة ما لم تعالج بشكل شامل مخاوفنا وتتمسك بموقفنا بشأن ذلك”.

يعد هذا الاستحواذ أكبر صفقة تكنولوجية استهلاكية منذ أن اشترت AOL شركة Time Warner قبل عقدين من الزمن، وستجمع بين أعمال Xbox التابعة لشركة Microsoft وأكبر ناشر للألعاب في العالم. تنشر Activision عناوين مثل “Call of Duty” و”Candy Crush” و”World of Warcraft”.

تُظهر قدرة مايكروسوفت على تجاوز المخاوف التنظيمية حدود الجهود الحكومية لتقويض قوة أكبر شركات التكنولوجيا في العالم. تم الإعلان عن عملية الاستحواذ لأول مرة في يناير 2022، وكان يُنظر إليها على أنها اختبار لما إذا كان بإمكان المنظمين منع اندماج ضخم في مجال التكنولوجيا وسط مخاوف بشأن القوة الاقتصادية المتنامية لهذه الصناعة وتأثيرها المجتمعي.

قدمت مايكروسوفت عددًا من التنازلات للحصول على الموافقة. وقالت الشركة إنها لن تمنع إتاحة عناوين Activision لوحدات التحكم المنافسة مثل PlayStation من سوني.

لتهدئة مخاوف السلطات البريطانية، وافقت الشركة على نقل حقوق ترخيص البث السحابي لجميع ألعاب Activision Blizzard الحالية والجديدة إلى Ubisoft Entertainment، ناشر الألعاب المنافس في فرنسا.

لا تزال الألعاب السحابية سوقًا صغيرًا جدًا، ولكن لديها القدرة على أن تكون مجالًا رئيسيًا لنمو الصناعة لأن التكنولوجيا تسمح للأشخاص ببث الألعاب على الهواتف والأجهزة اللوحية والأجهزة الأخرى، مما يقلل من الحاجة إلى وحدات التحكم التقليدية.

يُنظر إلى هذا الترتيب على أنه يمنع Microsoft من استخدام عناوين Activision لمنح خدمة الألعاب السحابية الخاصة بها ميزة على العروض المنافسة. وسيستمر الهيكل لمدة 15 عامًا وينطبق على جميع الأسواق باستثناء الاتحاد الأوروبي، الذي وافق على الصفقة دون امتياز الألعاب السحابية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى