أخبار العالم

مان سيتي يداوي جراحه الأوروبية ببلوغ نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي


الحاجة الشديدة قادت ناغلسمان لتمديد عقده مع ألمانيا

وصف جوليان ناغلسمان تمديد عقده مع الاتحاد الألماني لكرة القدم بأنه «قرار من القلب».

وفي البيان الصحافي الصادر عن الاتحاد الألماني لكرة القدم صباح الجمعة، الذي أعلن أنه سيبقى مدرباً لألمانيا حتى بعد نهائيات كأس العالم 2026، قال اللاعب البالغ من العمر 36 عاماً إنه «تأثر بنشوة المشجعين» أثناء وبعد الفوز في المباراتين الوديتين على فرنسا. وهولندا في مارس (آذار).

ومن المفهوم ذلك. لقد غيرت تلك الانتصارات المتتالية المزاج بشكل كبير.

ومن كونها دولة بلا اتجاه، وبعيدة عن الجمهور، أصبح لدى ألمانيا فجأة هدف وهوية. لقد جلب ناغلسمان كرة قدم معقدة وهجومية يمكن التعرف عليها منذ الفترة التي قضاها في نادي آر بي لايبزيغ، وسياسة الاختيار، التي كافأت الشكل على حساب السمعة. فبعد الخوف من بطولة أوروبا 2024 والخوف من الإحراج في البطولة الخاصة بهم، أصبح الألمان الآن متفائلين بهدوء.

وهذا هو سياق هذا القرار. لا يعني ذلك أن الأمر كان واضحاً بالضرورة، أو أنه الخيار الوحيد المتاح أمام ناغلسمان. ولم يكن سراً أن بايرن ميونيخ كان يعمل على إعادته إلا بعد أن تم تحديده بوصفه مرشحهم الرئيسي لخلافة توماس توخيل في الصيف.

أقيل ناغلسمان من تدريب بايرن في مارس (آذار) 2023، وكان الفريق يحتل المركز الثاني خلف بوروسيا دورتموند في الدوري الألماني وفي ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وكأس ألمانيا. تم استبداله على الفور ولعب بدلاً منه توخيل، الذي كان وقته في النادي أكثر صعوبة.

على الرغم من توقيع هاري كين من توتنهام هوتسبر مقابل رقم قياسي ألماني قدره 100 مليون يورو، فشل بايرن في الدفاع عن لقب الدوري للمرة الأولى منذ 12 عاماً. لقد وصلوا إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 2020، لكن الموسم الكامل الوحيد لتوخيل كان يعاني من عدم الاتساق، الذي تميز بانتقادات إعلامية لاذعة وتخللته حجج عامة حول التوظيف.

لا بد أن نجاح خليفته كان أمراً مغرياً بالنسبة لناغلسمان. ليس هناك شك أيضاً في أن عرض بايرن كان سيكون العرض الأكثر ربحاً. وبحسب ما ورد يحصل توخيل على 10 ملايين يورو، بالإضافة إلى المكافآت في الموسم الواحد. يكسب ناغلسمان أقل بقليل من نصف هذا المبلغ في الاتحاد الألماني لكرة القدم.

قام بايرن أيضاً بتجديد أقسامه الفنية منذ مارس (آذار) 2023. وكان أوليفر كان وحسن صالح حميديتش، الرئيس التنفيذي السابق والمدير الرياضي على التوالي، جزءاً من قرار تعيين ناغلسمان وإطلاق سراحه، وقد غادر كلاهما النادي الآن.

ومع ذلك، كانت الديناميكيات الغريبة لا تزال موجودة. وكذلك كانت الشكوك حول مدى الدعم الذي يحظى به ناغلسمان على مستوى مجلس الإدارة.

كان ماكس إيبرل، عضو مجلس إدارة الرياضة، وكريستوف فرويند، المدير الرياضي الجديد، متحدين في الرغبة في ناغلسمان. ومع ذلك، أشارت التقارير في ميونيخ إلى أن كارل هاينز رومينيغه وأولي هونيس، زعماء النادي ذوي النفوذ الكبير، لم يقتنعوا تماماً بالفكرة، بعد أن شاهدوا بعض مشاكل المدرب في ميونيخ بشكل مباشر.

ناغلسمان مدرب ألمانيا خلال تهنئته للاعبيه عقب الفوز على فرنسا ودياً (أ.ف.ب)

وكما يشير مصدر مقرب من الاتحاد الألماني لكرة القدم – والذي، مثل جميع المصادر الواردة في هذه المقالة، تم منحه عدم الكشف عن هويته لحماية العلاقات – فإن ناغلسمان كان لديه سبب إضافي لرفض العودة. يحتاج بايرن إلى إصلاح جذري في الفريق ومن المرجح أن يثير ذلك قلق اللاعبين الذين سيتولى تدريبهم هذا الصيف في بطولة أمم أوروبا 2024. ويقول المصدر إن ناغلسمان لم يكن متأكداً مما إذا كان من الممكن القيام بالأمرين معاً. كل قرار اتخذه مع ألمانيا كان من شأنه أن تكون له تداعيات على عمله مع بايرن اعتباراً من يوليو (تموز) فصاعداً.

على أقل تقدير، كان من الممكن أن يكون مصدراً لا نهاية له من التكهنات الإعلامية والإلهاء المستمر.

ربما كانت حتى مشكلة سياسية. تمكن ناغلسمان من إيقاظ بعض الاهتمام بالمنتخب الوطني جزئياً من خلال سياسة الاختيار الخاصة به. على سبيل المثال، تم استبعاد ليون غوريتزكا من تشكيلة الفريق في مباراتي فرنسا وهولندا، مما يدل على نوع التوتر الذي ربما وصل إليه ناغلسمان في بايرن.

في هذه الحالة، كان زميل غوريتزكا، ألكسندر بافلوفيتش البالغ من العمر 19 عاماً، هو المفضل. لقد كان بالضبط هذا النوع من الآليات غير المريحة التي كان من الممكن أن تزعزع استقرار أي عهد ثانٍ.

إنها مسألة توقيت، ربما. ومهما كان الأمر، فمن المؤكد أنها لحظة أفضل لتدريب المنتخب الألماني. لقد أضرت الإقصاءات المتتالية من دور المجموعات في نهائيات كأس العالم 2018 و2022 بغرور كرة القدم في البلاد، لكن علاقة المشجعين بالفريق كانت في تراجع لفترة أطول بكثير – منذ الفوز بكأس العالم في عام 2014.

وقد أدت النتائج السيئة إلى مضاعفة سوء النية الناتج عن المبالغة في وصف العلامة التجارية للفريق، وسلسلة من الفضائح الضريبية في الاتحاد الألماني لكرة القدم، وسلسلة من اللحظات الفاشلة، التي تجسدت في ملحمة شارة القيادة في كأس العالم في قطر.

شاهد نحو 25.9 مليون ألماني المباراة الأولى لبلادهم في كأس العالم 2018. بالنسبة للمباراة المشابهة في عام 2022، تقلص عدد الجمهور إلى أقل من 10 ملايين.

بحلول الوقت الذي تمت فيه إقالة هانسي فليك في سبتمبر (أيلول) 2023، كانت ألمانيا قد عانت من المزيد من النتائج المهينة، مع الهزائم أمام بولندا وكولومبيا وبلجيكا واليابان.

عندما تم تعيين ناغلسمان في البداية، حتى نهاية بطولة أمم أوروبا 2024، كان هناك بالفعل تصور بأن الأمور لا يمكن أن تسوء أكثر.

ومن الغريب أن الوظيفة الألمانية لم تأتِ بهذا القدر من التوقعات. ليس بعد ذلك، على الأقل.

في البداية، كان هناك تحسن طفيف – وربما يكون من الحكمة هنا توخي الحذر. إن «نشوة المشجعين»، التي أشار إليها ناغلسمان في بيانه حديثة وتستند فقط إلى تلك النتائج ضد الفرنسيين والهولنديين.

ولكن كانت هناك إيجابيات كبيرة. كان استخدام جمال موسيالا وفلوريان فيرتز مميزاً، وكان ظهور ماكسيميليان ميتلشتات لأول مرة أمر جيد، كما كانت عودة توني كروس بمثابة الهدف الثالث الواضح. ولكن منذ وقت ليس ببعيد، كانت تركيا تتفوق على ألمانيا تحت قيادة ناغلسمان في برلين. بعد ثلاثة أيام من تلك المباراة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، تفوقت عليهم النمسا في فيينا.

من المؤكد أن المزاج أفضل الآن، لكن بعض القضايا لم تختف. ولا تزال هناك علامات استفهام في وجه الدفاع الذي لا يزال يسهل اختراقه. كاي هافيرتز لا يزال لغزاً. لا يوجد حتى الآن رقم 9 معترف به أو موثوق به، وليس هناك أي يقين بأن هذا سوف يسير على ما يرام.

ناغلسمان وفولر (غيتي)

ومع ذلك، على عكس بايرن، يمكن لناغلسمان التأكد من أن التسلسل الهرمي لكرة القدم بأكمله متحد خلفه. إن وجود مثل هذا المدرب الشاب رفيع المستوى المسؤول عن المنتخب الوطني سيُنظر إليه على أنه انقلاب و«انتصار» تشتد الحاجة إليه للمنظمة. وقال مدير المنتخب الوطني رودي فولر، الذي لعب دوراً رئيسياً في إقناع ناغلسمان بالبقاء، بفخر إن «اللاعبين الدوليين الناجحين أظهرا مدى السعادة التي يمكن أن يجلبها جوليان وفريقه إلى ألمانيا».

وأضاف أن ناغلسمان كان «مدرباً متميزاً وخبيراً في التكتيكات ولا يجلب فقط معرفة كبيرة بكرة القدم إلى الطاولة، بل يمكنه أيضاً جعل كل لاعب يتماشى مع شغفه».

الوقت سيخبرنا. ومع ذلك، وفقاً لمصدر مقرب من الاتحاد الألماني لكرة القدم، لا يزال الاتحاد يحوط على رهاناته: فقد تمكن من إدراج بند يحد من خسائره المالية إذا رغب في الانفصال عن ناغلسمان إذا انتهت بطولة يورو 2024 بخيبة أمل.

ولم يستجب الاتحاد الألماني لكرة القدم ولا ممثلو ناغلسمان لطلبات التعليق من شبكة «أتليتك».

بالتأكيد، ليس هناك سبب ليكون سلبياً. قد يكون التقدم الذي أحرزته ألمانيا هشاً، ولكنه لا يزال حقيقياً. إن الادعاء بالحمى قبل بطولة أوروبا سيكون أمراً مبالغاً فيه، لكن هناك بالتأكيد ترقب واهتمام. وهذا تحسن كبير. وعلى الرغم من أن العقبات والصعوبات التي يواجهها ناغلسمان كبيرة بما فيه الكفاية، فقد أظهرت ألمانيا تقدماً أكبر تحت قيادته في خمسة أشهر مما كانت عليه في السابق منذ سنوات.

لذا، التصويت لصالح الاستقرار بدلاً من المخاطرة. وظيفة يعرفها ويشعر بالأمان فيها، بدلاً من العودة إلى نادٍ يمر بمرحلة انتقالية. يبدو البقاء مع الاتحاد الألماني لكرة القدم وكأنه قرار من العقل، وكذلك من القلب.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى