أخبار العالم

ماليزيا ترفض عرضاً لاستضافة دورة ألعاب الكومنولث


«دورة ميامي»: عودة مخيبة لنيشيكوري… وريباكينا تعاني وفوزنياكي تودّع

لم تتكلل عودة الياباني كي نيشيكوري المصنف رابعاً عالمياً سابقاً، بعد غياب دام لفترة طويلة بسبب الإصابة، بالنجاح؛ إذ انتهى مشواره في الدور الأول لدورة ميامي لماسترز الألف نقطة لكرة المضرب بخسارته أمام النمساوي سيباستيان أوفنير (3 – 6 و4 – 6).

وغاب نيشيكوري (34 عاماً) عن دورات «إيه تي بي» خلال معظم فترات العامين الماضيين، وتعود مشاركته الأخيرة إلى أتلانتا في يوليو (تموز) الماضي.

وعانى نيشيكوري الذي شارك ببطاقة دعوة في ميامي للظهور بمستوى جيد أمام المصنف الـ40 عالمياً، وقال: «أعتقد أنني كنت أتدرب بشكل جيد، ولعبت بشكل أفضل بكثير. كنت أشعر بالإيقاع وكنت أشعر بالكرة بشكل جيد خلال التمارين، ولكن خلال المباراة كان الأمر مختلفاً».

وتابع متحدثاً عن منافسه: «كان الجو عاصفاً، وكان يضرب الكرة بقوة شديدة، وبسرعة كبيرة، وأرضية الملعب سريعة… كنت أواجه صعوبة في ضرب كثير من الكرات والأشياء الصغيرة التي لم أصنعها، ربما كان من المفترض أن أفعل ذلك».

كي نيشيكوري (أ.ب)

وأضاف نيشيكوري الذي يواجه تحدياً حقيقياً للتقدم في التصنيف العالمي: «ليس لدي أي هدف واضح في الوقت الحالي، كما تعلمون، أريد فقط أن ألعب كثيراً من المباريات. أحتاج لبعض الوقت للتأقلم على (المباريات)، وآمل في أن أتمكن من المحافظة على لياقتي البدنية. أعتقد أن هذا هو الهدف الوحيد هذا العام».

وفاز المخضرم الفرنسي غايل مونفيس بصعوبة على الصربي دوشان لايوفيتش 7 – 6 (7 – 5) و6 – 4.

قال ابن الـ37 عاماً: «لقد كانت مباراة رائعة؛ لعب بشكل جيد وما زلتُ ألعب من أجل هذه اللحظات وهذه التحديات. أشعر بأن النار لا تزال موجودة».

وقلب البريطاني دان إيفانز تأخره بمجموعة أمام الإيطالي لورنتسو سونيغو إلى فوز مستحَق 1 – 6 و6 – 3 و6 – 4.

ولدى السيدات في دورات الألف، كانت الدنماركية كارولين فوزيناكي على بُعد نقطة للفوز بمباراتها في الدور الثاني أمام الأوكرانية أنهيلينا كالينينا بمجموعتين، إلا أن الأخيرة قلبت الطاولة على منافستها لتخرج فائزة 5 – 7 و7 – 5 و6 – 4.

كارولين فوزنياكي (رويترز)

وكانت فوزنياكي العائدة إلى المنافسات العام الماضي بعد غياب دام 3 سنوات أنجبت خلالها طفلين، قد وصلت إلى الدور ربع النهائي في «إنديان ويلز»، الأسبوع الماضي.

وعانت الكازاخستانية إيلينا ريباكينا المصنفة رابعة أمام الدنماركية كلارا توسون قبل أن تفوز 3 – 6 و7 – 5 و6 – 4.

واضطرت ريباكينا، المتوجة بلقبي «بريزبين» و«أبوظبي» بالإضافة إلى وصولها إلى نهائي دورة الدوحة هذا العام، للتغيب عن «إنديان ويلز» جراء تعرضها لوعكة صحية، وقالت إنها لا تزال تشق طريقها للعودة إلى أفضل مستوى لها.

وتابعت: «أنا سعيدة بالفوز. هذا يعني الكثير؛ لم ألعب لأكثر من أسبوع، وسيستغرق الأمر بعض الوقت حتى أعود إلى أفضل مستوياتي، ولكني سعيدة بالحصول على فرصة أخرى».

وبلغت اليونانية ماريا ساكّاري، وصيفة بطلة دورة «إنديان ويلز»، الدور الثالث بفوزها السهل على الصينية يوان يو 6 – 2 و6 – 2.

وتغلبت ساكّاري على النحس الذي يلازمها في ميامي، حيث خسرت مباراتها الافتتاحية في العامين الماضيين، بتغلبها على يوان في ساعة واحدة و19 دقيقة.

ووصلت اللاعبة الصينية ابنة الـ25 عاماً إلى ميامي منتشية بإحرازها باكورة ألقابها في الفردي في «دبليو تي إيه» بأوستن، لتعود وتبلغ ربع نهائي دورة «إنديان ويلز» للألف.

وبذلت اللاتفية يلينا أوستابينكو، المصنفة تاسعة وبطلة فرنسا المفتوحة 2017 قصارى جهدها للفوز على الألمانية لورا سيغموند الصاعدة من التصفيات 7 – 6 (7/3) و6 – 4.

وواجهت البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا، الفائزة في ميامي 3 مرات، أعوام 2009 و2011 و2016، مقاومة قوية من الأميركية بيتون ستيرنز قبل أن تحسم المباراة لصالحها 7 – 5 و3 – 6 و6 – 4.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى