أخبار العالم

ماكرون يدعو حلفاء أوكرانيا إلى “ألا يكونوا جبناء”



قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء في براغ “لا نريد تصعيدا، لم ننخرط يوما في حرب مشتركة”. وأضاف في كلمة وجهها للجالية الفرنسية “لا نريد أبدا أن نرى المآسي تحدث”، ولكن “سيتعين علينا أن نرقى إلى مستوى التاريخ والشجاعة التي يتطلبها الأمر”. واعتبر ماكرون أن أوروبا تمر في الوقت الراهن بلحظة “من المناسب فيها ألا نكون جبناء”. تصريحات لاقت ردود فعل فورية خاصة من واشنطن وألمانيا، وغالبية كبرى الدول الغربية تتفق أن إرسال جنود على الأرض غير وارد، مما كشف عن انقسام المعسكر الغربي.

نشرت في:

5 دقائق

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في براغ الثلاثاء حلفاء أوكرانيا إلى “ألا يكونوا جبناء” في مواجهة روسيا “التي لم يعد بالإمكان وقفها”، مؤكدا “تمسكه” بتصريحاته المثيرة للجدل بشأن إمكانية إرسال قوات غربية إلى هذا البلد الذي يخوض حربا.

وقال الرئيس الفرنسي “إذا شرحنا يوميا ما هي حدودنا” في مواجهة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي “لا يقف عند أي حد والذي شن هذه الحرب، يمكنني أن أبلغكم بالفعل بأن روح الهزيمة تكمن هنا”.

وأكد في مؤتمر صحافي في العاصمة التشيكية أن “الوضوح” في تصريحاته “هو ما كانت تحتاج إليه أوروبا”.

وقال الرئيس الفرنسي “لا نريد تصعيدا، لم ننخرط يوما في حرب مشتركة”. لكنه اعتبر أن أوروبا تمر في الوقت الراهن بلحظة “من المناسب فيها ألا نكون جبناء”، فيما يبدو تحذيرا لحلفائه الغربيين.

وأضاف في كلمة وجهها للجالية الفرنسية “لا نريد أبدا أن نرى المآسي تحدث”، ولكن “سيتعين علينا أن نرقى إلى مستوى التاريخ والشجاعة التي يتطلبها الأمر”.

تأييد البحث عن خيارات جديدة

الرئيس التشيكي بيتر بافل وافق رأي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إذ قال بافل “أؤيد البحث عن خيارات جديدة بما في ذلك النقاش حول التواجد المحتمل في أوكرانيا”.

لكن موقف الرئيس التشيكي يتناقض مع البلبلة التي أحدثتها تصريحات أدلى بها ماكرون في ختام مؤتمر دولي عقد في باريس في 26 شباط/فبراير حين تطرق إلى اعتماد “غموض استراتيجي” لكي يدرك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن أي جهد لن يدخر لمنعه من “الانتصار في هذه الحرب”.

وأوضح حينذاك أن إرسال عسكريين غربيين إلى أوكرانيا لا يمكن “استبعاده” في المستقبل، وإن أقر بعدم وجود “إجماع” على ذلك في الوقت الحاضر.

ومن بين الحلول المطروحة مبادرة تشيكية لشراء ذخيرة مخصصة لأوكرانيا من خارج الاتحاد الأوروبي، بسبب النقص الحالي فيها الذي يعقد حياة الجنود الأوكرانيين في ساحة المعركة.

وفي منتصف شباط/فبراير، ذكر بيتر بافيل بأن حوالي 800 ألف قطعة ذخيرة يمكن إرسالها إلى أوكرانيا “خلال أسابيع” إذا تم جمع التمويل اللازم (1,5 مليار دولار حسب صحيفة “فايننشال تايمز”).

وأعلن ماكرون بعد تحفظ لفترة طويلة أن بلاده ستشارك في هذه المبادرة ولكن من دون تحديد حجم مساهمتها، خلافا لدول أخرى مثل هولندا التي وعدت بمئة مليون يورو.

وقال ماكرون إنه “يؤيد تماما اقتراح فرض ضريبة على عائدات” الأصول الروسية المجمدة والتي تمثل “ثلاثا إلى خمس مليارات” يورو سنويا، “ضمن الإطار القانوني” للقانون الدولي.

وعلى الصعيد الاقتصادي، ترمي زيارة الرئيس الفرنسي أيضا إلى دعم ملف مجموعة الكهرباء الفرنسية EDF الساعية للفوز بعقد لبرنامج نووي مدني تشيكي يمكن أن يشمل بناء ما يصل إلى أربع مفاعلات.

وقالت مصادر دبلوماسية الثلاثاء إن وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين سيجتمعان مع نظرائهما من الدول الحليفة الأخرى الخميس عبر الفيديو لتفصيل هذه الحلول. ومن المقرر أن يزور ماكرون أوكرانيا بحلول منتصف آذار/مارس.

واشنطن ترد على ماكرون

في ذات السياق أكد ناطق باسم البيت الأبيض الثلاثاء، أن الرئيس الأوكراني زيلينسكي “لم يطلب يوما أن تقاتل قوات أجنبية من أجل بلاده”، في رده على سؤال بشأن تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي “لن ترسل قوات أمريكية على الأرض في أوكرانيا. أتعرفون شيئا؟ هذا الأمر لا يطلبه الرئيس زيلينسكي. هو يطلب معدات وقدرات. لم يطلب يوما أن تقاتل قوات أجنبية من أجل بلاده”.

ألمانيا على الخط

كلام الرئيس الفرنسي حول إمكان إرسال قوات غربية إلى أوكرانيا، أثار جدلا واسعا، إذ لم ترق تصريحات ماكرون لألمانيا بعد سلسلة من التوترات في الفترة الأخيرة بشأن الملف الأوكراني.

وقال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس “لا نحتاج إلى مناقشات (..) حول درجة الشجاعة التي نتمتع بها. هذا لا يساعد فعلا في حل مشاكل” أوكرانيا.

وبشأن إرسال قوات على الأرض في أوكرانيا، أكدت غالبية كبرى من الدول الغربية أنها لا تنوي بتاتا ذلك.

 

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى