أخبار العالم

مارتين بلانكين رئيساً تنفيذياً لمجموعة «نيو للفضاء» السعودية



أصدر مجلس إدارة مجموعة «نيو» للفضاء -التابعة لـ«صندوق الاستثمارات العامة السعودي»- برئاسة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبد الله السواحة، قراراً بتعيين خبير الاتصالات العالمي مارتين بلانكين، الذي يملك خبرة تزيد على 25 عاماً في منصب الرئيس التنفيذي للمجموعة.

ومجموعة «نيو» للفضاء -التي أطلقها الصندوق في مايو (أيار) الماضي- هي شركة سعودية متخصصة في الفضاء وتعمل على إطلاق إمكانات القطاع من المملكة إلى العالم، وتركز كذلك على الفرص التجارية الاستراتيجية، وتقدم مجموعة واسعة من خدمات الاتصالات الفضائية.

وقال مارتين بلانكين: «أقود مجموعة (نيو) للفضاء في فترة يشهد فيها قطاع الفضاء تحولات سريعة مع فرص واسعة للتطور والتغيير، مما يجعل توقيت إطلاق المجموعة مثالياً».

وأضاف أنه من خلال وضع احتياجات العملاء في صميم كل ما تفعله الشركة، وعبر الاستفادة من الأصول الحالية في القطاع، إلى جانب الاستثمار في تنمية القدرات الجديدة، ستكون «نيو» قادرة على أن تصبح علامة تجارية فعالة ومنافسة في اقتصاد الفضاء العالمي وشركة وطنية مؤثرة في المنظومة.

ويتمتع بلانكين بخبرة واسعة في قطاع الاتصالات والتقنية تزيد على 25 عاماً، حيث شغل عديداً من المناصب التنفيذية والاستشارية قبل قدومه إلى المجموعة، أبرزها منصب الرئيس التنفيذي في «إكسا إنفراستركشر» التي توفر منصة بنية تحتية رقمية تربط ما بين أوروبا وأميركا الشمالية.

وشغل قبل ذلك منصب مستشار أول في وكالة استشارات البنية التحتية العالمية «سكويرد كابيتال»، والمدير العام للمجموعة والرئيس التجاري في شركة «تيلسترا»، بالإضافة إلى كونه عضواً في لجنتها التنفيذية.

يشار إلى أن مجموعة «نيو» للفضاء تسعى إلى تقديم خدمات فضائية من السعودية إلى العالم عبر أقمار اصطناعية من مختلف المدارات، وتركز بشكل أساسي على الفرص الاستراتيجية والتجارية في القطاع، وتهدف إلى الاستثمار في الشركات الناشئة وتنمية رواد الأعمال الواعدين في مجالات تقنية الفضاء في المملكة والعالم.

وتماشياً مع «رؤية 2030»، تدعم المجموعة التطلعات الوطنية لتنمية أصول «صندوق الاستثمارات العامة» وتوطين التقنيات ونقل المعرفة، كما تعمل «نيو» على تعزيز مكانتها بوصفها شركة عالمية متقدمة في مجال الفضاء وتوفير الفرص لتحقيق التنوّع وزيادة فرص العمل وتسريع تحول اقتصاد المملكة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى