أخبار العالم

ماذا يفعل تناول زيت الزيتون على الريق في الصباح لصحتك؟


يُوصف زيت الزيتون، الذي يشار إليه أحيانًا بالذهب السائل، بأنه ملك الدهون الأحادية غير المشبعة وهو غني بمضادات الأكسدة وغيرها من المركبات الصحية المفيدة.

بصرف النظر عن كونه عنصرًا أساسيًا في النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، والذي يوصي به الخبراء للحفاظ على صحة جيدة، فقد وجدت العديد من الدراسات قائمة طويلة من الفوائد الصحية لزيت الزيتون، ولعل أكثرها شيوعًا هو استخدامه كملين طبيعي.

يمكن لزيت الزيتون أن يخفف من هذه المشكلة، حيث تساعد الدهون على تهدئة الجزء الداخلي من أمعاء الشخص وتليين البراز من خلال مساعدته على امتصاص المزيد من الماء.

كما أظهرت الدراسات أن إضافة المزيد من زيت الزيتون إلى نظامك الغذائي قد يقلل من خطر الوفاة بسبب الخرف، وهو السبب الرئيسي السابع للوفاة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقالت الدكتورة آن جولي تيسييه من جامعة هارفارد: “بعض المركبات المضادة للأكسدة الموجودة في زيت الزيتون يمكن أن تعبر حاجز الدم في الدماغ ومن المحتمل أن يكون لها تأثير مباشر على الدماغ. ومن الممكن أيضًا أن يكون لزيت الزيتون تأثير غير مباشر على صحة الدماغ من خلال “الاستفادة من صحة القلب والأوعية الدموية”.

كما ثبت، مراراً وتكراراً، أن زيت الزيتون يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية – وخاصة أمراض القلب التاجية – وخطر الوفاة بأي سبب، وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة القوية والخصائص المضادة للالتهابات التي تساعد في مكافحة الالتهابات. والسيطرة على مستوى الكولسترول في الجسم. الدم، كما أنه يساعد على منع تجلط الدم، ويقلل من ارتفاع ضغط الدم.

وأظهرت دراسات أخرى أن أكثر من نصف ملعقة كبيرة من الزيت يمكن أن تقلل من خطر الوفاة بسبب السرطان والأمراض العصبية وأمراض الجهاز التنفسي.

متى يجب أن أشرب زيت الزيتون؟

إن تناول ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون في الصباح الباكر على معدة فارغة مفيد بشكل خاص.

القيام بذلك يسمح للزيت بتغطية المعدة للمساعدة في عملية الهضم، وطرد الفضلات وتنظيم الكائنات الحية الدقيقة المعوية طوال اليوم، بالإضافة إلى الحصول على جرعتك اليومية من مضادات الأكسدة والبوليفينول.

ما هو نوع زيت الزيتون الذي يجب تناوله؟

تستخدم بعض أنواع زيت الزيتون الحرارة لاستخراج أكبر قدر ممكن من السائل من الزيتون.

ومع ذلك، يتم إنتاج زيت الزيتون البكر الممتاز باستخدام عملية الضغط البارد ويترك غير مكرر، مما يسمح له بالاحتفاظ ببعض مضادات الأكسدة والمركبات النشطة بيولوجيًا.

ويقترح الخبراء تناول ملعقة كبيرة من زيت الزيتون البكر الممتاز لامتصاص أكبر قدر ممكن من العناصر الغذائية.

باحثون سعوديون يكتشفون الجين المسؤول عن انتشار “الملاريا القاتلة”

ذكرت صحيفة “سبق” الإلكترونية أن باحثين من السعودية وعدة دول أخرى تمكنوا من اكتشاف الجين المسؤول عن أخطر سلالات الملاريا وأكثرها فتكا.

وبحسب الصحيفة، اكتشف باحثون سعوديون في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، بالتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، بالإضافة إلى باحثين من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والهند، وجود الجين الحيوي الذي تلعب دورا حاسما في مكافحة الملاريا.

ويسمى الجين “PfAP2-MRP” وهو عنصر أساسي في عملية تكاثر طفيل Plasmodium falciparum، وهو أحد أكثر أنواع طفيليات الملاريا فتكاً وانتشاراً في العالم، إذ يؤدي إلى وفاة نصف شخص مليون شخص سنويا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الباحثين تمكنوا من تثبيط الجين المذكور باستخدام تقنيات مخبرية متقدمة، والتي لعبت دورا حاسما في دورة حياة طفيل الملاريا داخل خلايا الدم الحمراء. وهذا التثبيط يعطل بشكل كبير قدرة الطفيل على التكاثر، وهذا يقلل من شدة أعراض المرض ويحد من انتشاره.

الملاريا مرض يسببه طفيل معدي يسمى البلازموديوم، ينتقل إلى الإنسان عن طريق لدغات أنثى بعوضة الأنوفيلة، حيث يدخل الكبد ويتكاثر ثم ينطلق في الدم، فيهاجم خلايا الدم الحمراء ويدمرها. ويصاحب ذلك مجموعة من الأعراض أهمها الحمى والتعب الشديد وفقر الدم. تضخم الطحال، والإسهال، وآلام في المعدة، وآلام في المفاصل والعضلات.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى