أخبار العالم

ماذا يحدث إذا قمت بشحن هاتفك طوال الليل؟


في عالم بطاريات الليثيوم أيون، تحتل الهواتف الذكية مركز الصدارة. ومع ذلك، أثارت هذه التقنية أيضًا جدلًا مستمرًا حول ما إذا كان الشحن طوال الليل يضر بالبطارية.

هناك عدة عوامل تحدد عمر بطارية الهاتف، بما في ذلك عمر التصنيع والعمر الكيميائي، والذي يشير إلى التدهور التدريجي للبطارية بسبب متغيرات مثل تقلبات درجات الحرارة، وأنماط الشحن والتفريغ، والاستخدام العام.

بمرور الوقت، يؤدي التقادم الكيميائي لبطاريات الليثيوم أيون إلى تقليل سعة الشحن وعمر البطارية والأداء.

وفقًا لشركة Apple: تم تصميم بطارية iPhone العادية لتحتفظ بما يصل إلى 80% من سعتها الأصلية عند 500 دورة شحن كاملة عند التشغيل في الظروف العادية.

وجدت الأبحاث أن بطارية الهاتف الذكي لعام 2019 يمكن أن تخضع، في المتوسط، لـ 850 دورة شحن/تفريغ كاملة قبل أن تنخفض إلى أقل من 80% من سعتها. وهذا يعني أن 80% فقط من سعة البطارية الأولية تبقى بعد حوالي عامين إلى ثلاثة أعوام من الاستخدام. عند هذه النقطة، تبدأ البطارية في النفاد بشكل أسرع بشكل ملحوظ.

هل يجب عليك شحن هاتفك طوال الليل؟

ستستغرق معظم الهواتف الذكية من الجيل الجديد ما بين 30 دقيقة وساعتين لشحنها بالكامل.

تختلف أوقات الشحن حسب سعة بطارية جهازك، حيث تتطلب السعات الأكبر وقتًا أطول، بالإضافة إلى مقدار الطاقة التي يوفرها الشاحن.

وفقًا للخبراء، فإن شحن هاتفك طوال الليل ليس أمرًا غير ضروري فحسب، بل إنه يؤدي أيضًا إلى تسريع شيخوخة البطارية. ينبغي تجنب دورات الشحن الكاملة (0% إلى 100%) لزيادة عمر البطارية إلى أقصى حد.

شحن البطارية بنسبة تصل إلى 100% بشكل متكرر قد يؤثر سلبًا على العمر الإجمالي للبطارية، وفقًا لشركة سامسونج.

وبالمثل، فإن إبقاء أجهزة iPhone مشحونة بالكامل لفترات طويلة من الوقت قد يضر بصحة البطارية.

بدلاً من شحن البطارية بالكامل، يوصى بشحن البطارية بنسبة تصل إلى 80% وعدم السماح لها بالهبوط إلى أقل من 20%.

هل يمكن شحن هاتفك بشكل زائد؟

من الناحية النظرية، يمكن شحن بطاريات الليثيوم أيون بشكل زائد. يمكن أن يؤدي ذلك إلى مخاطر تتعلق بالسلامة مثل ارتفاع درجة حرارة البطارية وحدوث حريق.

والخبر السار هو أن معظم الهواتف الحديثة تحتوي على حماية مدمجة تعمل تلقائيًا على إيقاف شحن البطارية لأكثر من 100%، مما يمنع أي ضرر ناتج عن الشحن الزائد.

ومع ذلك، في كل مرة ينخفض ​​فيها مستوى البطارية إلى 99% (بسبب تشغيل التطبيقات في الخلفية)، سيتم “الشحن المتقطع”: سيبدأ الشحن مرة أخرى للحفاظ على حالة الشحن الكامل.

الشحن المتقطع يمكن أن يؤدي إلى تآكل البطارية مع مرور الوقت. ولهذا السبب تمتلك العديد من الشركات المصنعة ميزات لتنظيمها.

هل يمكن أن ينفجر هاتفك من الشحن؟

من غير المرجح أن ينفجر هاتفك الذكي نتيجة الشحن، خاصة وأن معظم الهواتف تتمتع الآن بحماية تلقائية ضد الشحن الزائد.

ومع ذلك، على مر السنين، رأينا العديد من التقارير عن انفجار الهواتف بشكل غير متوقع. يحدث هذا عادةً نتيجة عيوب التصنيع أو الأجهزة ذات الجودة الرديئة أو الأضرار المادية.

ترتفع درجة حرارة بطاريات هاتف الليثيوم أيون عندما يتعذر تبديد الحرارة المتولدة أثناء الشحن. قد يتسبب ذلك في حدوث حروق، أو في الحالات القصوى، نشوب حريق.

تعمل هذه البطاريات أيضًا بفعالية في نطاق درجة حرارة يتراوح من 0 درجة مئوية إلى 40 درجة مئوية. وقد تتوسع عندما ترتفع درجات الحرارة المحيطة، مما قد يؤدي إلى نشوب حريق أو انفجار.

يمكن أن يؤدي استخدام شاحن أو كابل غير صحيح أو معيب أو رديء الجودة أيضًا إلى ارتفاع درجة الحرارة ومخاطر الحريق وتلف الهاتف نفسه.

تساعد خوارزميات البيانات الضخمة في التغلب على مرسلي البريد العشوائي

الخوارزميات الذكية الجديدة لا تترك أي فرصة للإعلانات المزعجة والمحتالين.

من الصعب التمييز بين مكالمة غير مرغوب فيها ومكالمة عمل، فغالبًا ما نجيب على رقم غير مألوف (ماذا لو كان شيئًا مهمًا؟) أو عيادة الأسنان. هناك من يحاول بشكل مهووس أن يبيع لنا خدمات في مجالات الاتصالات والعقارات والتمويل. هناك أيضًا محتالون عاديون.

وفقًا للخبراء، نما سوق مكالمات البريد العشوائي في روسيا بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية. وهكذا، في عام واحد فقط، بدأ مرسلي البريد العشوائي في الاتصال بالروس بنسبة 73٪ أكثر من ذي قبل. زادت حصة المكالمات غير المرغوب فيها في إجمالي عدد المكالمات الواردة تقريبًا خلال هذا الوقت من 8٪ إلى 14٪. وكل مكالمة واردة سابعة في روسيا هي إعلان غير مصرح به.

وفقًا لدراسة أجرتها شركة TelecomDaily عام 2023، فإن 94% من الروس يواجهون بانتظام مكالمات ورسائل نصية غير مرغوب فيها.

تقوم خوارزميات البيانات الضخمة الآن بحظر البريد العشوائي في بضع دقائق.

في السابق، كان الأمر يستغرق ثلاثة أيام على الأقل لوضع علامة على رقم الهاتف كرقم غير مرغوب فيه. للقيام بذلك، كان عليك إرسال طلب إلى الموقع الإلكتروني لمشغل الاتصال وانتظار قيام الموظفين بالتحقق منه.

لكن التقدم لا يقف ساكنا. يمكنك الآن التعرف على المكالمات غير المرغوب فيها وحظرها في دقائق معدودة فقط، وذلك بفضل التكنولوجيا المتقدمة.

قال متحدث باسم شركة الاتصالات الروسية MTS، إن تقنيات “البيانات الضخمة” تعمل ضد مرسلي البريد العشوائي، من خلال التعامل مع “البيانات الضخمة” التي تسمح بتحليل كميات هائلة من المعلومات بسرعة وكفاءة. ولذلك، تقوم خوارزميات البيانات الضخمة بمعالجة جميع الطلبات المقدمة من المستخدمين في غضون دقائق.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى