أخبار العالم

مئات الشهداء والجرحى في 9 مجازر. يعاني طفل من كل ثلاثة أطفال في غزة من سوء التغذية الحاد


ارتكب الاحتلال الإسرائيلي 9 مجازر بحق عائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 92 شهيداً و130 جريحاً خلال الـ24 ساعة الماضية. ويأتي هذا في وقت المجاعة، حيث يعاني واحد من كل ثلاثة أطفال دون سن الثانية في شمال غزة من سوء التغذية الحاد، وفقا للأونروا.

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة الحرب الإسرائيلية على القطاع إلى 31645 شهيدا، و73676 إصابة منذ 7 أكتوبر الجاري.

وأوضحت أن “الاحتلال الإسرائيلي يرتكب 9 مجازر بحق العائلات في قطاع غزة (لم تحدد المناطق)، منها 92 شهيداً وصلوا إلى المستشفيات، و130 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية”. وأضافت أن “عدداً من الضحايا ما زالوا تحت الأنقاض وعلى الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم”.

استهدفت الطائرات الحربية والمدفعية الإسرائيلية، اليوم الأحد، عدة مناطق جنوب وشمال شرق خان يونس وشمال رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية لوكالة وفا الفلسطينية، إن الغارات الإسرائيلية استهدفت المناطق الجنوبية لمدينة خانيونس، تزامنا مع قصف مدفعي وإطلاق نار من آليات الاحتلال شمال شرق المدينة. وأضافت أن طائرات الاحتلال شنت غارة شمال شرق رفح.

كما قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، منزلاً في شارع المنصورة بحي الشجاعية بمدينة غزة، ومناطق غرب مدينة غزة. استشهد 12 مواطناً، معظمهم من الأطفال والنساء، وأصيب العشرات، جراء قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي منزلاً لعائلة ثابت في حي بشارة وسط مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

المعارك مستمرة

وتتواصل المعارك بين جيش الاحتلال والمقاومة الفلسطينية في مناطق مختلفة من قطاع غزة. أعلنت سرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)، أنها أسقطت طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء قيامها بمهمة استخباراتية شرق مدينة غزة.

كما أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأحد، إصابة أحد جنوده في معركة وسط قطاع غزة، ليرتفع عدد الجرحى منذ بداية الحرب إلى 3079.

وقال الجيش في بيان نشره على حسابه على المنصة العاشرة: “أمس (الجمعة)، أصيب جندي من الكتيبة 601 بجروح خطيرة خلال معركة وسط قطاع غزة”.

يعاني واحد من كل ثلاثة أطفال دون العامين من سوء التغذية الحاد

وتقول وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) إن واحداً من كل ثلاثة أطفال تحت سن الثانية في شمال غزة يعاني الآن من سوء التغذية الحاد، وأن المجاعة تلوح في الأفق.

وأضافت الأونروا في بيان نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي: “سوء التغذية بين الأطفال ينتشر بسرعة ويصل إلى مستويات غير مسبوقة في غزة”.

وأفادت مستشفيات غزة أن بعض الأطفال يموتون بسبب سوء التغذية والجفاف.

ومن المتوقع أن تصدر الوكالة الدولية لمراقبة انعدام الأمن الغذائي قريباً تقريراً عن مدى أزمة الجوع في غزة، بعد أن قالت في ديسمبر/كانون الأول إن خطر المجاعة قائم خلال الفترة المتوقعة حتى مايو/أيار.

وقال المطبخ المركزي العالمي إن الشحنة الأولى التي وصلت إلى غزة من المؤسسة الخيرية، والتي قادت إيصال المساعدات عبر طريق بحري جديد عبر قبرص، وصلت يوم الخميس وتم تفريغها.

رغم دخول شهر رمضان يومه السابع، تواصل إسرائيل حربها المدمرة على قطاع غزة، متسببة بكارثة إنسانية غير مسبوقة، ودمار هائل للبنية التحتية والممتلكات، وتشريد نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب الفلسطينيين. وبيانات الأمم المتحدة.

كما تسببت الحرب في مجاعة في بعض مناطق القطاع، خاصة في الشمال، بسبب النقص الحاد في الغذاء والمياه والدواء وإمدادات الوقود في القطاع الذي تحاصره إسرائيل منذ 17 عاما.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى