أخبار العالم

مؤيدو ترمب يحرّضون على أعمال شغب وعنف بعد إدانته في تهم جنائية



غمر أنصار دونالد ترمب الغاضبون من إدانته من هيئة محلفين في نيويورك في 34 تهمة جنائية صفحات المواقع المؤيدة للرئيس السابق بدعوات للتحريض على ثورة وأعمال شغب ورد عنيف.

وبعد أن أصبح ترمب أول رئيس أميركي يُدان بارتكاب جريمة، رد أنصاره بعشرات المنشورات المحرّضة على العنف عبر الإنترنت، وفقاً لمراجعة «رويترز» للتعليقات على ثلاثة مواقع إلكترونية مؤيدة لترمب وهي منصة «تروث سوشال» المملوكة له و«باتريوتس وين» و«جيتواي بانديت».

ودعا بعض المؤيدين إلى استهداف أعضاء هيئة المحلفين، في حين طالب البعض الآخر بإعدام القاضي خوان ميرشان، وذهب آخرون إلى حد الدعوة إلى حرب أهلية وتمرد مسلح.

وكتب أحد المعلقين على موقع «باتريوتس وين»: «شخص ما في نيويورك ليس لديه ما يخسره لا بد أن يتولى أمر ميرشان». وقال المنشور في إشارة إلى المهاجرين غير الشرعيين: «آمل أن يستخدم المنجل عندما يلتقي ببعض المهاجرين غير الشرعيين».

وعلى «جيتواي بانديت» اقترح أحدهم بعد صدور القرار إطلاق النار على الليبراليين. وجاء في المنشور: «حان الوقت للتخلص من بعض اليساريين… لا يمكن حل هذا الأمر عبر التصويت».

وزادت وتيرة الترهيب والتهديد بالعنف بعدما خسر ترمب سباق الرئاسة في 2020 وادعى أن الانتخابات جرى تزويرها. وفي أثناء حملته الانتخابية سعياً للفوز بولاية ثانية في البيت الأبيض، اتهم ترمب دون دليل القضاة والمدعين في محاكماته بأنهم أدوات فاسدة في يد إدارة الرئيس جو بايدن وأنهم عازمون على تخريب محاولته للفوز بالرئاسة.

ورد الموالون له بحملة من التهديدات والترهيب استهدفت القضاة وموظفي المحاكم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى