أخبار العالم

مؤشر الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً 0.7 % بتداولات قيمتها 3 مليارات دولار


السعودية تجهز 10 مناطق لتصبح ضمن أفضل 50 مدينة عالمية

كشف وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان ماجد الحقيل، عن استهداف تصنيف ما لا يقل عن 10 مدن سعودية ضمن أفضل 50 مدينة عالمية، عبر تحقيق عوامل الحوكمة والاستدامة والتفاعل مع السكان لتلبية تطلعاتهم ورغباتهم وتحقيق الرفاهية العالية.

جاء ذلك على هامش المنتدى العالمي للمدن الذكية الذي تنظمه الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، الاثنين، في الرياض، بمشاركة نخبة من خبراء العالم في مجال بناء المدن الذكية والذكاء الاصطناعي.

البلديات الذكية

وأفاد بأن «رؤية المملكة» هي المسار المُحدّد لرحلة التحول، ومن خلالها جرى العمل على إطلاق استراتيجية تهدف للنمو الحضري وتصوير المدن كمراكز نابضة بالحياة والتنمية المستدامة والتكنولوجيا، حيث يعيش الناس حياة تُلبي تطلعاتهم وتُحقق لهم الرفاهية وتمكّنهم من الإنجاز.

وزاد الحقيل أن الاستراتيجية تحقق مفهوم البلديات الذكية، وتطور المراكز الحضرية في المدن القائمة، وذلك بالاستفادة من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والبيانات، ليؤدي القطاع البلدي دوراً في تكوين المدن الذكية من خلال إنشاء نُظُم بيئية وتشغيلية تعزز جودة الحياة، وتغذي الابتكار في خدمات المدينة واقتصادها وعناصرها كافة.

التطبيقات الذكية

وأضاف أن الوزارة تستهدف رفاهية السكّان من خلال وضع الأسس لمدن وبلديات ذكية، وذلك ضمن خطواتها لتعزيز التفاعل المجتمعي في تطبيق «بلدي»، الذي حصد إشادة عالمية بوصفه أحد أبرز التطبيقات الذكية في الأمم المتحدة، إذ يتيح للمستفيدين تقديم طلباتهم وإدارة تراخيصهم والتفاعل مع البلديات لطلب الخدمات وتحسين المشهد الحضري.

وأكد الحقيل مواصلة العمل لبناء أحد أبرز التطبيقات والنماذج الوطنية وهو «ديجيتال توين»، الذي يُحول طريقة التخطيط والتشغيل للمدن السعودية، «إذ سنكون بحلول عام 2025 قادرين على محاكاة تأثير سياساتنا الحضرية والتخطيط لحالات الطوارئ والكوارث، وربط مزيد من الهيئات والسكان للمساهمة في التصميم المشترك للمدن».

جانب من الجلسات الحوارية التابعة للمنتدى العالمي للمدن الذكية (الشرق الأوسط)

من جانبه، أوضح رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» الدكتور عبد الله الغامدي، أن المنتدى يستهدف تحقيق 3 أهداف، هي: استشراف المدن الذكية المستدامة في المستقبل، وتعزيز المبادرات الحكومية الذكية على مستوى العالم، وتحفيز الشركات للاستثمار في بناء الحلول الذكية.

وأبان أنه في العام المنصرم أسهمت الجهود المشتركة للجهات الحكومية التي تستخدم منصة المدن الذكية الوطنية «سمارت سي» في تقليل الزحام المروري على شبكة الطرق المؤدية إلى موقع انعقاد مؤتمر ضخم في الرياض بنسبة 36 في المائة، مقارنةً بعام 2022، وكشف عن تطوير خوارزميات ونماذج للكشف المستمر عن التلوث البصري في الطرق، باستخدام لقطات أسبوعية للمدن الكبرى في السعودية، وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان في مبادرة لدعم الجهود الوطنية لاستدامة المناظر الطبيعية الحضرية في المملكة وتحسين نوعية الحياة.

وأفصح الغامدي أيضاً عن إطلاق مسرعة المدن الذكية بمشاركة قوية من شركات ناشئة محلية وعالمية، حيث أوجدت فرصاً تجارية ويسَّرت وصول أكثر من 100 فريق من 39 جامعة إلى الأسواق.

ولفت إلى أن تطوير منصة الهوية الرقمية الوطنية «نفاذ» والتطبيق الشامل «توكلنا» أدى إلى توفير ما يعادل 19 يوماً سنوياً من وقت الفرد.

من جهته، ذكر الرئيس التنفيذي لشركة «فيرا برشلونة»، ريكارد زاباتيرو، أن «سدايا» والشركاء السعوديين من أكبر المشاركين الرئيسيين في المنتدى العالمي للمدن الذكية في برشلونة، مؤكداً أنه بفضل هذا التعاون، «بدأنا مبادرة ستجعل من حياة الجميع أفضل بكثير من خلال سياسات المدن الذكية».

الرئيس التنفيذي لشركة فيرا برشلونة متحدثًا للحضور (الشرق الأوسط)

تحول شامل للرياض

عقب ذلك شارك أمين منطقة الرياض الأمير الدكتور فيصل بن عياف، في جلسة حوارية، أكد خلالها أن العاصمة السعودية ستفاجئ العالم بمشاريعها الضخمة التي ستكون نموذجاً عالمياً في جميع المجالات. وبيَّن أن الرياض تعمل اليوم على رحلة تحول شاملة واستراتيجية واضحة تنطلق من طموحات ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، التي تقود حراكاً كبيراً في العاصمة وتحقق تقدماً في مؤشر التحول لمدينة ذكية يوماً بعد يوم.

بدوره، كشف الرئيس التنفيذي لمركز التميز للمدن الذكية في الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، الدكتور سطام السبيعي، لـ«الشرق الأوسط»، أن إطلاق منصة وطنية لتحسين المشهد الحضري، على هامش «المنتدى العالمي للمدن الذكية 2024» في الرياض، يُعدّ واحداً من بين 9 إطلاقات متعلقة بتطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي ستعلَن خلال اليوم الأول من الحدث. وأشار السبيعي إلى أن إطلاق المنصة الوطنية لتحسين المشهد الحضري جرى من 7 جهات حكومية هي: وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، و«سدايا»، وأمانات منطقة الرياض وجدة ومكة والدمام والمدينة، مبيّناً أنه من خلال هذه المنصة ستطوَّع تقنيات الذكاء الاصطناعي لرصد مظاهر التشوه البصري ومعالجتها من الجهات كافة.

جودة الحياة

إلى ذلك، أطلقت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، المنصة الوطنية لتحسين المشهد الحضري، وذلك على هامش «المنتدى العالمي للمدن الذكية 2024».

من جهة أخرى، أعلن محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الدكتور سعد القصبي، إطلاق المواصفات القياسية السعودية للمدن الذكية بالتعاون مع «سدايا»، وذلك خلال مشاركته في جلسة حوارية على هامش فعاليات المنتدى العالمي للمدن الذكية. ووقّعت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، مذكرة تفاهم مع هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، بهدف مشاركة الخبرات فيما يخص الاستراتيجيات والسياسات العامة المتعلقة بالبيانات والمدن الذكية والذكاء الاصطناعي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى