أخبار العالم

مأكولات رمضان التقليدية تتحدى الأزمة المعيشية في ليبيا


في إطار حملة تضامن تُسلّط الضوء على طبق ليبي تقليدي، خلال شهر رمضان الكريم، يتطوع نحو ثلاثين شخصاً من سكان تاجوراء؛ إحدى الضواحي في شرق العاصمة الليبية، يومياً للطهي وتقديم نحو ثلاثمائة وجبة للإفطار.

يوحّد رجال من مختلف الأعمار جهودهم من أجل تحضير البازين؛ وهي من المخبوزات الليبية المصنوعة من الشعير، والتي تُقدَّم مع الحساء، بوصفها جزءاً من حملة تجمع بين التعاضد الاجتماعي وتقاليد الطهي لتوزيع وجبات مجانية على الصائمين، خلال الشهر الفضيل، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويشبه البازين العصيدة من دقيق الذرة «polenta» الإيطالية، أو وجبة فوفو «fufu» المشهورة في غرب أفريقيا، وهو طبق أمازيغي في الأصل يُعد وجبة عائلية كلاسيكية من إقليم طرابلس «تريبوليتانيا»، المنطقة الشمالية الغربية التاريخية من ليبيا.

كما يشكّل البازين رمزاً للمشاركة لدى الليبيين، وعادة ما يجري تناوله باليد من طبق مشترك يجلس حوله الضيوف على الأرض.

متطوعون يقدمون للناس الطبق الليبي التقليدي «البازين» المكون من عجينة الشعير في مدينة تاجوراء (أ.ف.ب)

يقول سالم عمران، وهو أحد الطهاة المشاركين في المبادرة: «كان هذا الطبق مقتصراً على المنازل»، حيث كانت تعدّه النساء ويُقدمنه «للأقارب والجيران». ويوضح الرجل، البالغ 60 عاماً، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «نحن نقدم هذه الوجبات لكل من يقصدنا».

وبجانبه، يدور رجال في مجموعات ثلاثية حول قِدر كبيرة، وفي أيديهم عِصيّ طويلة يخلطون فيها دقيق الشعير بالماء المغلي المملّح.

وبعد طهيها لمدة ساعة على الأقل، تُعجن العجينة الساخنة، وتُقسّم إلى قطع صغيرة، فتُحوّل بدورها إلى أشكال مخروطية شبيهة بالقباب، ثم توضع في وعاء مع يخنة الفول والطماطم والبهارات.

وتغيب اللحوم، التي كانت عنصراً ضرورياً في هذه الوصفة، عن هذا الصنف الغذائي حالياً بسبب ارتفاع أسعارها. لكن المتطوعين يتكيفون مع الوضع.

ويقول عصام الطيب (57 عاماً)، وهو من سكان تاجوراء جاء للمساعدة في المبادرة: «انتقلنا من قِدر إلى وعاء، ثم من وعاء إلى اثنين، وبتنا نقدم حالياً ما بين 300 و400 وجبة يومياً».

– «الحياة صعبة» – في العاصمة طرابلس، على بُعد نحو 22 كيلومتراً، نوع آخر من المعجنات المقلية يحتل حيزاً واسعاً على المائدة الرمضانية: السفنز، وهو أشبه بكعكة «دونات» مقلية طرية مصنوعة من العجين المخمر، عادة ما تكون محشوة بالبيض أو مغمّسة في العسل.

متطوعون يطبخون معاً أجزاء من الطبق الليبي التقليدي «البازين» (أ.ف.ب)

وبعدما كان من الأطعمة الرخيصة نسبياً التي تباع للمارّة في الشوارع، بات السفنز ترفاً لليبيين كثيرين بسبب الغلاء المعيشي. ولا تزال ليبيا تكافح من أجل التعافي من سنوات الحرب التي أعقبت مقتل القذافي في عام 2011. كما أن البلاد منقسمة بين إدارتين متنافستين في طرابلس بالغرب، وبنغازي في الشرق.

ورغم امتلاكها أكبر احتياطات نفطية في أفريقيا، واحتياطات وفيرة من الغاز الطبيعي، أدى عدم الاستقرار المستمر إلى تقويض الاقتصاد، وأثّر بشكل كبير على مستوى المعيشة في ليبيا.

ويقول محمد صابر، الذي يدير متجراً للسفنز على مشارف طرابلس، إن الزبائن «يشترون في حدود إمكانياتهم»، مضيفاً: «اليوم، يبلغ سعر علبة البيض 20 ديناراً (نحو 4 دولارات)، ما رفع سعر سفنز البيض إلى 3.5 دينار»، بعدما كان لا يتخطى بضعة قروش.

ويوضح صابر، وهو تونسي يتقن اللهجة الليبية بعدما عاش وعمل لفترة طويلة في ليبيا، أن «الحياة صعبة لليبيين الآن». وكان باعة سفنز مثل صابر يأتون تقليدياً من تونس المجاورة؛ موطن كعكة بمبالوني الشهيرة، لكن في السنوات الأخيرة أصبحوا نادرين في ليبيا، غير أنهم بدأوا العودة، رغم المنافسة من بائعي البرغر والشاورما، لأولئك الذين يستطيعون تكبّد تكاليفها.

ويصطف الزبائن من مختلف الأعمار أمام متجر صابر الصغير. ويقول محمد البوشي، وهو زبون يبلغ 69 عاماً، مازحاً: «الرائحة طيبة جداً»، «لكن لأكنْ صادقاً معك، فهذا ليس مثالياً للصحة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى