أخبار العالم

لينيكر وفرديناند يطالبان بإلغاء الوقت الإضافي


تألق كايسيدو في «كوبا أميركا» يجلب الفرحة لتشيلسي

واجه النجم الإكوادوري مويسيس كايسيدو ضغوطاً هائلة فور انتقاله إلى تشيلسي بمقابل مادي كبير خلال الصيف الماضي، حيث كانت جماهير «البلوز» ترغب في أن يتألق اللاعب على الفور وبما يتناسب مع القيمة المالية الكبيرة للصفقة. كان تشيلسي مُصراً على التعاقد مع كايسيدو ونجح أخيراً في تحقيق ما أراد في أغسطس (آب) الماضي في صفقة قياسية في كرة القدم البريطانية بلغت 115 مليون جنيه إسترليني. ونظراً لعدم الاستقرار المستمر في تشيلسي، كان تكيف أي لاعب جديد على الأجواء في ملعب «ستامفورد بريدج» أصعب بكثير مما يعتقد البعض.

لقد عانى كايسيدو كثيراً خلال الأشهر الأولى له مع تشيلسي. فمع اقتراب فترة أعياد الميلاد، كان تشيلسي في النصف الثاني من جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، وبدا الأمر كما لو أن تشيلسي قد أهدر ثروة طائلة عندما تعاقد مع لاعب لا يقدم الأداء المتوقع منه على الإطلاق. وكان الأمر نفسه ينطبق على شريك كايسيدو في خط الوسط، الأرجنتيني إنزو فرنانديز، الذي وجد صعوبة كبيرة في التكيف مع قوة وسرعة الدوري الإنجليزي الممتاز بعد انتقاله للبلوز قادماً من بنفيكا مقابل 106.8 مليون جنيه إسترليني.

وكان ليفربول قد حاول أن يتعاقد مع كايسيدو، وعرض على برايتون 111 مليون جنيه إسترليني. وبعد الأداء المخيب للآمال الذي قدمه كايسيدو مع تشيلسي، كان مشجعو ليفربول سعداء للغاية ويحتفلون لأن اللاعب الإكوادوري رفض الانضمام للريدز! وحتى المدير الفني السابق لليفربول، يورغن كلوب، بدا مرتاحاً، وقال: «لاعبو خط الوسط المدافعون الآخرون لم يرغبوا في الانضمام إلى ليفربول. يا إلهي، لقد كنا محظوظين!»

ونظراً لأن كايسيدو لا يزال صغيراً في السن ويمتلك قدرات وإمكانات كبيرة، كان لا بد أن يتحلى مسؤولو تشيلسي بالصبر. ومع توالي المباريات، بدأ مستوى لاعب خط الوسط الإكوادوري يتحسن، وكذلك مستوى الفريق ككل. وبعد خسارة تشيلسي المذلة على ملعبه بأربعة أهداف مقابل هدفين أمام وولفرهامبتون في أوائل فبراير (شباط) الماضي، قدم الفريق مسيرة رائعة، حيث لم يخسر إلا مباراة واحدة فقط من آخر 15 مباراة ليصعد من المركز الحادي عشر إلى المركز السادس في جدول الترتيب. وفاز تشيلسي بمبارياته الخمس الأخيرة في الموسم، وهو ما كان كافياً لتأهل الفريق لبطولة أوروبية الموسم المقبل. وبعد ذلك، قرر مسؤولو النادي إقالة المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو. ولم يكد الموسم ينتهي حتى أعلن النادي عن إقالة بوكيتينو وتعيين إينزو ماريسكا بدلاً منه.

كايسيدو وفرحة تخطي جامايكا بثلاثية (أ.ف.ب)

ونظراً لإقامة بطولتين دوليتين كبيرتين هذا الصيف (كأس الأمم الأوروبية وكوبا أميركا)، لن يستطيع المدير الفني الإيطالي الجديد لتشيلسي إلقاء نظرة فاحصة على بعض لاعبيه الأساسيين حتى وقت لاحق من هذا الشهر. لكن من المؤكد أنه سيكون سعيداً للغاية برؤية كايسيدو وهو يتألق بهذا الشكل في كوبا أميركا ويُقدم المستويات نفسه، التي أقنعت تشيلسي بالتعاقد معه في المقام الأول.

تعادلت الإكوادور مع المكسيك سلبياً يوم الاثنين الماضي لتحتل المركز الثاني في مجموعتها وتحجز مكانها في دور الثمانية، لكنها اصطدمت بحامل اللقب الأرجنتين وودعت البطولة بعد الخسارة بركلات الترجيح في أعقاب انتهاء المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق. لقد قدمت الإكوادور أداءً جيداً في دور المجموعات وتمكنت من الصعود للأدوار الإقصائية. وفي الجولة الأولى من دور المجموعات، خسرت الإكوادور بهدفين مقابل هدف وحيد أمام فنزويلا التي تصدرت المجموعة. وفي هذه المباراة، حصل إينر فالنسيا على بطاقة حمراء في الدقيقة 22 من عمر اللقاء، لكن كايسيدو ساعد الإكوادور على الظهور بشكل جيد خلال ما تبقى من عمر المباراة من خلال مجهوده الوفير وتحركاته الدائمة في منتصف الملعب.

وعلاوة على ذلك، كان كايسيدو هو صاحب التمريرة الحاسمة في الهدف الأول الذي أحرزه بييرو هينكابي في المباراة التي فازت فيها الإكوادور على جامايكا بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد الأسبوع الماضي، وكان بمثابة صخرة تتحطم عليها هجمات وتمريرات الفريق المنافس في خط الوسط طوال الوقت. وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً يأتي في المركز الأول بين جميع لاعبي البطولة من حيث عدد التدخلات وإفساد الهجمات معاً (20 مرة)، كما أن لاعب بيرو سيرجيو بينا هو الوحيد الذي يتفوق على كايسيدو من حيث استخلاص الكرات في الثلث الأخير من الملعب (14 مرة لبينا، مقابل 13 مرة لكايسيدو).

من المؤكد أن ماريسكا سيكون سعيداً للغاية وهو يشاهد كايسيدو يقدم هذه المستويات القوية. ورغم أن كايسيدو ليس من نوعية لاعبي خط الوسط المدافعين الذين اعتمد عليهم المدير الفني الإيطالي مع ليستر سيتي الموسم الماضي – لاعب خط وسط توتنهام السابق هاري وينكس كان محور الارتكاز لليستر سيتي الموسم الماضي – إلا أن كايسيدو يتميز أيضاً بالقدرة على الاستحواذ على الكرة والتعامل معها بشكل جيد، حيث تشير الإحصائيات إلى أن نسبة تمريراته الناجحة في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي بلغت 90.8 في المائة – رابع أفضل لاعب في تشيلسي في هذه الإحصائية.

لكن معدل احتفاظه بالكرة كان أقل في بطولة كوبا أميركا، نظراً لانخفاض معدل استحواذ منتخب الإكوادور على الكرة والذي يصل إلى 39.5 في المائة في المتوسط. ومع ذلك، يعد كايسيدو هو أفضل لاعبي الإكوادور من حيث معدل التمريرات الناجحة في البطولة، وهو ما يعني أنه جمع بشكل ممتاز بين أهم صفتين للاعبي محور الارتكاز: استخلاص الكرات والتمريرات الدقيقة.

وفي ظل التوقعات التي تشير إلى أن فرنانديز سيلعب على يمين كايسيدو، في حين سيلعب الوافد الجديد كيرنان ديوسبري هول على يساره في خطة ماريسكا المفضلة 4 – 3 – 3. فإن تشيلسي سيكون لديه خط وسط ثلاثي قوي للغاية. ومن المتوقع أن يقدم كايسيدو وفرنانديز أداءً أقوى يبرر إنفاق النادي لمبلغ 221 مليون جنيه إسترليني للتعاقد معهما. وإذا واصل كايسيدو وفرنانديز التحسن والتطور، فإن تشيلسي سيكون لديه خط وسط ثلاثي قوي ومتحرك وقادر على الضغط على المنافسين، بالشكل الذي يُمكن الفريق من منافسة أي فريق آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز.

كايسيدو خلال مشاركته أمام المكسيك (رويترز)

لقد خاضت الإكوادور اختباراً صعباً للغاية أمام الأرجنتين، وكانت نداً عنيداً لحامل اللقب في مباراة الدور ربع النهائي وأجبرته على التعادل والذهاب لركلات الترجيح التي ابتسمت في نهاية المطاف لراقصي التانغو. لقد كان أبطال العالم والمرشحون الأقوى للاحتفاظ بلقب كوبا أميركا هم الأكثر استحواذاً على الكرة على ملعب «إن آر جي» في تكساس، بعدما كانوا الأكثر استحواذاً على الكرة أيضاً خلال دور المجموعات بالبطولة بمتوسط 66.5 في المائة. لقد أنهت الأرجنتين، بقيادة المدير الفني ليونيل سكالوني، دور المجموعات في الصدارة، وفازت في جميع مبارياتها الثلاث من دون أن تستقبل شباكها أي هدف، لكن الإكوادور كانت خصماً عنيداً حتى الثواني الأخيرة ونجحت في إدراك التعادل في الوقت المتحسب بدلا من الضائع.

وكانت الأرجنتين قد أراحت ليونيل ميسي وجوليان ألفاريز، وزميل كايسيدو السابق في برايتون أليكسيس ماك أليستر، في المباراة الأخيرة بدور المجموعات، التي فازت فيها على بيرو بهدفين دون رد، قبل أن يعود هؤلاء النجوم للمشاركة أمام الإكوادور. لقد بذل كايسيدو مجهوداً كبيراً من خلال تقديم الدعم اللازم لخط الدفاع، وأزعجت الإكوادور حامل اللقب وكانت قريبة من تحقيق الفوز عليه للمرة الأولى منذ ما يقرب من عقد من الزمان، لكن ركلات الترجيح ابتسمت في نهاية المطاف لرفاق ميسي – الذي أهدر الركلة الأولى!

* خدمة «الغارديان»



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى