أخبار العالم

ليفركوزن يواصل التحليق في الصدارة بثنائية في كولن

[ad_1]

فودن المتألق يقود سيتي لحسم الديربي أمام يونايتد ويضغط على ليفربول المتصدر

أحرز الجناح الإنجليزي فيل فودن هدفين في الشوط الثاني، أحدهما بتسديدة مذهلة لا تصد، وأضاف زميله النرويجي إرلينغ هالاند الثالث في الوقت بدل الضائع، ليحول مانشستر سيتي، حامل اللقب، تأخره بهدف إلى فوز 3-1 على ضيفه يونايتد في قمة مثيرة بالجولة السابعة والعشرين للدوري الممتاز الإنجليزي.

وتقدم ماركوس راشفورد بهدف ليونايتد بعد مرور ثماني دقائق من البداية بتسديدة مذهلة، وأدرك فودن التعادل بالطريقة ذاتها في الدقيقة 56، قبل أن يسجل بنفسه الهدف الثاني في الدقيقة 80، بينما اختتم هالاند الأهداف في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بعد خطأ فادح من المغربي سفيان أمرابط.

ورفع سيتي رصيده إلى 62 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطة وحيدة عن ليفربول المتصدر، بينما ظل يونايتد في المركز السادس برصيد 44 نقطة، وبفارق 11 نقطة عن المربع الذهبي.

وبدأت المباراة بضغط من سيتي بحثاً عن هدف مبكر، لكن من أول فرصة ليونايتد جاء الهدف الأول بشكل فني رائع، حيث أرسل الحارس الكاميروني أندريه أونانا تمريرة طويلة إلى البرتغالي برونو فرنانديز الذي استحوذ على الكرة ومهدها إلى راشفورد خارج منطقة الجزاء، ليطلق مهاجم إنجلترا تسديدة مذهلة اصطدمت بالعارضة ودخلت المرمى.

وكاد راشفورد أن يضيف هدفاً آخر بعد دقائق قليلة عندما تسلم تمريرة أمامية وكان بمقدوره الانفراد بمرمى سيتي لكنه لم يحسن السيطرة على الكرة ليهدر فرصة ثمينة، ورد سيتي بهجمة كاد يسجل منها فودن التعادل منفرداً بمرمى الحارس أونانا الذي تألق في إنقاذ الكرة.

قرار الحكم بول تيرني أثار جدلاً وإشكالاً في مبارة فورست وليفربول (رويترز)cut out

وأخفق راشفورد مجدداً في التعامل مع تمريرة عرضية سهلة أمام المرمى، ثم سقط أرضاً بعدما فقد توازنه ليهدر فرصة سهلة للتسجيل من مدى قريب. وقبل الاستراحة مباشرة، كاد يونايتد أن يدفع ثمناً غالياً بعدما أرسل فودن تمريرة من الجانب الأيمن نحو زميله هالاند، الموجود أمام المرمى مباشرة، لكنه أطاح بالكرة عالياً مهدراً أسهل الفرص.

وبعد عشر دقائق من الشوط الثاني، انطلق راشفورد في هجمة مرتدة لكنه سقط أرضاً بعد تدخل من كايل ووكر، لترتد الكرة بهجمة لسيتي أسفرت عن هدف التعادل بقذيفة من فودن وسط غضب عارم من الهولندي إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد.

واكتفى يونايتد بالتكتل الدفاعي، ولم ينجح في تسديد أي كرة على مرمى البرازيلي إيدرسون حارس سيتي، وأثمر الضغط عن هدف ثانٍ لفودن، وهذه المرة من الجانب الأيسر بعد تبادل الكرة مع البديل الأرجنتيني خوليان ألفاريز، ثم سدد كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء في شباك أونانا.

وبدا يونايتد عاجزاً عن التقدم إلى الأمام، قبل أن يخطف الإسباني رودري الكرة من البديل سفيان أمرابط بالقرب من منطقة الجزاء ويمرر إلى هالاند الذي سدد على يمين أونانا.

وعزز هالاند تصدره لقائمة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 18 هدفاً، وبفارق هدفين عن أولي واتكنز مهاجم أستون فيلا وثلاثة عن مهاجم ليفربول محمد صلاح.

وفي مباراة ثانية، عاد بورنموث من ملعب بيرنلي الجريح بفوزه الأول هذا العام بتغلبه عليه 2-0. ولم يذق بورنموث طعم الفوز في الدوري منذ المرحلة التاسعة عشرة حين تغلب على فولهام 3-0 في 26 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، لكن فريق المدرب الإسباني أندوني إيراولا استفاد من وضع بيرنلي الذي دخل إلى اللقاء على خلفية تسع مباريات متتالية من دون فوز في جميع المسابقات، كي يحقق انتصاره الثامن للموسم الأوّل على أرض منافسه منذ مايو (أيار) 2018.

ويدين بورنموث بالفوز الذي رفع به رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثالث عشر، فيما بقي رصيد منافسه عند 13 نقطة في المركز التاسع عشر بفارق 11 نقطة عن منطقة الأمان، إلى الهولندي جاستن كلويفرت والغاني أنطوان سيمينيو اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 13 و88 توالياً.

وتختتم المرحلة اليوم (الاثنين) بلقاء آرسنال الساعي للبقاء في سباق الصدارة مع شيفيلد يونايتد المهدد بقوة للعودة إلى دوري الدرجة الثانية.

يبدو آرسنال ثالث الترتيب في موقع صلب لتخطي مضيفه شيفيلد الذي فاز ثلاث مرات فقط في 26 مباراة.

وكان آرسنال قد حقق في هذه الفترة من الموسم الماضي سلسلة جميلة وضعته في طليعة المرشحين لإحراز اللقب والتتويج للمرة الأولى منذ 2004، لكن فريق شمال لندن عاش سلسلة من النتائج السلبية تزامناً مع صحوة رائعة لسيتي الذي احتفظ بلقبه بفارق خمس نقاط عن «المدفعجية».

وبعد تسجيله 25 هدفاً في آخر 6 مباريات في الدوري هذا الموسم، يملك آرسنال أكبر فارق أهداف في الدوري وثاني أقوى هجوم وراء ليفربول (62-64).

وما يميز فريق المدرب الإسباني ميكل أرتيتا أن أهدافه تأتي من جميع المراكز وموزعة بين عدد كبير من لاعبيه، لكن نقطة الثقل هجومياً تمثلت بالدولي بوكايو ساكا، صاحب سبعة أهداف في آخر خمس مواجهات في الدوري. وحث أرتيتا لاعبيه على أن يكونوا «أكثر شراسةً» أمام خصومهم كي لا يتكرر تراخي الموسم الماضي.

وأشار أرتيتا إلى أن لاعب الوسط الغاني الدولي توماس بارتي بات مؤهلاً للعودة إلى الفريق بعد غياب أربعة أشهر، وربما يكون ضمن التشكيلة أمام شيفيلد يونايتد.

وعانى اللاعب الدولي الغاني من عدة مشكلات تتعلق بالإصابات هذا الموسم، ولم يلعب منذ أكتوبر، وخاض أربع مباريات فقط في الدوري الممتاز. وقال أرتيتا: «توماس خاض 3 جلسات تدريبية بشكل جيد خلال الأسبوع الماضي، لكن ألكسندر زينشنكو وتاكيهيرو تومياسو ما زلا يتعافيان من إصابة في ربلة الساق، ولم يحسم بعد موعد عودتهما».

أما بالنسبة للمهاجم البرازيلي غابرييل خيسوس، الذي كان على مقعد البدلاء خلال الفوز 4-1 على نيوكاسل، الأسبوع الماضي، بعد أن تعرض لإصابة في الركبة في فبراير (شباط)، فقد أكد أرتيتا أنه يحتاج إلى مزيد من الوقت قبل أن يتمكن من خوض مباراة كاملة، وأوضح: «خيسوس لائق بما يكفي. ولكن كم من الوقت يمكنه اللعب، هذا أمر مختلف للغاية. لا نود الدخول في أي مخاطرة».

وقال أرتيتا إن شيفيلد يونايتد فريق يحظى بقيادة فنية جيدة، ومن الصعب الفوز عليه، متوقعاً مباراة صعبة، حيث إن المنافس سيقاتل للخروج من منطقة الهبوط.

ويحتل آرسنال المركز الثالث برصيد 58 نقطة حصدها خلال 26 مباراة، بينما يحتل شيفيلد يونايتد المركز 20 الأخير برصيد 13 نقطة وبفارق 11 نقطة خلف أقرب مراكز البقاء في الدوري الممتاز.

على جانب آخر، طالب إيفانجيلوس ماريناكيس، مالك نادي نوتنغهام فورست، لجنة التحكيم الإنجليزية، بإجابات واضحة عن الخطأ التي وقع فيه الحكم بول تيرني وتسبب في هدف الفوز الذي سجله المنافس ليفربول في الدقيقة 99 من مباراة الفريقين السبت.

وقال ماريناكيس: «نريد أن تخرج علينا لجنة التحكيم بإجابات واضحة، فريقي يتعرض للظلم مرة جديدة، نريد تحقيق ورؤية نتائج».

وكان الحكم تيرني قد أوقف اللعب لإصابة مدافع ليفربول إبراهيما كوناتي في الرأس، بينما كانت الكرة في حوزة مهاجم فورست كالون هودسون-أودوي، وعندما استأنف اللعب أعاد الكرة لحارس مرمى ليفربول بدلاً من أودوي لتبدأ الهجمة معاكسةً، ويسجل منها داروين نونيز هدف ليفربول القاتل بضربة رأس.

وقال الحكم السابق مارك كلاتنبرغ، الذي يعمل محللاً: «في حالة قيام الحكم بإيقاف المباراة، وهذا يحق له بسبب حدوث إصابة في الرأس، فإن القانون يلزمه بإعادة الكرة إلى الفريق الذي كان يستحوذ على الكرة قبل التوقف. وكان هو بالتأكيد نوتنغهام».

وأضاف كلاتنبرغ: «سنلجأ إلى رابطة الحكام… وسنبحث ما حدث على أرض الملعب. مالك فورست غاضب كثيراً ويريد أن يرى نتائج ويشعر أن فريقه ظُلم».

والكلام نفسه أكد عليه محلل تحكيم تابع لنوتنغهام فورست مؤكداً أن الحكم بول تيرني أخطأ في قراره بعدم إعادة الكرة إلى فريقه، ولم يعبأ لاحتجاج اللاعبين الذين التفوا حوله، بل أشهر بطاقة حمراء لستيفن ريد أحد أفراد الطاقم الفني.

في المقابل لا يرى الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول، أن هناك أي خطأ في الهدف القاتل الذي سجله مهاجمه الأوروغوياني نونيز في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع، وأكد: «الحكم تيرني اتخذ القرار نفسه بحق فريقي في وقت سابق من المباراة».

وقال كلوب: «لقد حدث الأمر نفسه تماماً في الشوط الأول لكن في الاتجاه الآخر. لقد تقبلت الأمر وكنت من الممكن أن أطرح السؤال نفسه». وأوضح: «أفترض أن هذه هي اللائحة، لا أعرف، ولكن نظراً لحدوثها مرتين وتم التعامل معها بنفس الطريقة، لا أري حقاً أسباباً للمناقشة».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى