أخبار العالم

لويس دياز المتألق مع كولومبيا… كيف مستقبله في ليفربول؟


من المفترض أن يكون لويس دياز هو قلب أسد ليفربول وكولومبيا.

إنه اللاعب الماهر الذي يحاول دائماً أن يصنع الفارق من خلال شجاعته وإقدامه. الرجل الذي يستطيع تغيير المباراة بسحره. الفتى الذهبي للمنتخب الوطني الذي تعلق عليه الكثير من الآمال هذا الصيف.

ولكن في الوقت الذي يتألق فيه دياز مع كولومبيا في كوبا أميركا، تستمر المناقشات في ليفربول حول ما إذا كان دياز هو الحل طويل الأمد لملء إحدى الخانات في خط الهجوم.

وبحسب شبكة «The Athletic»، لم يتلق ليفربول أي عروض لضم دياز ولا يتطلع إلى بيعه. وبالمثل، لن يقدموا عرضاً رسمياً لضم أنتوني جوردون لاعب نيوكاسل يونايتد بسبب التقييم المرتفع لنادي تينيسايد.

ومع ذلك، تظل الحقيقة هي أن ليفربول معجب بجوردون وهناك علامات استفهام حول مردود دياز. وفي حين أن ليفربول لا يريد أن يخسره، إلا أنه إذا تلقى عرضاً كبيراً، فمن المؤكد أنه سيكون مضطراً للنظر فيه. لذا فإن ما سيحدث بعد ذلك ليس أمراً محسوماً كما قد يبدو.

يبلغ دياز من العمر 27 عاماً، وهو في ذروة مسيرته الكروية وربما يكون الأكثر قيمة على الإطلاق، لذا فإن المعضلة بالنسبة لليفربول هي ما إذا كان سيحصل على عرض كبير أو يستعد لإجراء محادثات بشأن صفقة جديدة.

إن مشاهدته في فوز كولومبيا 5 – 0 على بنما في ربع نهائي كوبا أميركا مساء السبت الماضي تشير إلى أن هناك طريقاً واحداً فقط يجب أن يسلكه ليفربول.

لقد كان متحمساً ومثابراً في أسلوبه، وكلاهما من سمات دياز الكلاسيكية التي اعتاد مشجعو ليفربول على رؤيتها. ولكن، والأهم من ذلك، كان هناك أيضاً منتج نهائي: لقد لعب دوراً رئيسياً في أول هدفين لكولومبيا قبل أن يسجل الهدف الثالث المذهل بنفسه.

كان هدف دياز مديناً بالفعل لخاميس رودريغيز، الذي يمكن القول إنه أفضل لاعب في البطولة حتى الآن، حيث سدد لاعب ريال مدريد السابق ركلة حرة سريعة من أعلى خط دفاع بنما لتجد دياز في وضع انفراد.

سدد دياز الكرة على صدره ولكنه كان على دراية بمدافعي بنما الذين كانوا يركضون خلفه لإغلاق الطريق أمامه، فقرر أن يسدد الكرة على الحارس أورلاندو موسكيرا من على بعد 20 ياردة تقريباً.

وضع دياز تسديدته بإتقان، وسدد الكرة فوق الحارس المتراجع موسكيرا وسكنت الشباك.

كان ذلك أبرز حدث في ليلة استثنائية لدياز، والذي أرهق منتخب بنما لدرجة أنه لم يستطع أن يفعل شيئاً سوى ارتكاب الأخطاء. في الدقيقة 65، قرر المدرب نيستور لورنزو الانسحاب المبكر ليس فقط لحماية رصيده الثمين ولكن أيضاً للمساعدة في توفير الطاقة لمباراة نصف النهائي مع أوروغواي، وهو اختبار أقوى من ذلك بكثير.

لا يوجد أي شك في شعبية دياز في بلده الأم، والطريقة التي خرج بها من الملعب في أريزونا كانت دليلاً على ذلك. بالنسبة لمشجعي كولومبيا، هو النجم الذي يتنقل بين المهاجم والجناح الأيسر، ويميل إلى تقديم ما لديه عندما يكون الأمر مهماً. كان هدفه يوم السبت هو هدفه الرابع في العديد من مباريات كوبا أميركا بخروج المغلوب، وستتطلع كولومبيا، التي لم تخسر في 27 مباراة، إلى دياز في محاولتها للفوز باللقب لأول مرة منذ عام 2001.

لكن مباراة واحدة لا تروي القصة كاملة، وحتى نهاية الأسبوع لم يسجل دياز أي هدف من اللعب المفتوح أو يسجل أي تمريرة حاسمة خلال البطولة (سجل ركلة جزاء في الفوز على كوستاريكا 3 – 0). صحيح أنه لم تتح له العديد من الفرص ذات الجودة العالية، لكن يبدو أن ذلك كان عائداً منخفضاً لمثل هذه الموهبة.

تشير البيانات إلى أن دياز أكثر فاعلية مع كولومبيا، حتى لو حصل على فرص أقل. فهو ينتج أقل بقليل من هدف أو تمريرة حاسمة كل مباراة أخرى مع ليفربول (0.47)، في حين أن إنتاجه في نفس المقياس مع كولومبيا هو 0.39. لديه عدد أكبر من التسديدات واللمسات في منطقة الجزاء مع ليفربول، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أنهم يسيطرون على المباريات في كثير من الأحيان بسبب وضعهم كأحد أفضل الفرق في الدوري الإنجليزي الممتاز.

كما أنه يميل إلى التوغل أكثر في منطقة الجزاء مع ليفربول، في مناطق وسط الملعب التي من المرجح أن تسفر عن تسديدات وتمريرات حاسمة لزملائه، كما يتضح من خرائط توزيع التمريرات مع ليفربول الموسم الماضي وكولومبيا في كوبا أميركا، حيث كان يعمل بشكل أكثر قرباً من خط التماس الأيسر.

ويميل دياز إلى أن يكون أكثر فاعلية في كرة القدم الدولية، رغم أن الإحباطات المتعلقة بكفاءته تلخصت في مباراة البرازيل في دور المجموعات أمام البرازيل عندما فقد زميله في ليفربول، أليسون، الاستحواذ على الكرة باللعب من الخلف. كان ينبغي على دياز أن يجعل الحارس يدفع الثمن لكن أليسون أنقذ مرماه.

آرني سلوت كيف سيوظف دياز في تشكيلته؟ (رويترز)

المجهول الكبير مع دياز هو ما إذا كان من المحتمل أن يتغير أي شيء في إنتاجيته. يشير التاريخ إلى أنه لاعب يسجل هدفاً واحداً في كل أربع مباريات – معدلات أهدافه في المباراة الواحدة مع كولومبيا (0.26) وليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز (0.24) متشابهة جداً – وهو قادر على تقديم لحظات مذهلة. كان الهدف الذي سجله في مرمى بنما يوم السبت أحد الأمثلة على ذلك؛ ومثال آخر كان دخوله من على مقاعد البدلاء ليسجل هدف التعادل في وقت متأخر أمام لوتون تاون الموسم الماضي، بعد أيام فقط من اختطاف والده في كولومبيا.

إنه لغز محير للمدرب الجديد آرني سلوت. من المعروف عن المدرب الهولندي حبه للأجنحة، ومن المؤكد أن هناك عناصر في طريقة لعب دياز ستثير حماسه بالتأكيد ولكن لديه أيضاً كودي خاكبو الذي لا يزال في أفضل حالاته. سجل خاكبو أهدافاً مجانية في يورو 2024 وساعد هولندا في الوصول إلى نصف النهائي، وإن كان ذلك في مركز أكثر في وسط الملعب، لذا فإن مكان دياز الأساسي ليس مضموناً.

ما بدأ يقدمه دياز مع كولومبيا، باعتراف الجميع «فقط» أمام بنما، سيساعد في ترك انطباع جيد خاصةً مع العودة المتأخرة إلى فترة الإعداد للموسم الجديد بعد البطولة.

إذا كان بإمكان دياز أن يبقى في قلب النجاح المفاجئ لكولومبيا سيؤثر أيضاً على وضعه في ليفربول، فإن تقديمه على المسرح الكبير هو ما تم التعاقد معه من أجله ولكن بعد مرور عامين ونصف، لا تزال الآراء منقسمة حول ما إذا كان بإمكانه القيام بذلك باستمرار بما يكفي لإرضاء أنفيلد.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى