أخبار العالم

لوهافر المهدد بالهبوط يؤجل تتويج سان جيرمان بـ«الدوري الفرنسي»


لوبيتيغي، هونيس، فونسيكا… من قد يكون مدرب وستهام القادم؟

يتضمن بحث وستهام يونايتد عن خليفة محتمل لديفيد مويز قائمة من المديرين الفنيين الذين يتمتعون بمجموعة واسعة من الشخصيات المختلفة، وأساليب اللعب والفلسفات، الأمر الذي يطرح سؤالاً مألوفاً: هل يعرف مجلس الإدارة حقاً من وماذا يريدون؟

مع انتهاء عقد مويز في نهاية هذا الموسم وهدوء الحديث عن عقد جديد، أجرى وستهام مناقشات مع روبن أموريم، مدرب سبورتنج لشبونة، ومدرب إسبانيا وريال مدريد السابق جوليان لوبيتيغي. ومن بين المتنافسين الآخرين غراهام بوتر (درب سابقاً برايتون وتشيلسي)، وباولو فونسيكا (ليل)، وسيباستيان هونيس (شتوتغارت).

يظهر تاريخ وستهام الحديث أنهم لم يستقروا دائماً على النوع نفسه من المديرين، من جيانفرانكو زولا، إلى أفرام جرانت، إلى سام ألارديس، إلى سلافن بيليتش، إلى مويز، إلى مانويل بيليغريني، والعودة إلى مويز مرة أخرى. على الرغم من أن هذا موضوعٌ شائعٌ في معظم الأندية، فإن هذه الهوية هي أمر عانى منه وستهام.

البيان عندما سمحوا لمويز بالرحيل، أيضاً في نهاية عقده، في مايو 2018، يلخص الأمر: «نحن نهدف إلى تعيين شخصية رفيعة المستوى نشعر أنها ستقود النادي إلى مستقبل مثير لمؤيدينا المخلصين داخل الفريق».

ثم بعد 18 شهراً من تعيين بيليغريني، سلف مانشستر سيتي الحائز على اللقب بيب غوارديولا ومدرب سابق آخر لريال مدريد، أعادوا تعيين مويز. يبدو الأمر كما لو أن وستهام وصل إلى المرحلة مرة أخرى بعد ست سنوات، حيث يسعى وراء «شخصية عالية المستوى» ستقودهم إلى مستقبل مثير.

سيكون لتيم ستيدن، المدير الرياضي، ومساهم الأغلبية ديفيد سوليفان، دور كبير في المدير القادم. وسلطت شبكة «ذا أتليتك» الضوء سابقاً على مدى اختلاف أموريم عن مويز، ولماذا يتم البحث عنه كثيراً في اللعبة. يتمتع لوبيتيغي وبوتر وفونسيكا وهونيس أيضاً بالعديد من نقاط القوة التي سينظر إليها مجلس الإدارة بشكل إيجابي.

إذن، من يمكن أن يكون مدرب وستهام عندما يبدأ الموسم المقبل في أغسطس (آب)؟

أكد مويز، خلال مؤتمره الصحافي قبل مباراة السبت أمام ليفربول، مرة أخرى، أن القرار بشأن مستقبله سيتم اتخاذه بمجرد انتهاء الموسم، الذي يفصله الآن أقل من شهر.

وقال مويز: «الشيء المهم هو أن الأمور يجب أن تكون على ما يرام بيني وبين النادي. إذا فعلنا ذلك بشكل صحيح، فسنرى ما سيحدث، لكن سيكون ذلك في نهاية الموسم. ليس الأمر كما لو أنني غيرت المسار بأي شكل من الأشكال، لقد قلنا دائماً إنه سيتم اتخاذ القرار في البطولة… نهاية الموسم. بالنسبة لي، سيظل القرار هو القرار بعد المباراة النهائية ضد مانشستر سيتي. وهذا ما يسعدني أنا ومجلس الإدارة القيام به».

وفي فبراير (شباط)، كشف مويز عن وجود عرض على الطاولة. في الشهر نفسه، بعد الهزيمة 2-0 خارج أرضه أمام المرشح للهبوط نوتنغهام فورست، دافع عن فترة عمله في نادي شرق لندن.

وقال: «لا أعتقد أنه يمكننا إرضاء الجميع على الإطلاق، لكن أعتقد أنه سيكون من الصعب القول إنه كانت هناك أوقات أفضل بكثير في وستهام. أعتقد أنه سيتعين عليهم (الجماهير) أن يقولوا بصدق إن هذا هو الوقت المناسب للنادي فيما يتعلق بالفوز باللقب (دوري المؤتمر الأوروبي الموسم الماضي) والمراكز في الدوري. ربما سيكون هناك مدربون يثيرون حماسهم. ربما أكثر، لكن الشخص الذي يجلس هنا يفوز أكثر».

منذ عودة مويز لولاية ثانية في ديسمبر (كانون الأول) 2019، قام وستهام بتحسين عملية تجنيد اللاعبين بشكل كبير، ورفع أول لقب كبير له منذ عام 1980، وكان منافساً منتظماً للتأهل الأوروبي عبر الدوري الإنجليزي الممتاز. لكنه تعرض لضغوط مؤخراً، حيث فاز وستهام بأربع مباريات فقط من أصل 21 مباراة في جميع المسابقات هذا العام.

وكانت هناك أيضاً إحباطات بين المشجعين بشأن أسلوب لعبه وإدارته داخل اللعبة واستخدام البدلاء.

لوبيتيغي مرشح لقيادة وستهام في المواسم المقبلة (رويترز)

كان الإسباني لوبيتيغي البالغ من العمر 57 عاماً على رادار وستهام لمدة ثمانية أشهر، بعد أن كان عاطلاً عن العمل منذ مغادرة ولفرهامبتون في أغسطس (آب)، قبل أيام فقط من أول مباراة لهم هذا الموسم، وأجرى محادثات حول إمكانية استبدال مويز. كما أجرى مناقشات مع بايرن ميونيخ حول استبدال توماس توخيل، الذي سيغادر بطل الدوري الألماني هذا الصيف.

يتمتع لوبتيتيغي بخبرة كبيرة، حيث أدار أيضاً بورتو والمنتخب الإسباني وريال مدريد وإشبيلية، حيث فاز بالدوري الأوروبي 2019-20.

في 27 مباراة كمدرب لفريق ولفرهامبتون، فاز في 10 وتعادل في 6 وخسر 11، مما أخرجهم من مشكلة الهبوط بعد استبدال برونو لاغ في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022 عندما كانوا في ذيل ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز. لكنه اشتبك مع رئيس مجلس الإدارة جيف شي بشأن ميزانية الانتقالات، ووجد الموظفون صعوبةً في العمل معه. في مقال متعمق حول رحيله، وصف أحد أعضاء فريق وولفرهامبتون، لوبيتيغي، بأنه شخصية شائكة لا يمكن الاقتراب منها.

يأمل لوبيتيغي أن يستعيد عافيته في وستهام، لكنه يعتبر مدربًا ذو عقلية دفاعية، على عكس بوتر، أموريم، فونسيكا وهونيس، الذين يُنظر إليهم على أنهم يمتلكون فلسفات هجومية أكثر.

بوتر ترك قيادة تشيلسي قبل عام (أ.ف.ب)

يُعرف غراهام بوتر البالغ من العمر 48 عاماً بمرونته التكتيكية. تراوحت التشكيلات خلال فترة عمله التي استمرت 3 سنوات في الدوري الإنجليزي الممتاز في برايتون من 4-4-2 و4-2-3-1 و3-4-3 و3-5-2. إدارة وستهام منفتحة على فكرة تعيين خليفة لمويز والذي سيجلب أسلوب لعب مختلفاً تماماً.

قال بوتر عندما سُئل عن فلسفته: «أريد فريقاً مرناً من الناحية التكتيكية يعتمد على الاستحواذ. اللاعبون الشجعان، الذين لا يخشون ارتكاب الأخطاء، والذين يمكنهم الحصول على الكرة وإظهار الشجاعة ومحاولة الاستمتاع بكرة القدم حقًا».

الجزء الأكبر من خطط اللعب التي وضعها فونسيكا، أموريم، هونيس وبوتر هو أن تقوم فرقهم بالضغط على الخصم. في موسم 2019-20، الموسم الأول لبوتر هناك، احتل برايتون المركز السابع في الدوري الإنجليزي الممتاز.

يفضل مويز أن يكون لديه أسلوب ناجح في الهجمات المرتدة المنخفضة، مع استحواذ فريقه على الكرة بشكل أقل من منافسيهم. لكن هذا يظل أحد الإحباطات التي يعاني منها المشجعون بشأن طريقة لعب وستهام.

يُظهر بوتر أيضاً استعداداً لمنح الشباب فرصة. خلال الفترة التي قضاها في برايتون، نجح في خفض متوسط ​​أعمار الفريق، حيث حول سلسلة من المواهب الصاعدة في الأكاديمية إلى لاعبي الفريق الأول.

إن دمج الشباب في الفريق الأول هو مجال عانى منه مويز. فاز فريق وستهام تحت 18 عاماً بكأس الاتحاد الإنجليزي للشباب الموسم الماضي، ولكن من هذا الفريق، لعب ديفين مومباما أكبر عدد من الدقائق في الدوري الإنجليزي الممتاز 2023-24، 76 دقيقة. ويحتل وستهام المركز الثاني في أسفل الترتيب هذا الموسم بفارق دقائق وقت اللعب للاعبين الذين تبلغ أعمارهم 21 عاماً أو أقل.

احتل برايتون المركز 17 في الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2018-2019 تحت قيادة كريس هيوتون، حيث شعر المشجعون بالإحباط بسبب كرة القدم التي تعتمد على الهجمات المرتدة. بعد أن استبدله بوتر، تحسن أسلوبهم بشكل ملحوظ وحصلوا على المراكز الخامس عشر والسادس عشر والتاسع.

باولو فونسيكا مدرب ليل (أ.ف.ب)

كان فونسيكا، البالغ من العمر 51 عاماً، على رادار وستهام منذ 6 سنوات.

أجرى البرتغالي، الذي كان آنذاك مع شاختار دونيتسك الأوكراني، محادثات مع سوليفان عندما تم التخلي عن مويز في نهاية موسم 2017-2018. لكن سوليفان اختار تعيين بيليغريني. بقي فونسيكا في شاختار للموسم التالي، ثم انتقل إلى روما الإيطالي ويتولى الآن تدريب ليل في فرنسا.

عندما حصل فونسيكا على وظيفة ليل في صيف 2022، كان على وشك الشروع في عملية إعادة البناء. لقد احتلوا للتو المركز العاشر في الدوري الفرنسي، بعد الرحيل الملحوظ لبوبكاري سوماري وسفين بوتمان ومايك مينيان وجوناثان كانون ولويز أروجو من الفريق الفائز باللقب في موسم 2020-21. حصل على ترخيص لبناء فريق جديد باستخدام لاعبين شباب عرضوا قيمة إعادة البيع وأرادوا أيضاً تنفيذ أسلوب جديد يسمح لليل بالسيطرة على المباريات.

بمقارنة موسمي 2021-22 و2022-23 باستخدام بيانات أسلوب اللعب، هناك قفزات كبيرة في استخدام ليل للخط العالي والبناء العميق والتحكم في الاستحواذ.

كان لقرار بناء فريق شاب التأثير المطلوب: يحتل ليل المركز الرابع بفارق نقطة واحدة عن بريست، ويتنافس على مكان في دوري أبطال أوروبا، قبل أربع مباريات متبقية.

سبعة من لاعبي فونسيكا الأكثر استخداماً في الدوري الفرنسي هذا الموسم هم تحت سن 25 عاماً. وحافظ حارس المرمى لوكاس شوفالييه (22 عاماً) على شباكه نظيفة في 15 عاماً، وهو ثاني أكبر عدد في الدوري الفرنسي. كما تم ربط قلب الدفاع ليني يورو (18 عاماً) بالانتقال إلى ريال مدريد. تشيلسي وباريس سان جيرمان. وقد تألق تياغو سانتوس (21 عاماً) في مركز الظهير الأيمن، في حين أن الشاب السابق لمانشستر يونايتد أنجيل غوميز (23 عاماً) أيضاً، وجوناثان ديفيد (24 عاماً)، وهو هدف سابق لانتقالات وستهام، كانا مهمين في نظام فونسيسكا 4-2-3-1.

وفي حالة قيام ستيدن وسوليفان بتعيين فونسيكا خلفاً لمويز، فإن تجربته في إعادة البناء في ليل ستخدمه جيداً.

من المقرر أن يخسر وستهام لوكاس باكيتا هذا الصيف، مع تفعيل الشرط الجزائي في عقده البالغ 85 مليون جنيه إسترليني. ومن المقرر أن يغادر آرون كريسويل وأنجيلو أوغبونا وبن جونسون وموباما عندما تنتهي عقودهم في نهاية الموسم. تبدو نظرة فلاديمير كوفال على المدى الطويل قاتمة نظراً للإحباطات بشأن عقده، في حين سيكون لدى محمد قدوس معجبون هذا الصيف بعد عام أول قوي في كرة القدم الإنجليزية، كما أن نايف أغرد هو موضع اهتمام الأندية في الدوري السعودي للمحترفين.

وكان أربعة من أصل 11 لاعباً في تشكيلة مويز الأساسية ضد كريستال بالاس في نهاية الأسبوع الماضي يبلغون من العمر 30 عاماً أو أكثر. يتمتع وستهام أيضاً بأعلى متوسط ​​عمر، 30.5 عام، في التشكيلة الأساسية في الدوري الإنجليزي الممتاز 2023-24. وعلى النقيض من ذلك، يبلغ متوسط ​​أعمار فرق ليل 25 عاماً.

لقد ساعد فونسيكا في تحويل ملعب «بيير موروي» إلى حصن. فاز ليل في 24 مباراة من أصل 34 مباراة على أرضه في الدوري تحت قيادته، وخسر 3 مباريات فقط، وهو أقل عدد من الهزائم على أرضه أمام أي فريق في دوري الدرجة الأولى الفرنسي منذ توليه المسؤولية. وفي الموسم الماضي، حققوا رقماً قياسياً للنادي بخوض 22 مباراة دون هزيمة على أرضهم. لكنهم واجهوا صعوبات في رحلاتهم، حيث سجل فونسيكا خسائر خارج أرضه في الدوري (12) أكثر من الانتصارات (تسعة).

سيباستيان هونيس يقدم موسما رائعا مع شتوتغارت (إ.ب.أ)

وتم تعيين هونيس مدرباً لشتوتغارت في أوائل أبريل (نيسان) من العام الماضي، ليخلف فريقاً كان يحتل المركز الأخير في الدوري الألماني بفارق 5 نقاط عن منطقة الأمان. أحدث الشاب البالغ من العمر 41 عاماً ثورةً في الأسلوب، حيث لعب بثلاثة لاعبين في خط الدفاع، وغالباً ما اعتمد فقط على سرعتهم في الاستراحة لخلق الفرص.

وخسر شتوتغارت مباراة واحدة فقط في مبارياته الثمانية المتبقية، وفاز في ثلاث، ليحتل المركز الثالث من القاع، ثم اكتسح هامبورغ المنتمي للدرجة الثانية 6-1 في مباراة فاصلة لتحديد من سيتأهل إلى دوري الدرجة الأولى موسم 2023-2024. وبالتقدم سريعاً إلى اليوم، يحتل شتوتغارت المركز الثالث ويتجه نحو التأهل لدوري أبطال أوروبا. وقد ساعدت إضافات المهاجمين سيهرو غيراسي ودينيز أونداف (على سبيل الإعارة من برايتون)، والجناح كريس فوهريش في تحويل النادي. وقد سجل هذا الثلاثي مجتمعة 53 هدفاً هذا الموسم.

ومع ارتفاع أسهم هونيس، فقد ارتبط اسمه بوظيفة بايرن وكذلك وستهام. لكن في وقت سابق من هذا الشهر، تمت مكافأته بتمديد عقده حتى يونيو (حزيران) 2027، وكان من المقرر أن تنتهي عقده الأولي بعد الموسم المقبل.

ويتشارك مويز وهونيس قصةً مماثلةً في معاناتهما قبل تدريب وستهام وشتوتغارت على التوالي. تم تعيين هونيس مدرباً لنادٍ آخر في الدوري الألماني، هوفنهايم، في صيف 2020 وكانت بدايته مشرقة حيث تنافس لفترة وجيزة على المركز الرابع. ولكن بعد فشلهم في الفوز بأي من مبارياتهم التسع الأخيرة في الدوري في موسم 2021-2022 واحتلالهم في منتصف الجدول، تمت إقالة هونيس. أما بالنسبة لمويز، فمن الموثق جيداً أن مدرب إيفرتون السابق عانى في مانشستر يونايتد وريال سوسيداد وسندرلاند قبل إعادة اكتشاف نفسه في وستهام.

وعلى غرار فونسيكا، يسعد هونيس بمنح المواهب الشابة فرصة: إنزو ميلوت (21 عاماً)، وأنجيلو ستيلر وجيمي ليولينج، وكلاهما 23 عاماً، تألقوا جميعاً هذا الموسم.

في يناير (كانون الأول) 2021، وقع مويز مع موهبة لا تحظى بالتقدير مثل جيسي لينغارد على سبيل الإعارة من مانشستر يونايتد، وساعده في استعادة منتخب إنجلترا. يتمتع هونيس أيضاً بموهبة دفع اللاعبين الأقل احتراماً إلى التفوق.

فشل المدافع كونستانتينوس مافروبانوس، الموجود الآن في تشكيلة مويز في وستهام، في ترك بصمته في آرسنال قبل أن يتألق خلال فترتي إعارة في شتوتغارت. بعد أفضل موسم له في التهديف، 5 أهداف في 33 مباراة في 2021-22، انضم اللاعب اليوناني الدولي إليهم بصفقة دائمة في صيف 2022. الظهير ماكسيميليان ميتلشتات هو الآخر الذي يقدم أفضل مستويات مسيرته، مما ساعد في الحصول على أول استدعاء للمنتخب الألماني.

يقول توماس هيتزلسبرغر، لاعب خط وسط وستهام السابق الذي كان الرئيس التنفيذي لشتوتغارت لمدة ثلاث سنوات اعتباراً من عام 2019: «لدى شتوتغارت مدرب هو سيباستيان هونيس، من حيث شخصيته، يناسب الفريق تماماً… الناس سعداء بالطريقة التي يدير بها يسمح لفريقه بلعب كرة القدم، خصوصاً أنه كانت هناك سنوات عديدة لم يكن فيها الكثير للاحتفال به، ومن الممتع مرة أخرى أن تكون مشجعاً».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى