أخبار العالم

لن يمنع القاضي الفيدرالي تعليق الحق في حمل الأسلحة في بعض حدائق وملاعب نيو مكسيكو


سانتا في ، نيو مكسيكو (AP) – مهد قاض اتحادي الطريق يوم الأربعاء لتطبيق أمر الصحة العامة الذي يعلق الحق في حمل الأسلحة في الحدائق العامة والملاعب في أكبر منطقة مترو في نيو مكسيكو.

يرفض الأمر الصادر عن قاضي المقاطعة الأمريكية ديفيد يورياس طلبًا من المدافعين عن حقوق السلاح لمنع القيود المؤقتة على الأسلحة النارية مع تقدم التحديات القانونية.

ويمثل هذا انتصارًا للحاكمة ميشيل لوجان جريشام ودعوتها لفرض قيود مؤقتة على الأسلحة ردًا على عمليات إطلاق النار الأخيرة في جميع أنحاء الولاية والتي خلفت قتلى بين الأطفال.

هذه المواجهة هي واحدة من العديد من المواجهة في أعقاب قرار المحكمة العليا الأمريكية العام الماضي بتوسيع حقوق حمل السلاح، حيث يستكشف القادة في الدول ذات الميول الليبرالية سياسياً سبلاً جديدة لفرض القيود.

وفي نيو مكسيكو، أثارت محاولات فرض القيود ضجة من الاحتجاجات العامة، وأثارت دعوات جمهوريين لإقالة الحاكم وكشف الانقسامات بين كبار المسؤولين الديمقراطيين.

واصل لوجان جريشام، وهو ديمقراطي، القول هذا الأسبوع بأن بعض الأماكن العامة الحساسة يجب أن تكون محظورة من حمل الأسلحة النارية العلنية أو المخفية.

رفع المدافعون عن حقوق السلاح مجموعة من الدعاوى القضائية وطلبات المحكمة التي تهدف إلى عرقلة القيود الواردة في أمرها، بحجة أنه حتى النسخة الجديدة المخفضة من شأنها أن تحرم سكان منطقة البوكيرك من حقوق التعديل الثاني لحملها في الأماكن العامة للدفاع عن النفس.

لكن يورياس حكم بأن المدعين لم يظهروا احتمالية كبيرة للنجاح في المحكمة، في رفض طلب إصدار أمر قضائي.

كان الأمر الأولي للحاكم سيعلق حقوق حمل السلاح في معظم الأماكن العامة في منطقة ألبوكيركي، في حين أن الإصدار الحالي ينطبق فقط على الحدائق العامة والملاعب مع استثناء يضمن الوصول إلى متنزه الرماية التابع للبلدية. تم ربط القيود بعتبة إحصائية لجرائم العنف التي تنطبق فقط على البوكيرك والمنطقة المحيطة بها.

تتمتع شرطة الولاية بموجب الأمر بسلطة تقييم العقوبات المدنية وغرامة تصل إلى 5000 دولار، لكن الشريف ورئيس شرطة ألبوكيرك رفضا تنفيذه.

بقي باقي نظام الصحة العامة على حاله، بما في ذلك التوجيهات الخاصة بعمليات التفتيش الشهرية لتجار الأسلحة النارية على مستوى الولاية، والتقارير عن ضحايا الطلقات النارية في مستشفيات نيو مكسيكو، واختبار مياه الصرف الصحي للمواد غير المشروعة في المدارس، وبرامج الاستسلام الآمن لأصحاب الأسلحة الذين يختارون وقف استخدام الأسلحة النارية. لم يعودوا يريدون وأكثر.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى