أخبار العالم

لن نبخل بنقطة عرق لأجل النصر

[ad_1]

قال كريستيانو رونالدو قائد النصر إن فريقه يحتاج إلى المشجعين المتحمسين خلال مواجهة حاسمة أمام العين الإماراتي في إياب دور الثمانية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، اليوم (الاثنين)، ووعد بأن الفريق لن يبخل بأي نقطة عرق من أجل انتزاع بطاقة الصعود. وخسر النصر بهدف نظيف أمام العين في ذهاب دور الثمانية، وسيبحث عن التعويض على أرضه في ملعب «الأول بارك» بالرياض، على أمل الوصول إلى قبل النهائي واللعب ضد الهلال أو الاتحاد.

وقال رونالدو للصحافيين أمس الأحد: «المباراة على أرضنا وأمام جماهيرنا… في مباراة الذهاب كان بوسعنا تسجيل هدف أو هدفين. وحسب رأيي، إذا لعبنا بنفس طريقة مباراة الذهاب نستطيع أن نسجل».

وتابع: «نعرف ضرورة تعويض الخسارة بهدف، وكما قلت قبل ذلك: (الحياة تمثل تحديات، ونريد من المشجعين إشعال الحماس بشكل إيجابي، ونحتاج إلى دعمهم، ولن نبخل بأي نقطة عرق حتى نفوز بالمباراة)».

وأضاف قائد النصر: «اليوم الموت أو الموت. مَن يخسر فسيودع المسابقة. النصر سيفوز بالمباراة وسيعبر إلى الدور قبل النهائي، وهذا تفكير اللاعبين والتشكيلة. وفي النهاية سنرى مَن سيتأهل؛ لكن لدي ثقة في الصعود. نعرف أننا خسرنا بهدف نظيف، لكن هذا سيمثل تحدياً، وإن شاء الله (ريمونتادا)».

سفيان رحيمي لحظة وصوله الرياض أمس (نادي العين)

وكرر رونالدو بعدها مباشرة كلماته، وقال ضاحكاً: «(ريمونتادا) إن شاء الله»، في إشارة إلى تحقيق انتفاضة. واشتهرت هذه الكلمة الإسبانية، وباتت مستخدَمة بشكل متكرر بين الجماهير العربية منذ نجاح برشلونة في تحقيق انتفاضة أمام باريس سان جيرمان، وتعويض خسارته (4 – صفر) ذهاباً، بالفوز (6 – 1) إياباً في 2017، ضمن منافسات دور الستة عشر بـ«دوري أبطال أوروبا».

وابتعد النصر عن المنافسة على لقب الدوري، وبات يتأخر بفارق 12 نقطة عن الهلال المتصدر قبل 11 جولة على نهاية المسابقة، لذا سيكون مطالَباً بالتقدم في دوري الأبطال، والبحث عن اللقب القاري.

من جهته، شدّد البرتغالي لويس كاسترو مدرب فريق النصر على أن فريقه سيدخل مواجهة العين الإماراتي، اليوم (الاثنين)، بعقلية الفوز، والتأهل إلى نصف نهائي «دوري أبطال آسيا».

ويستضيف النصر نظيره العين في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، مع العلم بأن مباراة الذهاب انتهت بفوز الفريق الإماراتي بهدف دون رد.

وقال كاسترو، في المؤتمر الصحافي الخاص بالمباراة: «اليوم أعددنا فريقنا لمباراة اليوم. اليومان الماضيان كانا للاستشفاء. اليوم الرؤية اتضحت بالنسبة للاعبين الجاهزين لمباراة اليوم».

وأضاف: «كرة القدم والحياة فيهما ضغط كبير، ومن وقت ولادة الإنسان سيدخل في معترك ضغوط الحياة. ومَن يلعب كرة قدم ويخشَ الضغوطات، فهو لا يفقه شيئاً؛ الضغط دائماً موجود لمن يعيش داخل كرة القدم وهو أمر طبيعي. إنها رياضة فوز وخسارة».

وتابع: «لم نفز في آخر 3 مباراة، وهذا غير طبيعي. المهم الوعي وأن ندخل بثقة كبيرة في المباريات. الثقة الموجودة مع دعم الجماهير وعطاء اللاعبين، وعمل الإدارة هو ما يجعلنا ندخل غداً بعقلية الفوز».

وأكد: «دائماً نعمل من أجل تحقيق الأهداف، وإسعاد جماهيرنا. النصر في الموسم الماضي سجل 62 هدفاً وهذا الموسم سجل 65 هدفاً. سعيد بالعمق الهجومي للفريق».

وتطرق كاسترو للحديث عن تصريحاته عقب الخسارة أمام الرائد بـ«دوري المحترفين السعودي»، موضحاً: «هناك فهم خاطئ لتصريحاتي، ومثلما قال كريستيانو إن الإنسان يخطئ، وحديثي جاء ردة فعل، وأعتذر إن رأى بعض الناس كلامي إساءة».

واستطرد: «لن أدافع بخمسة لاعبين، وأنا مدرب هجومي، وهذه أفكاري. ولو ترى مسيرتي قبل وتقارنها بهذا الموسم، فإن لديَّ مشاكل دفاعية، ولدّي لاعبون ذوو قيمة هجومية، إن لعبتُ بشكل دفاعي بهم، فهذه جريمة بحق كرة القدم».

وأتم: «مثلما هناك جمال للهجوم، فإن هناك أيضاً جمالاً للدفاع، لكن نحتاج إلى أن نترجم ذلك لأهداف، وأن نقلل من الأخطاء الدفاعية. سنتمسك بالفرصة غداً، وسنكون أقوياء دفاعياً».

من ناحيته، قال الحارس الدولي خالد عيسى الذي كان أحد المساهمين في الفوز بتصديه ببراعة لتسديدتين خطيرتين لرونالدو، إن الأجواء في لقاء الذهاب «أعادتنا إلى ذكريات مبارياتنا الآسيوية الرائعة، ونهائي (كأس العالم للأندية 2018)»، عندما أحرز العين المركز الثاني بخسارته النهائي أمام ريال مدريد الإسباني (1 – 4).

وتابع: «كانت مباراة كبيرة وصعبة. على الورق، الفارق بين العين والنصر كبير جداً، لكن في كرة القدم لا يوجد شيء مستحيل. لقد لعبنا أمام فريق عالمي، ليس على مستوى الخليج وآسيا بل دولياً، والأسماء التي يملكها مثل رونالدو تجبرك على اللعب أمامه بتركيز».

وافتقد العين في مباراة الذهاب لهدافه التوغولي لابا كودجو بسبب الإصابة، لكن الأخير أكد: «أشعر بتحسُّن، ومشاركتي (إياباً) ستكون واردة، وتتوقف على رأي الجهاز الطبي».

وفي غياب كودجو، قدم الدولي المغربي سفيان رحيمي مباراة جيدة وسجل هدف الفوز ليرفع رصيده إلى 6 أهداف، كأفضل مسجِّل للعين في النسخة الحالية، بالتساوي مع زميله التوغولي.

وقال رحيمي: «فزنا في المباراة الأولى وتبقت لنا ثانية في الرياض. وإن شاء الله نحسمها لصالحنا».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى