أخبار العالم

لن تنضم بلادنا إلى مجموعة البريكس

[ad_1]

مرشح وزارة الخارجية الأرجنتينية: بلادنا لن تنضم إلى مجموعة البريكس

أعلنت ديانا موندينو، التي من المقرر أن تتولى منصب وزيرة الخارجية في الحكومة الأرجنتينية بعد تنصيب خافيير ميلي رئيسا للجمهورية، أن البلاد لن تنضم إلى مجموعة البريكس.

وكتبت موندينو على حسابها بموقع “إكس” (تويتر سابقا)، الخميس، أن “الأرجنتين لن تنضم إلى البريكس”.

وفي وقت سابق، أشار موندينو، في مقابلة مع موقع إنفوباي، إلى أن الأرجنتين غير قادرة على دفع ثمن الانضمام إلى بنك تنمية البريكس الجديد.

يُشار إلى أن مجموعة البريكس قررت، خلال قمتها في جوهانسبرج بجنوب إفريقيا، في أغسطس الماضي، دعوة الأرجنتين ومصر وإيران وإثيوبيا والإمارات والسعودية للانضمام إلى المجموعة اعتبارًا من الأول من يناير 2024.

ولاحقا، فاز اليميني خافيير ميلي بالانتخابات الرئاسية التي جرت في الأرجنتين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأعلن خلال حملته الانتخابية معارضته لانضمام البلاد إلى مجموعة البريكس.

ومن المقرر أن يتولى خافيير ميلي منصب الرئيس الأرجنتيني رسميا في 10 ديسمبر المقبل. وأعلن ميلي أن مستشارته ديانا موندينو ستكون وزيرة للخارجية في حكومته.

واشنطن: قد نعيد النظر في قرار تخفيف العقوبات على فنزويلا

أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إمكانية إعادة النظر في قرار واشنطن تخفيف العقوبات المفروضة على فنزويلا.

وأشار المسؤول في مقابلة مع وكالة “تاس” الروسية إلى أنه قد يتم إعادة النظر في القرار إذا لم تنفذ كراكاس مطالب واشنطن بشأن إطلاق سراح المواطنين الأميركيين المحتجزين بشكل غير قانوني في فنزويلا، بحسب رأي واشنطن، فضلا عن السماح لمرشحي المعارضة بالمشاركة. في الانتخابات.

وقال المسؤول “إذا لم يتمكن (الرئيس الفنزويلي) مادورو وممثلوه من تنفيذ هذه المطالب فسنعيد النظر في الخطوات التي اتخذناها لتخفيف العقوبات”.

يشار إلى أن الولايات المتحدة شددت عقوباتها على فنزويلا عام 2019 على خلفية الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد وإعلان رئيس البرلمان آنذاك خوان غوايدو نفسه “رئيسا مؤقتا” لفنزويلا واعتراف واشنطن به.

وأثرت العقوبات الأمريكية على كبار المسؤولين الفنزويليين والوكالات الحكومية والقطاع المصرفي في البلاد وقطاع الطاقة، بما في ذلك شركة النفط الحكومية الفنزويلية.

ومؤخرا، خففت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على فنزويلا على خلفية استئناف الاتصالات بين الحكومة والمعارضة والاتفاق على تنظيم الانتخابات بعد فترة من جمود الحوار السياسي بينهما.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى