أخبار العالم

لماذا يشعر البعض بأنهم أكبر من عمرهم الحقيقي؟



تعرّف على الاستراتيجية رقم 1 لحل المشاكل الزوجية الدائمة

أكثر من ثلثي الصراعات في العلاقات تكون دائمة، أي لا تختفي مطلقاً، وفقاً لبيانات معهد «غوتمان»، وهو مختبر أبحاث يديره عالما النفس جون، وجولي غوتمان.

وأجرى عالما النفس، وهما زوجان، مقابلات مع أكثر من 3000 من الأزواج، وتابعا بعضهم لمدة تصل إلى 20 عاماً. كما قاما أيضاً بدراسة أكثر من 40.000 من الأزواج الذين هم على وشك البدء في علاج الأزواج، وفق شبكة «سي إن بي سي».

ومن خلال بحثهما، تعلما أن مجرد تكرار القتال لا يعني أنه يجب أن يكون ضاراً. في الواقع، يمكنك التعامل مع أي صراع في العلاقة إذا كان الزوجان يعلمان كيفية خوض الصراع بشكل صحيح.

وأوضح غوتمان أنه «عندما نفكر في الاقتتال بشكل صحيح، سواء كان الحديث عن مشكلة دائمة أو مشكلة قابلة للحل، فإن الخطأ الأكبر هو أن الأزواج يقاتلون من أجل الفوز، وهو ما يعني أن هناك من يخسر»، مؤكداً بالمقابل أن الاقتتال يجب أن يكون «من أجل الفهم».

3 أنواع من المشاكل الزوجية

هناك 3 فئات تقريباً تندرج ضمنها المشاكل، وفقاً للزوجين غوتمان وهي:

مشاكل قابلة للحل:

هذا الصراع يدور ببساطة حول قضية فردية، مثل غسل الأطباق، وقد لا يكون هناك معنى أعمق وراء موقف كل شريك.

المشاكل الدائمة:

هذه معركة تحدث بسبب الاختلافات الأساسية في الشخصيات أو خيارات نمط الحياة.

مشاكل الجمود الدائمة:

هذه مشكلة دائمة جرى التعامل معها بشكل خاطئ، وقد تبدو المناقشة حول هذه القضايا متكررة ومرهقة.

وبغض النظر عن نوع الصراع الذي يواجهه الزوجان، فإذا كانا يتقاتلان من أجل إثبات وجهة نظر ما، وعدم فهم وجهة نظر الشخص الآخر، فمن غير المرجح أن يتمكنا من التوصل إلى حل.

وقالت جولي غوتمان، في هذا المجال: «إن القتال من أجل الفهم يعني إجراء محادثة حول قضية ما، والتعمق أكثر لفهم ما هو تحت موقف شريكك بشأن هذه القضية، وهذا يبني الاتصال».

ما «حلمك المثالي»؟

من أجل الفهم، اسأل شريكك مجموعة من الأسئلة المصممة مسبقاً حول كيفية توصله إلى استنتاجه وما «حلمه المثالي» لحل مشكلة معينة، وفق غوتمان.

وقدّم الزوجان غوتمان مثالاً عن زوجين، إذ أراد أحدهما كلباً، ولم يرغب الثاني في ذلك، لكن إذا قام الشريك الذي يريد الكلب بإدراج جميع الأسباب التي تجعله يعتقد أن الحيوان الأليف سيحسن حياته، فلن يفهم تردد الشخص الآخر.

ومع ذلك، إذا طرحا أسئلة تسبر أغوار تفكير الشريك، فسيكونان أكثر قدرة على فهم المشكلة وحلها.

وبعض الأسئلة تشمل:

– هل دفعك شيء ما في طفولتك إلى اتخاذ هذا الموقف؟

– ما حلمك المثالي فيما يتعلق بهذه القضية؟

قد يقول الشخص الذي لا يريد الكلب إنه يعلم أن أسلوب حياته لا يسمح برعاية حيوان أليف، وسيفقد حريته. قد يرغب الآخر في الحصول على كلب؛ لأنه يعده اختباراً للأطفال. الآن، يدرك كل منهما أن المحادثة لا تتعلق بالحيوان الأليف بقدر ما تتعلق بما يريدون إعطاء الأولوية له في المستقبل.

إنه يضفي بعض التعاطف خلال الصراع، ويسمح لكلا الجانبين بالتعبير عن نفسه من دون خوف من الحكم.

ووفق الزوجان غوتمان، فإنه إذا تعامل كثير من الأزواج مع مثل هذه النزاعات على هذا النحو، فسيتم حل كثير من المشاكل بطريقة صحية ومحترمة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى