أخبار العالم

لماذا تتحمل النساء الحمى أكثر من الرجال؟

[ad_1]

كشفت الدكتورة يكاترينا ديميانوفسكايا، طبيبة الأعصاب، عن سبب تحمل النساء لدرجات حرارة الجسم الأعلى من الرجال.

ويشير الطبيب إلى أن جسم المرأة أكثر قدرة على التكيف مع درجات الحرارة المرتفعة من جسم الرجل.

وتقول: “هناك عدة أسباب أخرى. أولا، يمكن أن ترتفع درجة حرارة جسم المرأة بمقدار 0.5-0.7 درجة مئوية أثناء فترة الإباضة وفي النصف الثاني من الدورة الشهرية. أي أن الحمى الخفيفة شائعة لدى النساء”.

وبالإضافة إلى ذلك، غالبا ما تزن النساء أقل من الرجال. ووفقا لها، فإن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض كتلة الجسم يجدون أنه من الأسهل التعامل مع الحمى بفضل نقل الحرارة (الحمل الحراري). كما يؤثر هرمون الاستروجين الأنثوي على هذه العملية، مما يضمن الاستجابة المناعية السريعة للعدوى.

وبالإضافة إلى الأسباب الفسيولوجية، هناك أسباب نفسية لهذه الظاهرة. على سبيل المثال، تهتم النساء بصحتهن أكثر من الرجال.

الدهون المتراكمة في الجسم وكيفية التخلص منها

تراكم الدهون في الجسم يسبب العديد من الأمراض والمشاكل الصحية، مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم. ما هي أفضل الطرق للتخلص من الدهون والسمنة؟

تشير العديد من الدراسات الطبية إلى أن نسب الدهون في الجسم يجب ألا تتجاوز مستويات معينة، وأن زيادة هذه المستويات دليل على السمنة ومؤشر خطير ينذر بخطر الإصابة بعدة أمراض. تظهر بعض الدراسات أن مستويات الدهون الطبيعية تتراوح بين 8 و20% لدى الرجال. وأحياناً 14 إلى 30% عند النساء.

يمكن قياس معدلات الدهون في الجسم بطرق مختلفة. أبسط هذه الطرق هو قياس محيط الجسم أو الأنثروبومترية، حيث يتم أخذ قياسات محددة لمنطقة الخصر والرقبة والأرداف ومقارنة هذه البيانات مع طول الشخص، ويتم استخدام جداول العينات لتحديد النسب الطبيعية. تعتبر هذه الطريقة سهلة وغير مكلفة، لكنها قد لا تنجح. في بعض الأحيان يعطي نتائج دقيقة لنسب الدهون المتراكمة في الجسم.

هناك طريقة أخرى تعتمد على طيات الجلد. يتم طي الجلد في مناطق معينة من الجسم ويتم قياس سمكه بأداة تشبه الفرجار. وتتم مقارنة هذه النتائج مع الجداول المعتمدة على الجنس والعمر لتحديد نسبة الدهون وفق هذه المؤشرات. كما يمكن اعتماد طرق أكثر دقة، مثل استخدام أجهزة تعتمد على الأشعة السينية لتحديد مكونات الأنسجة وتوزيع الدهون فيها، أو إجراء ما يسمى بتحليل المعاوقة الكهربائية الحيوية للجسم.

ينصح الأطباء وخبراء التغذية باتباع عدة إجراءات لمكافحة تراكم الدهون في الجسم، أبرزها اعتماد نظام غذائي متكامل ومتوازن يزود الجسم بكميات مناسبة من البروتينات والدهون والفيتامينات والأملاح المعدنية، والاستمرار في ذلك. تناول الخضروات والأطعمة الغنية بالألياف وتناول الأطعمة التي تحتوي على الأوميجا 3 الذي يحافظ على الكتلة العضلية. يتحكم في معدلات الأيض.

ويشير خبراء التغذية أيضًا إلى أن شرب كميات كافية من الماء يساعد على التحكم في معدلات التمثيل الغذائي في الجسم والتخلص من الدهون والفضلات الضارة. وينصحون بشرب بعض المشروبات التي تساعد على حرق الدهون، مثل الماء والليمون والشاي الأخضر والقهوة، بكميات محسوبة وحسب الحالة الصحية للشخص.

ومن الأمور المهمة الأخرى التي يجب التركيز عليها هو تناول الطعام ببطء ومضغه جيداً، فهو يزيد من الشعور بالشبع ويساعد الجهاز الهضمي على العمل بشكل جيد.

وللحفاظ على جسم سليم خالي من الأمراض، وخاصة تلك المتعلقة بالسمنة، ينصح الأطباء بممارسة الرياضة والمشي بانتظام لمدة نصف ساعة على الأقل يوميا.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى