أخبار العالم

لماذا انتقد جمهور الأهلي المصري محمد رمضان؟


يكرم «مهرجان روتردام للفيلم العربي» بهولندا، في دورته الرابعة والعشرين الفنان السوري الكبير دريد لحام والفنان الكوميدي المصري أحمد حلمي ضمن احتفائه بالكوميديا في السينما العربية خلال فعاليات دورته الجديدة (30 مايو/أيار: 2 يونيو/حزيران المقبل).

يحتفي المهرجان في نسخته الجديدة بالكوميديا في السينما العربية عبر عرض عدة أفلام كوميدية، سواء في مسابقاته المختلفة أو الأفلام التي تعرض خارج المسابقة، من بينها فيلم الختام «فاصل من اللحظات اللذيذة» الذي يتقاسم بطولته هشام ماجد وهنا الزاهد، بالإضافة للفيلم المغربي «الثلث الخالي» للمخرج فوزي بنسعيدي.

وقال مدير المهرجان روش عبد الفتاح لـ«الشرق الأوسط» إن المهرجان اعتاد منذ 2013 إتاحة الفرصة لعرض أعمال كوميدية ضمن الفعاليات المختلفة، لكن هذه الدورة تشهد احتفاءً خاصاً بالكوميديا العربية.

مشهد من فيلم «فاصل من اللحظات اللذيذة» (الشركة المنتجة)

وأضاف أن المهرجان سيتضمن «ماستر كلاس» للفنان أحمد حلمي يتحدث فيه عن مسيرته الفنية والأعمال الكوميدية المختلفة التي قدمها وكيفية اختيار أعماله، لافتاً إلى اهتمامهم بالتركيز على مسيرته الفنية لكونه من أهم نجوم السينما الكوميديين.

ويفتتح المهرجان بعرض الفيلم السعودي «هجان» للمخرج أبو بكر شوقي، وهو الفيلم الذي عرض بعدة مهرجانات خلال الشهور الماضية بعد عرضه الأول في النسخة الماضية من «مهرجان تورنتو».

وتدور أحداث «هجان» حول صبي يتيم يُدعى «مطر»، تربطه علاقة خاصة مع ناقته (حفيرة)، ويتعرض لحدث قاسٍ في بداية الفيلم، مما يجعل حياته تتغيّر بالكامل لاحقاً، ويقرر أن يخوض سباقات الهجن برفقة ناقته، واضعاً أمام ناظريه الفوز والانتصار، الأمر الذي يعرضه لكثير من المتاعب، ويجعل المتفرج مشدوداً على مدى ساعتين، في ترقب ما يحدث للصبي من مغامرات مثيرة.

لقطة من فيلم «مندوب الليل» (الشركة المنتجة)

يؤكد مدير المهرجان أنه تم «اختيار الفيلم السعودي ليكون فيلم الافتتاح بسبب تميزه على المستوى الفني، والقضية الإنسانية التي يركز عليها في تناول العلاقة بين الإنسان الذي يعيش في الصحراء وبين ناقته»، لافتاً إلى الأسلوب الشيق الموجود بمعالجة القصة بجانب استعراض المناطق الصحراوية الموجودة في السعودية بشكل غير تقليدي.

وبخلاف عرض المهرجان 5 أفلام خارج المسابقة الرسمية، فإن مسابقات المهرجان الثلاثة «الأفلام الروائية الطويلة»، «الأفلام الوثائقية»، و«الأفلام القصيرة» تشهد تنافس 34 فيلماً على جوائز المهرجان المختلفة، وهي الأفلام التي تعرض جميعها للمرة الأولى بالصالات الهولندية، حيث تشترط لوائح المهرجان أن تكون جميع الأفلام المتنافسة بعرضها الأول في هولندا.

لقطة من فيلم «60 جنيه» (الشركة المنتجة)

يشير عبد الفتاح إلى حرصهم خلال اختيار الأفلام على وجود غالبية الدول العربية في مسابقات المهرجان المختلفة.

وتتنافس 9 أفلام في مسابقة «الأفلام الروائية الطويلة»، أبرزها الفيلم السعودي «مندوب الليل» الذي عُرض للمرة الأولى في النسخة الماضية من «مهرجان تورنتو السينمائي الدولي»، بجانب الفيلم التونسي «ماء العين» الذي عُرض للمرة الأولى في النسخة الماضية من «مهرجان برلين السينمائي»، بالإضافة إلى الفيلم السوداني «وداعاً جوليا» الذي حصد جوائز سينمائية عدة.

وتضم لجنة تحكيم مسابقة «الأفلام الطويلة» الممثلة السعودية الشيماء الطيب، بطلة فيلم «هجان»، إلى جانب الفنانة المصرية بشرى، والفنان الهولندي المغربي المحجوب بنموسي.

مشهد من فيلم «وداعا جوليا» (الشركة المنتجة)

وتتنافس 5 أفلام بمسابقة «الأفلام الوثائقية»، منها «من عبدول إلى ليلى» الذي حصد «جائزة نيتباك» بالنسخة الماضية من «مهرجان الجونة»، والأردني «احكيلهم عني»، بالإضافة إلى اللبناني «ق»، فيما تشكل لجنة تحكيم المسابقة من المنتج المصري معتز عبد الوهاب، والإعلامي العراقي الدكتور ضياء صبحي، إلى جانب المخرجة الهولندية هستر افرمارس.

ويعرض المهرجان 12 فيلماً في مسابقة «الأفلام القصيرة»، منها الفيلمان السعوديان «لسنا أصدقاء» للمخرج فهد حدادي، و«ترياق» للمخرج حسن سعيد، بجانب ثلاثة أفلام من مصر هي «ستين جنيه» للمخرج عمرو سلامة، و«عقبالك يا قلبي» للمخرجة شيرين دياب، و«عيسى» للمخرج مراد مصطفى.

الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)

وتشكل لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة من المخرجة اللبنانية ديانا الحلبي، والمخرج المصري الدكتور محمد غزالة، إلى جوار الفنانة الهولندية المغربية فاطمة خنفور.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى