أخبار العالم

لليوم الـ77 أكثر من 20 ألف شهيد في غزة والمقاتلات الإسرائيلية تواصل غاراتها


لليوم الـ77 على التوالي، تتواصل الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، مخلفة عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، وتدمير البنية التحتية، وكارثة إنسانية ضخمة، فيما تتواصل الاشتباكات بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي في مناطق مختلفة بالقطاع. وسط وشمال القطاع.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، اليوم الجمعة، ارتفاع حصيلة شهداء “العدوان” الإسرائيلي على القطاع إلى “20,57 شهيداً و53,320 جريحاً” منذ 7 أكتوبر الماضي.

وذكرت الوزارة في بيان لها أن “حصيلة العدوان الإسرائيلي ارتفعت إلى 20057 شهيدا و53320 جريحا منذ السابع من أكتوبر الماضي” جراء الحرب المدمرة التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة.

وأضافت أن “الساعات الـ48 الماضية شهدت استشهاد 390 فلسطينيا وإصابة 734 آخرين في قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي على مناطق مختلفة في قطاع غزة”.

وكانت الحصيلة السابقة التي أعلنتها وزارة الصحة في غزة، الأربعاء، 20 ألف شهيد فلسطيني و52600 جريح، معظمهم من الأطفال والنساء.

98 صحافياً

وفي السياق ذاته، أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة أن إجمالي عدد الصحفيين الذين استشهدوا على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية الحرب بلغ 98 صحفياً.

وقال المكتب في بيان له، إن “إسرائيل اغتالت هؤلاء الصحفيين خلال حربها الوحشية على غزة في محاولة لتشويه الرواية الفلسطينية وطمس الحقيقة، إلا أن الاحتلال فشل فشلا ذريعا في ذلك”.

وإلى جانب الخسائر البشرية الفادحة، خلفت الحرب الإسرائيلية المدمرة على غزة دماراً هائلاً في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب مصادر فلسطينية رسمية.

شهداء وجرحى وسط الغارات المتواصلة

تواصلت الغارات الإسرائيلية على عدة أحياء ومناطق سكنية في قطاع غزة خلال الساعات الماضية، وأدى القصف إلى سقوط 7 شهداء في مدينة النصيرات وسط القطاع، بالإضافة إلى 6 شهداء في العقاد منطقة شرق مدينة خانيونس.

استهدفت طائرة مسيرة سائق دراجة نارية، ما أدى إلى استشهاده في خان يونس، فيما استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون جراء القصف المدفعي الإسرائيلي المكثف الذي استهدف جباليا شمال قطاع غزة.

وأحرقت قوات الاحتلال الإسرائيلي منازل بأكملها في حي الشيخ رضوان وسط مدينة غزة، وكذلك في منطقة أبو إسكندر، فيما تم استهداف تلك المناطق بالصواريخ، بحسب ما أفاد مراسل قناة TRT العربية من قطاع غزة. .

وشهدت مناطق مختلفة من قطاع غزة، غارات مكثفة وقصفًا مدفعيًا مكثفًا، كما استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة منازل، ما أدى إلى استشهاد عدد من المدنيين ووقوع عشرات الجرحى.

وطلب جيش الاحتلال الإسرائيلي من سكان مخيم البريج ومناطق أخرى وسط قطاع غزة، إخلاء منازلهم فوراً والتوجه جنوباً إلى مدينة دير البلح.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، عبر حسابه على موقع

ولا يوجد أي مأوى في مدينة دير البلح التي تتعرض يوميا لقصف عنيف من المدفعية والطائرات الحربية الإسرائيلية. كما تعاني من اكتظاظ شديد جراء نزوح مئات الآلاف من مناطقها الشرقية القريبة من الحدود، إضافة إلى سكان مدينة غزة ومحافظة الشمال الذين نزحوا إليها منذ بداية الأسبوع الثاني من الحرب الإسرائيلية. .

وتتواصل بين الحين والآخر الاشتباكات بين الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال الإسرائيلي في مناطق مختلفة وسط وشمال قطاع غزة، خاصة في مناطق خان يونس وبني سهيلة وعبسان.

وذكرت وكالة وفا الفلسطينية أن طائرات الاحتلال شنت عدة غارات على البلوك رقم 1 و2 في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة، فيما قصفت مدفعية الاحتلال المناطق الشرقية لمخيم البريج وسط القطاع.

انتشلت طواقم الإنقاذ والإسعاف جثث 9 شهداء، بينهم أم وبناتها الخمس، جراء قصف منزلهم في بلدة جباليا، ليرتفع عدد الشهداء في البلدة ومخيمها خلال الـ24 ساعة الماضية إلى نحو 30 شهيداً وعشرات الجرحى.

الجوع الشديد

وعلى الصعيد الإنساني، قالت منظمة أوكسفام الدولية للإغاثة إن 90 بالمئة من سكان غزة، البالغ عددهم نحو 2.3 مليون نسمة، يواجهون الجوع الشديد وخطر المجاعة يتزايد يوما بعد يوم ما لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

جاء ذلك في بيان لها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي، ردا على البيانات التي نشرها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بشأن معدلات الجوع في غزة، والتي ذكرت أن 25 بالمئة على الأقل من سكان غزة يواجهون الجوع الشديد.

وأكدت منظمة أوكسفام أن أكثر من 90 بالمائة من السكان يعانون من الجوع الشديد.

وأوضحت: “إن جميع سكان غزة تقريبًا، أي حوالي 2.3 مليون نسمة، يواجهون الجوع الشديد، ويزداد خطر المجاعة يومًا بعد يوم ما لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار”.

وأشار البيان إلى أن جميع الأسر في غزة تقريبًا تفوت وجباتها كل يوم، وشكك في التقييم الوارد في التصنيف المتكامل لمرحلة الأمن الغذائي التابع لبرنامج الأغذية العالمي والذي يفيد بأن ربع سكان غزة يواجهون جوعًا كارثيًا.

وأكدت أوكسفام: “إن هذا التقرير (برنامج الأغذية العالمي) يقدم صورة قاتمة لانعدام الأمن الغذائي الذي تعاني منه غزة حاليا ويكشف عن الحاجة الملحة لوقف إطلاق النار للسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل كاف”.

منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة، خلفت، حتى صباح الجمعة، “20,57 شهيداً و53,320 جريحاً، معظمهم من الأطفال والنساء”، ودماراً هائلاً في البنية التحتية، وتدميراً هائلاً. كارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

“لافتة مسيئة للمسلمين.” كيف أثارت حرب غزة موجة من الإسلاموفوبيا في ألمانيا؟

ومع استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة، يستمر الخطاب السياسي في ألمانيا في ربط الإسلام بمعاداة السامية، الأمر الذي يهدد، بحسب الخبراء، برفع خطر جرائم الإسلاموفوبيا، التي بدأت تظهر في عدة مناطق من البلاد.

في أحدث تطور للخطاب المتنامي المعادي للإسلام في ألمانيا، علّق مسرح في مدينة توبنغن (شمال غرب)، الاثنين، لافتة على واجهته تعلن التضامن مع إسرائيل وربط الإسلام بمعاداة السامية، ما أثار غضب قطاع كبير من الألمان. الجالية المسلمة في المدينة وعدد من الناشطين.

يأتي ذلك في الوقت الذي يحذر فيه الخبراء من ارتفاع مستوى جرائم الكراهية ضد المسلمين، مع استمرار الحرب في غزة وما تسببه من قيود سياسية على مؤيدي القضية الفلسطينية في ألمانيا.

تحريض واتهامات على راية توبنغن

وكُتب على اللافتة التي علقها مسرح توبنغن على إحدى واجهاته: “يجب على المجتمعات الإسلامية أن تتوقف عن العداء والكراهية لإسرائيل”. ويصف المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي بأنها “قتل اليهود” وأنها “ليست نضالاً من أجل الحرية”.

وأثارت هذه الكلمات غضب العديد من أبناء الجاليات المسلمة في المدينة، الذين تداولوا صورة اللافتة على وسائل التواصل الاجتماعي، مصحوبة بتعليقات ترفض ربطهم والإسلام بمعاداة السامية.

وبحسب ناشط ألماني من أصل عربي يقيم في مدينة توبنغن -رفض الكشف عن اسمه- فإن موقف الجالية العربية والمسلمة “واضح وظهر من خلال منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي”، لافتا إلى أنهم أوضحوا، وفي أكثر من مناسبة رفضهم الكامل لهذه الاتهامات.

وأضاف الناشط المناهض للعنصرية لـTRT عربي: “هذه الاتهامات معممة لتشمل المجتمع بأكمله، عندما يستخدم عمدة المدينة صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل الفيسبوك، من أجل إثارة هذه الفتن والتشكيك في سياسات الاندماج”.

وكان رئيس بلدية توبنغن، بوريس بالمر، قد نشر على صفحته على فيسبوك صورة اللافتة التي تم تخريبها لاحقا من قبل مجهولين، مؤكدا دعمه لمبادرة المسرح.

وفي تصريحاته لقناة TRT عربي، علق رئيس بلدية توبنغن على الموضوع، مجددًا دعمه لمحتوى اللافتة، قائلاً: “أنا أؤيد بشدة الرسالة (التي حملتها اللافتة) إن قتل اليهود ليس صراعًا من أجل الحرية”.

وأجاب بوريس بالمر على سؤال من قناة TRT العربية حول ما إذا كان ربط اللافتة بين الإسلام ومعاداة السامية يمثل إهانة للمسلمين، قائلا: “نظرا لأن اللافتة تخاطب المسلمين واليساريين واليمينيين على حد سواء، فإن هذا التفسير مثير للسخرية”.

وأضاف: “ليس هناك أي إهانة على الإطلاق للحديث عن هذا، إلا إذا كان أولئك الذين يشعرون بالإهانة هم أنفسهم معادون للسامية. هذه هي الطريقة التي يستحق بها هؤلاء الأشخاص أن تتم إساءة معاملتهم من أجل إعادة التفكير في موقفهم”.

ودافع العمدة بالمر عن ارتباط معاداة السامية بالمسلمين قائلاً: “تظهر العديد من استطلاعات الرأي أن معاداة السامية تجد دعمًا أكبر في المجتمعات الإسلامية مقارنة بالسكان غير المسلمين. هذا الارتباط حقيقي، وبالتالي يجب مناقشته”.

ولم يشر المتحدث إلى أي مصدر لهذه الاستطلاعات، كما لم تحصل قناة TRT العربية من خلال أبحاثها على مصدر مستقل يدعم هذا الادعاء.

– التحريض على الخطاب والتهديدات المعادية للإسلام

ومع استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة، إلى جانب القيود المفروضة على دعاة وقف إطلاق النار وأنصار القضية الفلسطينية في ألمانيا، وخطابات السياسيين ووسائل الإعلام الألمانية التي تربط المسلمين بمعاداة السامية، تزداد المخاوف من تزايد ويتزايد مستوى الإسلاموفوبيا وجرائم الكراهية ضد المجتمع المسلم في البلاد. هذا ما أكدته الناشطة الألمانية وعضو منظمة “اليهودية بوند” اليهودية المناهضة للفاشية، معين ذهب، في حوارها مع قناة TRT العربية.

ويقول الذهب إن ربط العداء بالمسلمين “هو استراتيجية متعمدة لتبرير التمييز العنصري المتصاعد ضد المسلمين والعرب وكل من يتضامن مع القضية الفلسطينية”.

ويضيف الناشط الألماني: “في الواقع، إنهم (الساسة الألمان) لا يحاربون معاداة السامية، بل يحمون التفوق العنصري الأبيض والإمبريالية”.

وبحسب الناشط الألماني من أصل عربي، فإن “العنف يتزايد بشكل ملحوظ داخل المجتمع الألماني منذ سنوات، بسبب الاستقطاب السياسي العنصري، ونحن نلاحظ ذلك، ولذلك أدعو الصحفيين والباحثين إلى مساعدتنا في رصد هذه المشاكل بشكل محايد”. لأن المجتمع الألماني لا يتفاعل”. “بما فيه الكفاية معها.”

يُشار إلى أن الناشط فضل التحدث إلى قناة TRT عربي دون ذكر اسمه، بسبب خوفه من أعمال انتقامية قد تقوم بها جماعات يمينية متطرفة ضده. ويقول: “لقد هددوني ذات مرة، كما قاموا بضرب صديق لي”.

من جهته، أوضح معتصم الرفاعي، عضو مجلس الهجرة والاندماج في مدينة نورمبرغ والناشط في مجال حقوق الإنسان، خلال تصريحاته لقناة TRT عربي، أن “حالياً هناك مشكلة في ألمانيا، وهي أن العنصرية ويتم تبرير معاداة العرب ومعاداة المسلمين من خلال مكافحة معاداة السامية وهو ما تحاول الجماعات القيام به. ويستغلها المتطرفون اليمينيون في ألمانيا، مستفيدين من الأجواء العامة المعادية للعرب والمسلمين الناجمة عن الحرب في غزة”.

وعلى الأرض، وبالأرقام، تعرض نحو 81 مسجداً في ألمانيا لاعتداءات مختلفة منذ بداية العام الحالي 2023، حيث أن نصف هذه الاعتداءات حدثت منذ 7 أكتوبر مع بداية الحرب الإسرائيلية على غزة، بحسب إلى ما أفاد به الأمين العام للاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية في ألمانيا (DITIB)، أيوب كاليون.

وهذه النسبة مرتفعة للغاية مقارنة بالعام الماضي، حيث تعرض 35 مسجدا في عموم ألمانيا للتهديد أو الاعتداء بطرق مختلفة، بحسب تقرير صادر عن نفس الاتحاد بعنوان “اعتداءات 2022 على المساجد”. “

وسبق أن اعترفت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فايزر، في تصريحاتها، بأن ألمانيا تعاني من مشكلة الإسلاموفوبيا، إذ “يتفق الجميع (في ألمانيا) تقريبا مع التصريحات المناهضة للإسلام”.

كما حذر خبراء ألمان من أن الإسلاموفوبيا تمثل مشكلة خطيرة في البلاد. وفي حديثه للأناضول، قال ماتياس روهي، الباحث الذي شارك في تأليف أحد أكثر التقارير شمولا حول الإسلاموفوبيا في ألمانيا، إنه “بسبب انتشار الإسلاموفوبيا، يواجه المسلمون في ألمانيا تمييزا كبيرا في حياتهم اليومية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى