أخبار العالم

لقد فشلت سياسة بايدن الخارجية ولم تؤد إلا إلى استياء الناخبين


اعتبر كريستيان ويتن، مستشار الرئيسين الأميركيين السابقين دونالد ترامب وجورج بوش الابن، أن السياسة الخارجية للرئيس جو بايدن فشلت ولم تؤد إلا إلى استياء الناخبين.

وكتب ويتن في مجلة “ناشيونال إنترست” أن رئاسة بايدن بدأت بالانسحاب الأمريكي “المهين” من أفغانستان، مما أثر سلبا على سمعته.

وأضاف: “فريق بايدن كان يأمل أن يؤدي النجاح في أوكرانيا إلى إزالة هذا العار. لكن الهجوم المضاد الذي تم الترويج له في الربيع والصيف في أوكرانيا فشل”.

وأشار إلى التراجع الملحوظ في الدعم لأوكرانيا بين الأميركيين الذين يخشون التهديد من الصين وإيران، ويرفضون الصراع مع روسيا.

وحذر من أن “الناخبين سيشعرون بخيبة أمل أكبر عندما يلاحظون أن واشنطن تهتم بحدود أوكرانيا أكثر من الحدود الأمريكية”.

وفي 4 أكتوبر/تشرين الأول، نشر موقع مجلس شيكاغو للشؤون العالمية نتائج استطلاع للرأي تشير إلى أن حوالي نصف الأمريكيين يعتقدون أن المساعدات البالغة 43 مليار دولار المقدمة لكييف لم تكن مفيدة، في حين انخفض عدد الأمريكيين الذين يدعمون الدعم الاقتصادي لأوكرانيا. انخفض مقارنة بالعام الماضي.

واشنطن ترسل الحاملة “أيزنهاور” وطراد صواريخ ومدمرات و9 أسراب طائرات لدعم إسرائيل

وجاء في بيان للبنتاغون أن وزير الدفاع لويد أوستن أمر بإرسال حاملة طائرات ثانية إلى شرق البحر الأبيض المتوسط ​​”لردع الأعمال العدائية ضد إسرائيل”.

وقال أوستن في بيان لوزارة الدفاع: “لقد وجهت المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات (يو إس إس دوايت دي أيزنهاور) بالبدء في التحرك إلى شرق البحر الأبيض المتوسط. في إطار جهودنا لردع الأعمال العدائية ضد إسرائيل أو أي جهود تهدف إلى توسيع نطاق هذه الحرب في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل.

وتضم المجموعة الهجومية أيضًا طراد صواريخ موجهة ومدمرات وتسعة أسراب من الطائرات وطاقم أركان.

وستنضم حاملة الطائرات يو إس إس أيزنهاور ومجموعة سفنها الحربية إلى حاملة الطائرات جيرالد فورد، التي تم نشرها سابقًا في المنطقة بعد هجوم حماس قبل أسبوع.

وقال أوستن في البيان إن نشر السفن الحربية يشير إلى “التزام واشنطن الراسخ بأمن إسرائيل وتصميمنا على ردع أي دولة أو جهة غير حكومية تسعى إلى تصعيد هذه الحرب”.

الدعم العسكري والدبلوماسي الأمريكي لإسرائيل في هجومها على مواقع غزة مما يهدد المنطقة بحرب شاملة

وبينما أكدت روسيا والدول العربية وغيرها رفضها لحصار غزة، تواصل الولايات المتحدة دعم إسرائيل عسكرياً ودبلوماسياً.

وفيما يلي أبرز التصريحات والمواقف الأمريكية بشأن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة:

الرئيس الأمريكي جو بايدن والبيت الأبيض:

وأضاف: “لقد قمنا بنقل حاملة طائرات أمريكية إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، ونرسل المزيد من المقاتلات إلى تلك المنطقة، وقد قلنا للإيرانيين بوضوح: كونوا حذرين”.

“سنواصل العمل مع شركائنا في إسرائيل وفي جميع أنحاء العالم للتأكد من أن إسرائيل لديها ما يلزم للدفاع عن مواطنيها ومدنها والرد على هذه الهجمات”.

وأمر بايدن بتقديم “مساعدة إضافية لإسرائيل لمواجهة الهجوم الإرهابي غير المسبوق (حسب الوصف الأمريكي) الذي تشنه حماس”.

“أحذر أي دولة أو منظمة من استغلال هذا الوضع، وبشكل عام أقول لكل من يفكر في استغلال هذا الوضع (التصعيد بين الفلسطينيين وإسرائيل) لا يفعل ذلك. قد تنكسر قلوبنا، ولكن عزمنا ثابت”. لا يتزعزع.”

وشدد الرئيس الأمريكي على ضرورة قيام جميع الدول “بإدانة الفظائع الوحشية التي ترتكبها حماس بشكل لا لبس فيه، والتي تشبه الفظائع التي ارتكبها تنظيم داعش قبل سنوات عديدة”.

بايدن: “لا يمكننا أن نغفل حقيقة أن الغالبية العظمى من الفلسطينيين لا علاقة لهم بحماس وهجماتها الشنيعة”.

البيت الأبيض يتراجع عن تصريحات أدلى بها جو بايدن حول رؤية صور لأطفال إسرائيليين “قطعت رؤوسهم عناصر حماس”.

منسق الاتصالات الإستراتيجية بالبيت الأبيض جون كيربي: “ليس من واجبنا التحقق من “صور الأطفال القتلى” التي نشرها مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي على وسائل التواصل الاجتماعي.

الإدارة الأميركية تطلب من الكونغرس تخصيص مساعدات إضافية لأوكرانيا وإسرائيل نظرا لـ«خطورة الوضع» هناك.

وزارة الدفاع الأمريكية والجيش الأمريكي:

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن: “لقد وجهت المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات (يو إس إس دوايت د. أيزنهاور) بالبدء في التحرك إلى شرق البحر الأبيض المتوسط. وفي إطار جهودنا لردع الأعمال العدائية ضد إسرائيل أو أي جهود تهدف إلى توسيع نطاق هذه الحرب في أعقاب هجوم حماس ضد إسرائيل.

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن: حماس ليست الشعب الفلسطيني، ولا أعتقد أن الشعب يجب أن يدفع ثمن أعمال هذه المنظمة الإرهابية. لقد طلبت منا إسرائيل الذخيرة والأسلحة الموجهة، وسنبذل كل ما في وسعنا لتزويدها بالدعم الذي تحتاجه.

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن: «لم نطلب من إسرائيل تأجيل أو تسريع إطلاق عملية برية، بل نركز على دعمها بالمساعدة الأمنية التي تحتاجها»، مضيفاً: «الوضع معقد ونحن نشجع الإسرائيليين» أن يكونوا محترفين وأن يبدأوا عملياتهم بمسؤولية”.

القيادة المركزية الأمريكية “Centcom”: “وصلت طائرات F-15E Strike Eagle Expeditionary Fighter Squadron إلى منطقة القيادة المركزية الأمريكية لتعزيز التموضع الأمريكي وتعزيز العمليات الجوية في جميع أنحاء الشرق الأوسط.”

وسائل إعلام أمريكية: الولايات المتحدة تقوم بإعداد قوة المشاة البحرية رقم 26، ومن المحتمل أن يتم نشرها بالقرب من إسرائيل.

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن: هذا ليس الوقت المناسب للبقاء على الحياد. وعلى الجميع إدانة ما قامت به حماس، والآن حان الوقت لتوضيح الأهداف المقبلة. فالقوات الإسرائيلية محترفة ومنضبطة، وأتوقع أن تستمر على نفس المستوى. ما نركز عليه الآن هو التأكد من أن “إسرائيل لديها القدرة على حماية نفسها”.

في حالات أخرى:

حاكم فلوريدا رون دي سانكتيس: “على الولايات المتحدة ألا تقبل اللاجئين من قطاع غزة”.

تطلب وزارة الخارجية الأمريكية من الدبلوماسيين الذين يتعاملون مع قضايا الشرق الأوسط الامتناع عن استخدام كلمات مثل “وقف التصعيد” أو “وقف العنف” علنًا وسط تصعيد إسرائيل لحربها في غزة.

أطلقت حركة حماس، صباح السبت (7 أكتوبر)، عملية “فيضان الأقصى”، التي قالت إنها “ردًا على الاعتداءات المستمرة التي تشنها القوات الإسرائيلية والمستوطنون على الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته”، حيث حملت شن هجومًا كبيرًا برا وبحرًا وجوًا، وشنّ حرب شوارع مع الجيش الإسرائيلي.

من ناحية أخرى، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملية السيوف الحديدية، وشنت غارات مكثفة على مناطق عديدة في قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، يعانون من تدهور الأوضاع المعيشية نتيجة الحصار الإسرائيلي.

تواصل إسرائيل عدوانها على قطاع غزة لليوم الثامن على التوالي، حيث توجه الطائرات الحربية غاراتها الجوية في مختلف أنحاء القطاع، مخلفة دماراً واسعاً في منازل المواطنين، وأكثر من 2250 قتيلاً، وأكثر من 9700 جريح (في غزة والضفة الغربية) ) بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأسفرت الغارات المتواصلة عن دمار هائل في المناطق المأهولة بالسكان، وخسائر فادحة في الأرواح، ونزوح جماعي من قطاع غزة، وسط حصار خانق وصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ”غير المقبول” وشبهه بالحصار النازي على مدينة لينينغراد.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى