أخبار العالم

لقد ألقينا القبض على شبكة تجسس أمريكية إسرائيلية مرتبطة مباشرة بوكالة المخابرات المركزية



أعلنت حركة “أنصار الله” في اليمن (الحوثيين)، اليوم الاثنين، “القبض على شبكة تجسس أمريكية إسرائيلية مرتبطة مباشرة بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA).”

وقال جهاز الأمن والمخابرات التابع للحوثيين في بيان: “بعون الله وتوفيقه، تم القبض على شبكة تجسس أمريكية إسرائيلية”، مشيراً إلى أن “شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية لعبت أدواراً تجسسية وتخريبية في المؤسسات الرسمية وغير الرسمية على مدى عقود من الزمن”. لمصلحة العدو.”

وأضاف البيان: “شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية مرتبطة بشكل مباشر بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)، وتم تزويد شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية بتقنيات وأجهزة ومعدات خاصة تمكنها من القيام بأنشطتها سرا”.

وتابع بيان الأجهزة الأمنية: “إن عناصر شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية والضباط الأمريكيين استغلوا مناصبهم الوظيفية في السفارة الأمريكية للقيام بأنشطتهم التخريبية”، لافتاً إلى أنه “بعد خروج السفارة الأمريكية من صنعاء، قام وواصلت عناصر شبكة التجسس تنفيذ أجنداتها التخريبية تحت غطاء المنظمات الدولية والدولية.

وتابع البيان: “إن الإنجاز الكبير تم بعون الله وفضله، وجهود كبيرة، والتعاون المشترك بين الأجهزة الأمنية المختلفة”.

وأوضح الحوثيون أن “الأعمال التجسسية والتخريبية لشبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية امتدت إلى معظم مناحي الحياة، وأن آثار الأعمال التخريبية لشبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية تراكمت على مدى عقود”.

وتابع البيان: “شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية كانت الذراع الرئيسي لتنفيذ مخططات العدو الأمريكي والإسرائيلي في الجمهورية اليمنية”، موضحا أن “شبكة التجسس زودت أجهزة استخبارات العدو بمعلومات مهمة حول جوانب مختلفة في القطاع الرسمي وغيره».

وأضاف بيان الأجهزة الأمنية: “على مدى عقود، تمكنت شبكة التجسس من التأثير على صناع القرار، واختراق سلطات الدولة، وتمرير القرارات والقوانين.

واستقطبت الشبكة العديد من الشخصيات ونسقت لهم زيارات إلى الولايات المتحدة للتأثير عليهم وتجنيدهم. قامت الشبكة بتجنيد اقتصاديين وأصحاب شركات نفطية وتجارية وربطهم بالمخابرات الأمريكية. وإسرائيلية.

وقال الحوثيون إن هذه الشبكة “مارست أدواراً تخريبية وتخريبية للجانب الزراعي، وركزت على إفشال هيئات البحوث الزراعية ومراكز إكثار البذور وتجنيد عدد من الجواسيس في وزارة الزراعة”، مضيفاً: “عملت الشبكة التجسسية على تنفيذ الخطط الأمريكية من خلال إنتاج ونشر الآفات الزراعية وملاحقتها، وعملت الشبكة على تنفيذ مشاريع وبرامج تستهدف المجال الصحي وتساهم في انتشار الأمراض والأوبئة في مختلف المحافظات اليمنية… ونفذت شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية خطط هدامة للعملية التعليمية ودورها الهادف، وفصلت التعليم عن البناء والتطوير”.

وتابع البيان: “لقد شاركت شبكة التجسس في تنفيذ مخططات تستهدف الهوية الإيمانية للشعب اليمني وقيمه وعاداته الأصيلة، وسعت إلى نشر الرذيلة والفجور وإدارة بؤر الفساد الأخلاقي”.

كما جاء في بيان الأجهزة الأمنية: “قامت الشبكة التجسسية بعمليات تجسسية فنية مباشرة لصالح استخبارات العدو للحصول على معلومات سرية سيادية، وتنصتت على خصوصية المجتمع اليمني واستغلتها لصالح عدوه”. خطط. لقد زودت شبكة التجسس وكالة المخابرات المركزية والموساد الإسرائيلي لعقود من الزمن بمعلومات عسكرية وأمنية بالغة الأهمية. والسرية والخطر.. بعد انتصار “ثورة 21 سبتمبر” وخروج السفارة الأمريكية بصنعاء، واصلت الشبكة القيام بأدوار تخريبية.. وجمعت الشبكة للمخابرات الأمريكية والإسرائيلية معلومات محدودة عن الميزانية العامة للدولة.

وتابع الحوثيون في بيانهم: “جمعت الشبكة للمخابرات الأمريكية والإسرائيلية الخطط والسياسات المعتمدة لحكومة الإنقاذ، وسعت لكشف مصادر تمويل الجبهات العسكرية لأجهزة مخابرات العدو، وأدارت الأنشطة الاستخبارية واستهداف القدرات العسكرية والتصنيعية للقوات المسلحة اليمنية، وعملت على مراقبة التحركات العسكرية والقدرات الاستراتيجية ورفع الإحداثيات، والقيام بكل ما من شأنه تحقيق أهداف العدو”.

وأكدت الأجهزة الأمنية التابعة للحوثيين أنها “ستكشف المزيد من التفاصيل والمعلومات في الأيام المقبلة وستتحمل مسؤوليتها في مواجهة كافة المشاريع التآمرية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى