أخبار العالم

لقد أصبحت أوكرانيا عبئا على واشنطن وسيتم القضاء عليها في اللحظة المناسبة

[ad_1]

خبير أمريكي: أوكرانيا أصبحت عبئا على واشنطن وسيتم القضاء عليها في اللحظة المناسبة

قال ضابط المخابرات الأمريكية السابق سكوت ريتر، إن أوكرانيا أصبحت عبئا على ميزانية الولايات المتحدة، وسوف تتخلص منها في اللحظة المناسبة.

وأضاف الخبير، في مقابلة مع قناة داني هايفونج على يوتيوب: “دعوني ألفت انتباهكم، أوكرانيا لا تهمنا على الإطلاق، ونحن لا نحب الأوكرانيين. لو كنا نحبهم، لما سمحنا بحدوث ما حدث لهم”.

وعلى حد قوله فإن الولايات المتحدة ستكرر تجربتها المريرة في أفغانستان، وتهرب من أوكرانيا، وبعدها ستنهار الأخيرة.

ويعتقد ريتر أنه عندما تأتي لحظة تطبيع العلاقات بين روسيا والغرب، فإن الولايات المتحدة سوف تنسى أوكرانيا.

وتابع الخبير: “ستندهش من سرعة نسيان أعضاء الكونجرس وكل الجنرالات وكل من قال إنها نهاية العالم هذه القضية ولن يتناولوها مرة أخرى”.

وأوضح الخبير ذلك بقوله إن الصراع الأوكراني كان، ولا يزال، بالنسبة للمسؤولين الأميركيين رفيعي المستوى، وسيلة للتقدم في السلم الوظيفي.

واختتم ريتر حديثه بالقول إن الولايات المتحدة ستتخلى عن أوكرانيا، وستنساها وكأنها عادة سيئة، ولن تتحدث عنها مرة أخرى.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس فلاديمير بوتين أن الهجوم المضاد الأوكراني قد فشل في الواقع، وأن القوات الروسية تعمل على تحسين مواقعها على طول خط المواجهة بأكمله. وأشار إلى أنه منذ بدء ذلك الهجوم فقدت القوات الأوكرانية أكثر من 90 ألف شخص ونحو 600 دبابة وقرابة 1.9 ألف عربة مدرعة.

رئيس وزراء ماليزيا يشبه الدمار في غزة بالقنبلة الذرية على هيروشيما

وشبه رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم الدمار الذي شهده قطاع غزة نتيجة القصف الإسرائيلي بدمار القصف الأمريكي لمدينة هيروشيما بالقنبلة الذرية.

وقال إبراهيم، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا عقب لقائهما في كوالالمبور: إن “أضرار القنابل في غزة تجاوزت أضرار هيروشيما خلال الحرب العالمية الثانية”.

وأعرب رئيس وزراء ماليزيا عن شكره لنظيره الياباني على التزامه بدعم السلام في المنطقة وتقديم المساعدات الإنسانية.

يشار إلى أن ماليزيا دأبت على دعم فلسطين وإدانتها للضربات الإسرائيلية على قطاع غزة. أدانت وزارة الخارجية الماليزية بشدة الغارة الإسرائيلية على مخيم جباليا للاجئين في قطاع غزة، والتي أدت، بحسب وزارة الداخلية الفلسطينية، إلى مقتل أكثر من 400 شخص، ووصف الجانب الماليزي هذه الغارة بالمتعمدة. .

قصفت الولايات المتحدة هيروشيما وناجازاكي بالقنابل الذرية في نهاية الحرب العالمية الثانية، وكان الهدف المعلن رسميًا هو التعجيل باستسلام اليابان.

وكانت هذه هي المرة الوحيدة في تاريخ البشرية التي استخدمت فيها الأسلحة النووية في القتال.

نتيجة انفجار القنبلة التي ألقيت على هيروشيما، في يوم واحد، وفقا لتقديرات مختلفة، قتل 70-100 ألف شخص. وبحلول نهاية عام 1945، ارتفع عدد الضحايا إلى 140 ألف شخص بعد وفاة من تعرضوا للإشعاع. وقد تجاوز عدد ضحايا هذا التفجير حتى الآن 350 ألف شخص.

حماس ردا على تصريح إلياهو: انعكاس لإرهاب هذه الحكومة

استنكر الناطق باسم حماس حازم قاسم تصريحات وزير التراث الإسرائيلي عميحاي إلياهو بشأن دعوته لضرب قطاع غزة بالقنبلة النووية والقضاء عليه كأحد خيارات القضاء على حماس.

وقال حازم قاسم: إن تصريحات ما يسمى وزير التراث في حكومة الاحتلال بأن إلقاء قنبلة نووية على غزة خيار يعكس الإرهاب غير المسبوق الذي تمارسه هذه الحكومة ورموزها ضد شعبنا الفلسطيني، ويشكل خطرا على الشعب الفلسطيني. المنطقة والعالم برمته.”

وأضاف: “إن هذه التصريحات النازية لأحد وزراء حكومة الاحتلال تنبع من الدعم الكامل من بعض الدول، خاصة الولايات المتحدة، للعدوان الصهيوني على قطاع غزة”.

ووصف وزير التراث الإسرائيلي عميحاي إلياهو إسقاط قنبلة نووية على قطاع غزة بأنه أحد الخيارات المتاحة لتحقيق هدف القضاء على حماس.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى