أخبار العالم

لقاح “استباقي” جديد لفيروسات كورونا غير المكتشفة


ابتكر فريق من العلماء لقاحًا جديدًا ضد فيروسات كورونا المتعددة، حتى تلك التي لم يتم اكتشافها بعد.

ويهدف المشروع، الذي يقوده علماء من جامعات أكسفورد وكامبريدج ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، إلى إطلاق لقاح “وقائي” قبل ظهور الوباء المحتمل المقبل.

وتعمل الجرعة التجريبية، التي تم اختبارها على الفئران فقط، على تدريب الجهاز المناعي على التعرف على أجزاء من العديد من الفيروسات التاجية المختلفة، والتي تشمل “كوفيد”، و”السارس”، و”ميرس”، خاصة وأن اللقاحات الحالية تدرب جهاز المناعة على استهداف نوع واحد محدد من الفيروسات. الفيروس. الفيروسات.

ويعمل اللقاح باستخدام كرة صغيرة من البروتينات تسمى “القفص النانوي الرباعي”، ثم استخدم العلماء ما أسموه “الصمغ البروتيني الفائق” لربط المستضدات، وهي مواد تثير استجابة مناعية في الجسم، وتمكنه من محاربة مسببات الأمراض.

ويساعد اللقاح الناتج جهاز المناعة على التعرف على أجزاء من 8 فيروسات تاجية، بما في ذلك بعض الأنواع الموجودة حاليًا في الخفافيش البرية فقط، ولكن يمكن (نظريًا) أن تنتقل إلى البشر في المستقبل.

وأظهرت الاختبارات أن اللقاح ساعد الفئران على محاربة سارس-كوف-1، العامل الممرض الذي تسبب في تفشي السارس عام 2003، على الرغم من أن اللقاح لا يتضمن أي عينات من ذلك الفيروس على وجه التحديد.

وقال روري هيلز، باحث الدراسات العليا في علم الصيدلة بجامعة كامبريدج، والمؤلف الأول للدراسة: “ينصب تركيزنا على إنشاء لقاح يحمينا من جائحة فيروس كورونا المقبل. لقد أنشأنا لقاحًا يوفر الحماية ضد مجموعة واسعة من الفيروسات التاجية المختلفة.

وقال البروفيسور مارك هوارث، أحد كبار مؤلفي الدراسة، إن النتائج يمكن أن تكون نقطة انطلاق لتصنيع لقاحات جديدة بشكل أسرع من تلك التي تم إنشاؤها خلال أحلك أيام جائحة “كوفيد”.

ويأمل العلماء أن تبدأ التجارب السريرية للقاح الجديد بحلول أوائل عام 2025.

ونشرت الدراسة في مجلة نيتشر نانوتكنولوجي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى