أخبار العالم

لقاءُ المفاجأة بين سلحفاة ومراهقة مصابتَيْن بإعاقة مماثلة


من بيئاتهم المحرومة إلى آفاق الموسيقى الواسعة

منذ 3 أشهر غادرت الطفلة ليلى جرجور قريتها الحدوديّة رميش جنوبي لبنان بعد اشتداد القصف هناك، وانتقلت مع عائلتها إلى بيروت. في المدينة، نسيت ليلى (8 أعوام) دويّ القذائف وأزيز طائرات الاستطلاع الإسرائيلية. فعلت الموسيقى فعلها على الصغيرة التي انضمّت إلى جوقة «إل سيستيما» المنبثقة عن جمعيّة «بيروت ترنّم»، حيث بدأت تعلُّم الغناء وتعرّفت إلى أصدقاء جدد.

تختار ليلى من بين الأغاني «نقّيلي أحلى زهرة» لزكي ناصيف كأفضل ما حفظت، وتنتقي رفيقةً قادمة من طرابلس لتصنّفها الأقرب إلى قلبها. أما والدة ليلى، فتروي لـ«الشرق الأوسط» كيف أنّ التمارين الأسبوعية انعكست على ابنتها ثقةً بالنفس وفرحاً.

ليلى (يسار الصورة) تغنّي مع زملائها في كورال «إل سيستيما» (الشرق الأوسط)

نقطة ضوء في عيون الأطفال

ليست «إل سيستيما» فكرة تربويّة طارئة، بل هي تعود إلى عام 1975 وتحديداً إلى فنزويلا، عندما نشأ البرنامج المجّاني El Sistema لتعليم الموسيقى للأطفال الآتين من بيئات مهمّشة. أكثر من 60 بلداً حول العالم اقتبسوا المبادرة رافعين شعار «الموسيقى من أجل التغيير المجتمعي».

أما في لبنان، فقد انطلق المشروع منذ سنتَين بدعمٍ من «بيروت ترنّم» والسفارة الأميركية. يشبّه المدير المسؤول عن البرنامج ريشارد عازوري، الأمر بالأكاديمية الموسيقية غير الرسمية للأطفال، الذين يَفِدون من المناطق اللبنانية كافةً بهدف دراسة الموسيقى. يشكّل المشروع نقطة ضوء بالنسبة إلى المواهب الصغيرة، في وقتٍ باتت تُعتبر التربية الموسيقية من الكماليّات وسط المعاناة الاقتصادية لدى العائلات اللبنانية.

أطفال «إل سيستيما» خلال إحدى الحصص التدريبية (الشرق الأوسط)

صحيح أنّ «إل سيستيما» بنسختها اللبنانية لم ترتدِ بعد طابعاً رسمياً، إلا أنّ القيّمين عليها وطلّابها على قدرٍ عالٍ من الجدّية في التعامل مع هذه الفرصة الفنية. «التدريب أسبوعيّ وينقسم ما بين عزف وغناء جماعي»، يشرح عازوري لـ«الشرق الأوسط». يتولّى 10 أساتذة متخصصون مسؤولية أكثر من 150 طفلاً تتراوح أعمارهم ما بين 5 و15 عاماً، فيعلّمونهم قراءة النوتات والعزف على آلات الكمان والباس والتشيللو، كما يدرّبونهم على الغناء الجماعيّ المحترف.

رحلة شاقّة فداءً للموسيقى

بعض أطفال المجموعة يتكبّد عناء الرحلة الأسبوعية من مدنٍ وقرى بعيدة عن العاصمة. ورغم المسافات الطويلة، فهم يصلون إلى الصفّ والبسمات تعتلي وجوههم، متحمّسين لقضاء 4 ساعات وسط النغمات والإيقاعات الشرقية والغربية.

«لدينا طلّاب يأتون من عنجر ورأس بعلبك بقاعاً، وآخرون من صيدا وطرابلس وجبيل وغيرها من المناطق البعيدة»، يوضح عازوري. «لا يتقاعسون إطلاقاً، بل هم الذين يصرّون على أهاليهم أن يوصلوهم»، مع العلم بأنّ الجمعية تتكفّل بتأمين بدل النقل للأهالي، في ظلّ ارتفاع أسعار المحروقات. أما عندما يعودون إلى بلداتهم وبيوتهم، فيحملون آلاتهم معهم ويتدرّبون خلال الأسبوع، مستبدلين العزف والغناء باللعب وشاشة الهاتف.

تتعامل جمعية «بيروت ترنّم» مع هذا المشروع على أنه «قضية اجتماعية»، إذ ليس الهدف منه تعليم الموسيقى فحسب، بل إنشاء روابط وثيقة بين أبناء المناطق اللبنانية.

تَحقّق الهدف فعلاً، فكما أنّ ليلى الآتية من أقصى الجنوب عثرت على الصداقة في زميلةٍ لها آتية من الشمال، كذلك أطفالٌ كثيرون بنَوا صداقاتٍ فيما بينهم، على اختلاف المدن والخلفيّات. ويلفت عازوري في هذا الإطار إلى أن روح التعاون هي السائدة ولا تنافس على الأفضليّة، بل هم يعلّمون بعضهم البعض، وإذا تقدّمَ أحدُهم على الآخر في استيعاب الدرس، يُسارع إلى مساعدة رفاقه.

أبعد من دروس الموسيقى، نشأت صداقات بين الأطفال الآتين من مختلف المناطق اللبنانية (الشرق الأوسط)

آثار نفسية إيجابية بالجملة

كان لبرنامج «إل سيستيما» انعكاسٌ إيجابيّ كذلك على معنويّات الأطفال، فشكّل متنفّساً لهم على المستوى النفسي. «يكفي أن نسمع ضحكاتهم عندما يصلون إلى الدرس، حتى نتأكّد من الأثر النفسي الإيجابي الكبير عليهم»، يقول عازوري. وهم ليسوا المستفيدين الوحيدين على هذا الصعيد، فمدير المشروع نفسُه يقرّ بأنّ هاتَين السنتَين غيّرتا الكثير في حياته: «أعادتني هذه التجربة إلى أبوّتي. فبعد أن كبر أولادي، وجدتُ في هؤلاء الأطفال أبنائي الجدد».

قطع متدرّبو «إل سيستيما» أشواطاً في العزف على الكمان (الشرق الأوسط)

منذ انضمامهم إلى البرنامج، اتّسعت آفاق الأطفال الآتي معظمهم من بيئات محرومة. أخذتهم الموسيقى إلى أماكنَ أجمل، كما سعى القيّمون على المشروع إلى إحاطتهم بأشكال جديدة من الثقافة.

أحد أهمّ لقاءاتهم مع الجمهور العريض الصيف الماضي، جرى بالتعاون مع فرقة «Black Alley» الأميركية المتخصصة في موسيقى الراب والروك. غنّوا وعزفوا معاً، وتآلفوا مع رهبة خشبة المسرح.

تعرّف الأطفال كذلك على أهمية الفنّ الذي يوظَّف في خدمة قضية إنسانية، يوم وقفوا على مقربة من مرفأ بيروت في صيف 2023. بأصواتهم وأوتارهم قدّموا التحية إلى أرواح مَن خسروا حياتهم في التفجير الذي استهدف العاصمة اللبنانية قبل سنتَين.

اختبر متدرّبو «إل سيستيما» مفهوم المسؤولية المجتمعية، من خلال حلقات تثقيفية حول أساسيات العيش المشترك، والانفتاح على الآخر، وحماية البيئة. وهم باتوا مُدركين أهمية إعادة التدوير والامتناع عن رمي النفايات في الشارع.

«على العجلات»

للثقافة السياحية حصّة ضمن برنامج «إل سيستيما»، إذ إن المجموعة بدأت منذ شهرَين سلسلة جولات على المناطق اللبنانية. «مَن ليس قادراً على زيارتنا، سنذهب نحن لزيارته»، يقول عازوري متحدّثاً عن مبادرة «On Wheels» (على العجلات). وتقوم الفكرة على أن يستقلّ الأطفال وأهاليهم وأساتذتهم الباصات بشكلٍ دوريّ، ويقصدون بلدةً من البلدات اللبنانية.

أطفال «إل سيستيما» خلال زيارتهم إلى بلدة أنفة الشمالية (الشرق الأوسط)

يزور الأطفال قريباً طرابلس ودوما وبشرّي شمالاً، وهم كانوا قد حطّوا رحالهم سابقاً في كلٍ من دير القمر في جبل لبنان وأنفة في الشمال.

لم تقتصر الزيارات على السياحة والتعرّف على أترابهم في المناطق، إذ إنّ الأطفال قدّموا عروضاً موسيقيّة غنائية في كل محطة حلّوا فيها ضيوفاً، وأفسحوا المجال أمام أطفال تلك المناطق البعيدة عن العاصمة لمشاركتهم الغناء.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى