أخبار العالم

لست عنصرياً ولديّ الكثير من الأصدقاء السود



نفى الجمهوري دونالد ترمب، المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، كونه «عنصرياً»، وذلك في مقابلة بُثّت، اليوم الجمعة، مؤكداً أن لديه الكثير من «الأصدقاء السود».

وقال الرئيس الأميركي السابق، لوسيلة الإعلام «سيمافور»: «لديَّ الكثير من الأصدقاء السود، ولو كنت عنصرياً لما كانوا أصدقائي»، مضيفاً «لم يكونوا ليبقوا معي دقيقتين لو كانوا يعتقدون أنني عنصريٌّ، وأنا لست كذلك»، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتعرّض دونالد ترمب، أكثر من مرة، لانتقادات بسبب تعليقات بشأن الأميركيين المتحدرين من أصول أفريقية عُدَّت عنصرية من قِبل الديمقراطيين والجمهوريين.

فقد لمّح، في نهاية فبراير (شباط)، إلى أن متاعبه القضائية جعلته مرشحاً يحظى بتأييد أكبر لدى الناخبين السود.

وقال آنذاك: «يقول الكثير من الناس إن السود يحبونني لأنهم عانوا كثيراً وتعرضوا للتمييز، ويعدُّونني شخصاً تعرَّض للتمييز».

وقال ترمب أيضاً عن صورته الشهيرة المعتمَدة لدى القضاء: «هل تعلم مَن اعتمدها أكثر من أي شخص آخر؟ السكان السود، أمر لا يُصدَّق».

كثير من هذه التصريحات واجهت انتقادات بوصفها تقارن بشكل مُسيء بين المتحدرين من أصول أفريقية والجريمة.

كما أن الرئيس الديمقراطي جو بايدن، منافس ترمب في انتخابات نوفمبر، وصف آنذاك هذه التعليقات بأنها «عنصرية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى