تقنية

لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) تحظر المكالمات الآلية التي يتم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي – نيويورك تايمز


حظرت لجنة الاتصالات الفيدرالية يوم الخميس المكالمات الآلية غير المرغوب فيها الناتجة عن الذكاء الاصطناعي، وسط مخاوف متزايدة بشأن التضليل الانتخابي واحتيال المستهلكين الذي سهلته التكنولوجيا.

واستشهد القرار الذي اتخذته لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) بالإجماع بقانون عمره ثلاثة عقود يهدف إلى الحد من المكالمات الهاتفية غير المرغوب فيها، موضحًا أن مكالمات البريد العشوائي التي يتم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي هي أيضًا غير قانونية. ومن خلال القيام بذلك، قالت الوكالة إنها وسعت قدرة الدول على محاكمة منشئي المكالمات الآلية غير المرغوب فيها.

وقالت رئيسة لجنة الاتصالات الفيدرالية، جيسيكا روزنورسيل، في بيان: “يبدو الأمر وكأنه شيء من المستقبل البعيد، لكنه موجود بالفعل”. “تستخدم الجهات الفاعلة السيئة الأصوات التي يولدها الذكاء الاصطناعي في مكالمات آلية غير مرغوب فيها لابتزاز أفراد الأسرة الضعفاء، وتقليد المشاهير وتضليل الناخبين.”

تزايدت المخاوف بشأن استخدام الذكاء الاصطناعي لتقليد أصوات وصور السياسيين والمشاهير في الأشهر الأخيرة مع انطلاق تكنولوجيا إعادة إنشاء الشخصيات – وخاصة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في تشرين الثاني (نوفمبر).

وصلت هذه المخاوف إلى ذروتها في أواخر الشهر الماضي، عندما تلقى آلاف الناخبين مكالمة آلية غير مرغوب فيها من صوت مزيف للرئيس بايدن، يأمر الناخبين بالامتناع عن التصويت في الانتخابات التمهيدية الأولى لموسم الانتخابات. أعلن مكتب المدعي العام بالولاية هذا الأسبوع أنه فتح تحقيقًا جنائيًا في شركة مقرها تكساس يعتقد أنها تقف وراء المكالمة الآلية. تم تزوير هوية المتصل لجعل الأمر يبدو كما لو كانت المكالمات واردة من رئيسة الحزب الديمقراطي السابقة في نيو هامبشاير.

كما تم استخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء مقاطع فيديو وإعلانات مزيفة تحاكي الأصوات والصور. يتضمن ذلك مقاطع فيديو مزيفة وغير معتمدة للممثل توم هانكس يروج لخطط طب الأسنان وأخرى تحتوي على محتوى جنسي صريح للمغنية تايلور سويفت.

وقد دعا المشرعون إلى سن تشريع يحظر التزييف العميق للذكاء الاصطناعي في الإعلانات السياسية، لكن لم يحظ أي مشروع قانون بقبول كبير في الكونجرس. وفي ظل فراغ التشريع الفيدرالي، أصدرت أكثر من اثنتي عشرة ولاية قوانين تحد من استخدام الذكاء الاصطناعي في الإعلانات السياسية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى