أخبار العالم

لجأت للتعنيف بعد «خمسة ألمانيا»



قال ستيف كلارك، مدرب منتخب أسكوتلندا، إن بعض لاعبيه كانوا في حاجة إلى التعنيف، والبعض الآخر للمواساة، بعد الخسارة الثقيلة 5 – 1 أمام ألمانيا، في مستهل مشوار الفريقين ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

ورغم أن أسكوتلندا تتذيل المجموعة الأولى بعد الخسارة الكبيرة، فإن آمالها لا تزال قائمة في التأهل إلى دور الستة عشر، إذ تواجه سويسرا يوم الأربعاء المقبل، قبل أن تختتم دور المجموعات أمام المجر.

لكن للتأهل للدور الثاني، سيتعين على أسكوتلندا رفع مستواها لحصد 4 نقاط، يعتقد كلارك أن فريقه يحتاجها للتقدم في البطولة.

وأبلغ كلارك الصحافيين، الأحد: «ركل بعض المؤخرات، والربت على كتف البعض، جعل اللاعبين يفهمون سبب الخسارة الكبيرة أمام ألمانيا، والحرص على عدم تكرار الأمر مجدداً. تحدثت إلى لاعب واحد أو اثنين في التشكيلة أثمن رأيهما. أجريت حديثاً جيداً مع بعض اللاعبين. أجريت حواراً قصيراً مع كثير منهم على أرضية الملعب، صباح اليوم. حاولنا أن نغرس أمراً أو اثنين في ذهنهم، بشأن الأمور التي ربما لم يفعلوها على أرضية الملعب».

وبسؤاله عما إذا كان رايان بورتيوس، الذي حصل على بطاقة حمراء، إثر تدخل عنيف في الشوط الأول أمام ألمانيا، قد تلقى معاملة خاصة، قال كلارك: «إنه كان أحد اللاعبين الذين ربّت على كتفهم. إنه محبط جداً، لكننا سنساعده على العودة لسابق عهده».

ولم تصل أسكوتلندا إلى أدوار خروج المغلوب ببطولة كبرى من قبل، لكن المركز الثالث في المجموعة قد يكفيها للتقدم إلى الدور الثاني، رغم أن كلارك قال إن الفريق لم يتجاوز بعد خسارة يوم الجمعة.

وقال: «ما زلنا نعالج تداعيات ليلة سيئة. لا تكون هناك أعذار عندما تخسر 5 – 1. يجب عليك أن تقبل كل الانتقادات التي تتعرض لها. الأمر الجيد بالنسبة لي أننا كنا في هذا الوضع سابقاً، دائماً ما كان ردّ فعلي جيداً جداً، دائماً ما كان ردّ فعل هذه المجموعة من اللاعبين جيداً جداً. هذا ما نحاول فعله».

وعلى الأرجح سيلعب فارق الأهداف دوراً في ترتيب المجموعة، وسيحدد أفضل الفرق صاحبة المركز الثالث في المجموعات السبت. ويعي كلارك أن الهزيمة الثقيلة أمام ألمانيا جعلت هامش الخطأ ضئيلاً جداً.

وقال كلارك: «لا تزال أمامنا فرصة خارجية بفارق الأهداف. هذه المرة لم تعد هناك شبكة أمان. نعرف ذلك، لذا علينا حصد 4 نقاط في المباراتين المقبلتين».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى