أخبار العالم

لبنان يئنّ من الفراغ ولا استقرار إلا بانتخاب رئيس


حذّر رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» الفلسطينية، إسماعيل هنية، من إقدام الجيش الإسرائيلي على اجتياح مدينة رفح، مؤكداً في الوقت ذاته على جاهزية فصائل المقاومة على الأرض.

وقال هنية، في مقابلة مع وكالة «الأناضول» التركية للأنباء نشرتها اليوم (الأحد): «من الواضح جداً أن العدو الإسرائيلي لديه قرار بأن يستبيح كل نقطة وكل مكان وكل مدينة في غزة، لا سيما أنه يتحدث عن رفح منذ شهور».

وبشأن موقف واشنطن من اجتياح رفح، أوضح هنية أن «الموقف الأميركي مخادع، وحديثهم عن أنهم بحاجة لرؤية خطط تجنب حدوث أذى للمدنيين، ما هو إلا عملية خداع».

ودعا هنية «جميع الدول الأشقاء في مصر وتركيا وقطر وكل الدول الأوروبية وغيرها ذات الصلة المباشرة، إلى التحرك من أجل لجم العدوان الإسرائيلي ومنع الدخول إلى رفح، بل وضرورة الانسحاب الكامل من قطاع غزة وإنهاء العدوان»، وفق ما نقلته «وكالة الأنباء الألمانية».

وتحدث هنية عما ستؤول إليه الأمور بالنسبة لإدارة قطاع غزة عقب انتهاء الحرب الإسرائيلية، قائلاً: «هناك خيارات وبدائل تطرح بوجود قوة عربية مثلاً، وتسمي بعض الدول».

وأضاف: «نرحب بأي قوة عربية أو إسلامية إذا كانت مهمتها إسناد شعبنا الفلسطيني ومساعدته على التحرر من الاحتلال (الإسرائيلي)، أما أن تأتي قوة عربية أو دولية لتوفر حماية للاحتلال فهي بالتأكيد مرفوضة».

وأردف هنية: «هناك بدائل طرحت ولكنها غير عملية ولا يمكن أن تنجح»، مشدداً على أن «إدارة غزة يجب أن تتم بإرادة فلسطينية».

وأشار إلى أن «حماس ليست متمسكة بالتمثيل المنفرد، فنحن جزء من الشعب الفلسطيني ويمكن أن نبني حكومة وحدة وطنية وأن نتوافق على إدارة غزة على قاعدة الشراكة».

وشدد هنية على أن «هذه قضايا (إدارة غزة) وطنية ولن نسمح للاحتلال أو غيره في ترتيب الوضع الفلسطيني في غزة أو الضفة أو كليهما».

وأوضح هنية أن «الاحتلال يعتقد أن مجزرة تطال بيتي وأولادي وأحفادي يمكن أن تشكل ضغطاً على قيادة الحركة ورئيسها لتقديم تنازلات بمفاوضات وقف إطلاق النار الجارية، وهو واهم».

وحول مطالب «حماس» في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل بشأن وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى، قال هنية إن إسرائيل «حتى هذه اللحظة، ورغم عشرات الجلسات، وعشرات الأوراق المتبادلة عبر الوسطاء، فإنها لم توافق على وقف إطلاق النار، وكل ما تريده هو استعادة أسراها ثم استئناف الحرب على غزة، وهذا لا يمكن أن يكون».

وأضاف هنية: «العدو الإسرائيلي يريد لـ(حماس) وللمقاومة أن توافق على خرائط لانتشار الجيش الإسرائيلي، كأننا نشرعن احتلال القطاع أو جزءاً من القطاع، وهذا لا يمكن أن يتم، يجب أن يتحقق الانسحاب الكامل من غزة».

وأردف: «هو لا يريد أن يعود النازحون إلى شمال غزة وإلى أماكن سكناهم، فقط يوافق على عودة متدرجة وبأعداد محدودة، وهذا أيضاً لا يمكن أن يتم».

واسترسل: «هو لا يريد أن يعطي الاستحقاق المطلوب لعملية التبادل ويضع أعداداً بسيطة جداً، ويريد أن يتحكم بها، في حين أنه اعتقل حديثاً ما يقرب من 14 ألف فلسطيني منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) من الضفة الغربية وغزة».

وأكد هنية أن «المقاومة على أرض غزة في موقع القدرة على الاستمرار بالدفاع عن شعبنا، والعدو لن يستطيع كسر بندقية المقاومة ولا خفض رايتها ولا هزيمة إرادتها».

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يستقبل إسماعيل هنية (د.ب.أ)

ويجري هنية زيارة في الوقت الراهن إلى تركيا حيث التقى، أمس (السبت)، بإسطنبول الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وبحثا «الهجمات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية وفي مقدمتها غزة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى