أخبار العالم

لاعبو كرواتيا كبار في السن… ودفاعنا هش!



أقر زلاتكو داليتش مدرب كرواتيا بأن فريقه لم يصل إلى المستوى المعتاد في بطولة أوروبا 2024 لكرة القدم وسيحتاج لأن يكون في أفضل حالاته في مباراة مصيرية يجب الفوز بها أمام إيطاليا بالمجموعة الثانية الاثنين.

ووفقاً لوكالة رويترز, عزز فريق المدرب داليتش مكانه بين النخبة في السنوات الأخيرة بعد وصوله إلى قبل نهائي كأس العالم في قطر والنهائي في روسيا عام 2018.

ومع ذلك، جعلت الهزيمة الساحقة 3-صفر أمام إسبانيا في مباراته الافتتاحية ببطولة أوروبا 2024 والتعادل 2-2 مع ألبانيا كرواتيا تواجه خطر الخروج المبكر من البطولة.

كما دفع ذلك داليتش إلى التفكير في علاج الأخطاء التي وقع فيها الفريق إذ أشار المدرب إلى “هشاشة الدفاع وتشكيلة من اللاعبين الذين تقدموا في العمر”.

وقال للصحفيين “لم نبدأ البطولة جيدا. لم نكن في مستوانا المعتاد لأننا استقبلنا الكثير من الأهداف. لقد استقبلنا هدفا واحدا فقط في دور المجموعات في قطر 2022، واستقبلنا خمسة أهداف حتى الآن هنا”.

وأضاف “تقدم اللاعبون في السن وأوقعتنا القرعة أمام منافسين أقوياء. ربما المشكلة الرئيسية هي أننا بدأنا في استقبال أهداف كثيرة هذه المرة”.

ووجدت كرواتيا نفسها في موقف لا تحسد عليه إذ تتذيل الترتيب بنقطة واحدة.

وفي حين أنها ستتأهل في المركز الثاني إذا فازت على إيطاليا شريطة ألا تهزم ألبانيا منتخب إسبانيا، فمن غير المرجح أن يكون التعادل كافيا.

لكن إيطاليا تحتاج إلى نقطة واحدة فقط لتحجز مكانها في دور الستة عشر.

وقال داليتش “نعلم أنها ستكون بمثابة مباراة خروج المغلوب غدا، ولن يكون هناك أي وقت إضافي، ويجب علينا ببساطة الفوز بالمواجهة. إنه أمر لا مفر منه، وأي نتيجة أخرى ستعيدنا إلى ديارنا. لا نريد العودة إلى ديارنا بهذه السرعة”.وتابع “سنحاول منعهم من تحقيق هذا التعادل. سنحاول الحفاظ على هدوئنا حتى لا نفقد أعصابنا أو قدرتنا على التفكير. أي شيء يمكن أن يحدث ليلة الغد لكننا على استعداد لتحمل المسؤولية مرة أخرى”.

واستحوذت كرواتيا على الكرة في أول مباراتين بنسبة تزيد على 60 في المئة.

كما يجيد الفريق صناعة الفرص إذ تظهر الإحصاءات أنهم يتصدرون مقياس الأهداف المتوقعة ويحتلون المركز الثاني بعد ألمانيا من حيث التسديدات.

لكن كرواتيا كافحت لترجمة هذه الهيمنة إلى أهداف ويتعرض الفريق لضغوط كبيرة لتقديم أداء جيد أمام إيطاليا.

وقال داليتش “نعم، هناك ضغوط. وهذا يرجع إلى النتائج التي حققناها حتى الآن وأيضا إلى ألوف المشجعين الذين سافروا لمؤازرتنا. لذلك نواجه ضغوطا لرسم البسمة على وجوههم ومحاولة تحقيق نتيجة جيدة لبلدنا. نحن بحاجة إلى إظهار مستوانا الحقيقي منذ بداية المباراة لتصحيح المسار”.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى