أخبار العالم

كيلسي يتبرع بـ100 ألف دولار لضحايا إطلاق نار في كنساس


صلاح المتألق يُعزّز صدارة ليفربول… وآرسنال يواصل المطاردة

عاد النجم المصري محمد صلاح من الإصابة فسجّل هدفاً، وصنع تمريرة حاسمة مساهماً بفوز ليفربول الكبير على مضيفه برنتفورد 4 – 1، السبت، في افتتاح المرحلة 25 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بينما واصل آرسنال مطاردته وسلسلة انتصاراته بفوزه الساحق على مضيفه بيرنلي 5 – 0.

في المباراة الأولى، فكّ ليفربول عقدة ملعب برنتفورد، بعد أن سقط في زيارته العام الماضي إلى غرب لندن 1 – 3، وتعادل قبلها 3 – 3 مع الفريق الملقب بـ«النحل».

ورفع فريق المدرب الألماني يورغن كلوب الذي يخوض نهائي كأس الرابطة ضد تشيلسي، الأحد المقبل، رصيده إلى 57 نقطة. وجاء الشوط الأول عادياً من دون فرص خطيرة حتى الدقيقة 35. من هجمة مرتدة خاطفة، تحوّل ليفربول من منطقته بسرعة هائلة، فعكس جوتا برأسه كرة مقشرة إلى المندفع الأوروغوياني داروين نونيز لعبها ساقطة (لوب) ذكية فوق الحارس الهولندي مارك فليكن، رافعاً رصيده إلى 13 هدفاً هذا الموسم.

دخل صلاح أواخر الشوط الأوّل بدلاً من البرتغالي ديوغو جوتا المصاب، بعد تعافيه من إصابة عضلية بفخذه تعرّض لها أمام غانا في كأس أمم أفريقيا في كوت ديفوار في 18 يناير (كانون الثاني)، سافر بعدها بأيام إلى ليفربول لتلقي العلاج، علماً بأن منتخب «الفراعنة» ودّع لاحقاً من دور الستة عشر أمام الكونغو الديمقراطية بركلات الترجيح.

ودخل ليفربول غرفة الملابس بعدما أجرى تبديلين اضطراريين نتيجة إصابة كورتيس جونز وجوتا، كما خرج نونيز في الاستراحة لمصلحة الهولندي كودي خاكبو، علماً بأن كلوب يفتقد أصلاً الظهير ترنت ألكسندر – أرنولد ولاعبي الوسط المجري دومينيك سوبوسلاي والإسباني تياغو ألكانتارا. وعلّق كلوب على إصابات لاعبيه قائلاً: «المشاعر مختلطة، خسرنا لاعبَين لا نعرف خطورة إصابتهما.

لا يبدو الوضع جيداً لهما، لكن ما قام به الشبان بعد 15 دقيقة كان استثنائياً أمام فريق مصمّم لإزعاجك».

ورأى كلوب أن فريقه سيئ الحظ مع الإصابات: «بالطبع. كانت هناك ضربة على كورتيس. تعرض ديوغو لتدخّل وداروين، لسنا متأكدين إذا كان مصاباً، شعر بشيء ما». ولعب صلاح كرة جميلة في العمق إلى لاعب الوسط الأرجنتيني أليكسيس ماك أليستر هيأها لنفسه، ولكزها منفرداً في الشباك في الدقيقة 55. عزّز صلاح الفارق بعد تردّد دفاع برنتفورد باللحاق به، فتلاعب وسدد كرة في الزاوية البعيدة مسجلاً هدفه الـ19 هذا الموسم في مختلف المسابقات في الدقيقة 68، وهذه المرة الـ30 في الدوري الإنجليزي يسجّل صلاح ويمرّر كرة حاسمة.

نفخ إيفان توني روح الأمل لدى برنتفورد، بعد أن تابع من حدود المنطقة الصغرى تسديدة قوية صدّها ببراعة الحارس الآيرلندي كاويمهين كيليهر، بديل البرازيلي أليسون بيكر المصاب بالعضلة الخلفية في تمارين الجمعة في الدقيقة 75.

وكان توني قد رفع رصيده إلى 4 أهداف في 5 مباريات، بعد عودته من إيقاف 8 أشهر بسبب خرقه قواعد المراهنات الرياضية. لكن من خطأ دفاعي فادح بالتشتيت، وصلت الكرة إلى الكولومبي لويس دياز لعبها عرضية مقشرة إلى خاكبو الذي سدد أرضية رفعت رصيده هذا الموسم إلى 10 أهداف في الدقيقة 896.

قطار آرسنال لا يتوقّف

وحقق آرسنال فوزه الخامس على التوالي بعد أن اكتسح مضيفه بيرنلي 5 – 0. ولم يتأخر «المدفعجية» في افتتاح التسجيل عبر قائدهم النرويجي مارتن أوديغارد بتسديدة قوية من عند مشارف المنطقة بعد عرضية من البرازيلي غابريال مارتينيلي في الدقيقة الرابعة. وأضاف بوكايو ساكا الهدف الثاني من ركلة جزاء اقتنصها البلجيكي لياندرو تروسار في الدقيقة 41، قبل أن يضيف بنفسه الثالث بعد دقيقتين من انطلاق الشوط الثاني إثر تمريرة من أوديغارد رافعاً رصيده إلى 12 هدفاً في المركز الخامس على لائحة الهدافين مشاركةً مع قائد توتنهام الدولي الكوري الجنوبي هيونغ – مين سون.

وأنهى تروسار أي أملٍ للمضيف بالعودة بهدفٍ رابعٍ بعد لعبةٍ جماعية في الدقيقة 65. وأراح المدرب الإسباني ميكل أرتيتا لاعبيه ساكا، وتروسار وبن وايت في الدقيقة 69 تحضيراً لمواجهة بورتو البرتغالي، الأربعاء، في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا. ودوّن الألماني كاي هافيرتز اسمه في قائمة الهدافين بمجهودٍ فرديّ في الدقيقة 78.

وسجل أولي واتكينز هدفين ليتجاوز أستون فيلا انتفاضة متأخرة من فولهام ليتقدم للمربع الذهبي بفوزه 2 – 1 خارج أرضه. وسجل المهاجم الإنجليزي، الذي ألغى الحكم هدفاً له في الدقيقة الثانية بداعي التسلل، هدفاً في كل شوط ليرفع رصيده إلى 13 هدفاً في الدوري هذا الموسم. وقلص رودريغو مونيز الفارق في الدقيقة 64 ليشعل الدقائق الأخيرة من المباراة، إذ تصدى إميليانو مارتينيز حارس فيلا لتسديدة من البديل أداما تراوري قرب النهاية. وصمد فيلا أمام ضغط فولهام ليحقق فوزاً مستحقاً، ويتقدم للمركز الرابع برصيد 49 نقطة، وبقي فولهام في المركز 12 برصيد 29 نقطة.

وأسقط ولفرهامبتون مضيفه توتنهام 2 – 1 مُلحقاً به الخسارة الأولى بعد 3 انتصارات وتعادلين في الدوري. ويدين ولفرهامبتون بفوزه إلى البرازيلي جواو غوميش صاحب الهدفين في الدقيقتين 42 و63، بينما سجّل السويدي ديان كولوشيفسكي في الدقيقة 46 هدف توتنهام.

بوستيكوغلو مدرب توتنهام ومرارة الهزيمة (رويترز)

وواصل وست هام عروضه المخيّبة فسقط أمام مضيفه نوتنغهام فوريست 0 – 2 في خسارته الثالثة على التوالي والرابعة ضمن جميع المسابقات في آخر 8 مباريات (تعادل 4 مرات). وسجّل النيجيري تايوو أوونييّ في الدقيقة 50 وكالوم هودسون أودوي في الدقيقة 95 الهدفين، ولعب وست هام منقوصاً منذ الدقيقة 71 بعد طرد كالفين فيليبس. وأفلت نيوكاسل يونايتد من الخسارة بتعادلٍ متأخّرٍ أمام ضيفه بورنموث 2 – 2. سجّل دومينيك سولانكي في الدقيقة 51 والغاني أنتوان سيمينيو في الدقيقة 69 للضيوف، وأنتوني غوردون في الدقيقة 57 من ركلة جزاء والأسكوتلندي مات ريتشي في الدقيقة 92 لأصحاب الأرض.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى