أخبار العالم

كيف سيتأثر مانشستر يونايتد مالياً بعد غيابه عن دوري أبطال أوروبا؟


عاد التأهل لدوري أبطال أوروبا فجأة إلى أوراق مانشستر يونايتد بعد أسبوع لم يكن من الممكن أن يكون أفضل بالنسبة لفريق إريك تين هاغ.

ففي هذا الأسبوع، حقق الفريق فوزاً مبهجاً في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي على ليفربول، وخسر توتنهام هوتسبير وأستون فيلا – منافسي اليونايتد على بطاقة دوري الأبطال – نقاطاً، كما حدثت بعض النتائج في مسابقات الدوري الأوروبية الأخرى، والتي عززت فرص الفرق الإنجليزية في التأهل للبطولات القارية.

على الرغم من أنه ليس مؤكداً، فمن المحتمل الآن أن يكون إنهاء الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الخامس في مايو (أيار) كافياً للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. ويتأخر يونايتد بنقطة واحدة وبفارق 6 نقاط عن هذا المركز الذي يحتله توتنهام حالياً، قبل 10 مباريات متبقية.

ومع ذلك، فإن توقع شركة البيانات أوبتا لا يزال يعد يونايتد من خارج المركز، حيث يقدر فرصه في إنهاء الموسم في المركز الخامس أو أفضل بنسبة 15.6 في المائة فقط.

غالباً ما يكون الحصول على مكان في بطولة الأندية الأوروبية لكرة القدم هو الحد الأدنى من التوقعات في أولد ترافورد، نظراً للمكافآت المالية المعنية، وما إذا كان يونايتد يتأهل لنسخة 2024 – 2025 أم لا، فقد تكون له تداعيات على مستقبل تين هاغ.

إذن، ما تأثير الموسم الثاني على التوالي في دوري أبطال أوروبا على الميزانية العمومية للنادي؟ وما حجم الكارثة التي قد يسببها الفشل في التأهل؟

يجري تقاسم ما يقرب من 2.1 مليار يورو (1.8 مليار جنيه إسترليني؛ 2.3 مليار دولار) بين الأندية المشاركة كل عام كجزء من نموذج توزيع الإيرادات الحالي لدوري أبطال أوروبا.

يجري دفع 25 في المائة بوصفها رسوم بداية ثابتة لجميع الأندية المتنافسة في مرحلة المجموعات، و30 في المائة يجري دفعها فيما يتعلق بالأداء في المسابقة، و30 في المائة أخرى يجري دفعها وفقاً لمعامل 10 سنوات لكل نادٍ. ويجري دفع نسبة الـ 15 في المائة الأخيرة وفقاً لحجم أسواق التلفزيون المحلية.

تين هاغ يحتفل مع غارناتشو وماينو الثنائي الواعد في يونايتد بعد الفوز على ليفربول (رويترز)

خلال موسم 2022 – 2023، حصل مانشستر سيتي الفائز بالمسابقة في نهاية المطاف على أكبر جائزة مالية من أي نادٍ بقيمة 134.9 مليون يورو. وحصل ريال مدريد الإسباني، الذي كان حامل اللقب، وخسر أمام سيتي في نصف النهائي، على المركز الثاني بقيمة 118.8 مليون يورو.

قارن ذلك بمبلغ 21.8 مليون يورو الذي حصل عليه فريق إشبيلية، زميل مدريد في الدوري الإسباني، الذي فاز بالدوري الأوروبي بعد خروجه من دوري أبطال أوروبا في نهاية مرحلة المجموعات بفوز واحد فقط و3 هزائم في مبارياته الست. حصل 30 نادياً من أصل 32 نادياً في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي على مزيد من المال مقابل مآثرهم الأوروبية.

يمكنك أن ترى سبب وجود مسابقة واحدة فقط من بين بطولات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الثلاث التي يرغب النخبة الأوروبية في المشاركة فيها.

في كل عام، يحذر يونايتد في تقريره السنوي بعبارات لا لبس فيها من أن الفشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم التالي «سيؤدي إلى انخفاض مادي في الإيرادات».

ومن الواضح أن فائدة اللعب في أكبر مسابقة للأندية في أوروبا يمكن رؤيتها من خلال نتائجهم المالية حتى الآن هذا الموسم، على الرغم من إقصاء يونايتد من دور المجموعات.

بفضل عودتهم إلى دوري أبطال أوروبا إلى حد كبير، بعد أن تنافسوا في الدوري الأوروبي في موسم 2022 – 2023، شهدت تدفقات إيرادات البث وأيام المباريات في يونايتد زيادات قدرها 52 مليون جنيه إسترليني و23.8 مليون جنيه إسترليني (65.8 مليون دولار و30 مليون دولار) على التوالي في الأشهر الستة حتى الآن. نهاية عام 2023 مقارنة بنفس الفترة من الموسم الماضي.

ويقابل هذه الزيادات بشكل طفيف فقط ارتفاع في فاتورة أجور يونايتد، التي زادت بمقدار 25.8 مليون جنيه إسترليني هذا الموسم.

وللتخفيف من تأثير الغياب عن دوري أبطال أوروبا، يحصل غالبية لاعبي يونايتد على تخفيض في الأجور بنسبة 25 في المائة إذا فشلوا في التأهل. وبعد حصوله على المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز، الموسم الماضي، عادت تلك الرواتب إلى مستواها الأصلي.

وهكذا، في حين أنفق يونايتد 159.6 مليون جنيه إسترليني على الأجور في الأشهر الستة حتى نهاية عام 2022، فقد أنفق 185.4 مليون جنيه إسترليني في الفترة نفسها من عام 2023. ومع ذلك، لا يزال هذا ثمناً صغيراً يجب دفعه للعودة إلى الترتيب الأعلى بدلاً من ذلك.

في الواقع، حصل يونايتد على 32.6 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الموسم الماضي، وهو أكبر مبلغ حصل عليه أي فريق في الدوري الأوروبي، على الرغم من خروجه من الدور ربع النهائي.

إريك تين هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ب)

ومع ذلك، يتوقع محلل مالي محترم لكرة القدم يستخدم الاسم المستعار «سويس رامبل» أن يحصل يونايتد على 60.2 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لحملة دوري أبطال أوروبا لهذا العام، على الرغم من أنهم لم يصلوا إلى الأدوار الإقصائية الحالية.

نعم. بداية من الموسم المقبل، سيجري توسيع دوري أبطال أوروبا إلى بطولة مكونة من 36 فريقاً، بدلاً من 32 فريقاً حالياً، كجزء من التغييرات في تنسيق مسابقات الأندية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ويتوقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن يؤدي تجديده إلى زيادة الإيرادات بشكل كبير، حيث يقدر إجمالي الدخل بنحو 4.4 مليار يورو (3.8 مليار جنيه إسترليني؛ 4.8 مليار يورو). وسيجري توزيع نحو 2.5 مليار يورو منها على الأندية المتنافسة في دوري أبطال أوروبا، مع دفع الباقي للأندية المشاركة في الدوري الأوروبي ودوري المؤتمرات من الدرجة الثالثة.

سيجري تقاسم نسبة أكبر من أموال دوري أبطال أوروبا بالتساوي بين جميع الأندية المشاركة، وسيجري دفعها على أساس متعلق بالأداء، مع تخصيص جزء أقل وفقاً لقواعد اللعبة.

أندية مثل يونايتد – التي تتمتع بمعامل قوي ومن سوق تلفزيونية ذات قيمة – قد ينتهي بها الأمر إلى الحصول على حصة أقل قليلاً من مجموعة أكبر من الأموال مقارنة بالنظام الحالي، لكن الأداء القوي في المنافسة نفسها سيظل يكافأ بسخاء.

نظراً لأن أرباح كل نادٍ تعتمد على الأداء والمعامل وحصته من إجمالي حقوق البث التلفزيوني، فمن الصعب تحديد رقم دقيق لمقدار الأموال التي سيخسرها يونايتد بسبب الفشل في التأهل.

لكن التناقضات بين الجوائز المالية لدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي واضحة للعيان، وتعطي مثالاً جيداً.

وبموجب النموذج الجديد للموسم المقبل، ستحصل أندية دوري أبطال أوروبا على رسوم بداية كبيرة قدرها 18.6 مليون يورو – ارتفاعاً من 15.6 مليون يورو هذا العام – مقارنة بـ 4.1 مليون يورو فقط في الدوري الأوروبي.

في حين أن أندية الدوري الأوروبي ستحصل على 450 ألف يورو فقط عن كل فوز في مرحلة المجموعات و1.75 مليون يورو للتأهل لمراحل خروج المغلوب، ستحصل أندية دوري أبطال أوروبا على 2.1 مليون يورو و11 مليون يورو مقابل هذه الإنجازات على التوالي.

وحقيقة أن يونايتد من المقرر أن يكسب ما يقرب من ضعف ما يكسبه من الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي إلى دور الثمانية في الدوري الأوروبي تظهر التفاوت بين المسابقتين.

ثم هناك التكاليف الخفية المحتملة لعدم التأهيل. منذ موسم 2015 – 2016، أبرم يونايتد صفقة مع شركة «أديداس» تحتوي على شرط عدم المشاركة في دوري أبطال أوروبا. إذا فشلوا في التأهل لدوري أبطال أوروبا لموسمين متتاليين، فإن شركة «أديداس» ستخفض مدفوعاتها السنوية البالغة 75 مليون جنيه إسترليني بنسبة 30 في المائة؛ ما سيكلف يونايتد 22.5 مليون جنيه إسترليني بشكل أساسي.

لم يجرِ تفعيل هذا الشرط مطلقاً، ولن يجري تفعيله هذا الصيف؛ حيث حقق يونايتد المركز الرابع في الدوري الإنجليزي الممتاز، الموسم الماضي. ومع ذلك، فقد جرى تعديله بوصفه جزءاً من صفقة جديدة بقيمة 900 مليون جنيه إسترليني جرى توقيعها مع «أديداس» في الصيف الماضي، والتي مددت الشراكة حتى عام 2035. بداية من موسم 2025 – 2026 فصاعداً، ستقوم «أديداس» بخصم 10 ملايين جنيه إسترليني في كل عام يفشل فيه يونايتد في التأهل. لدوري أبطال أوروبا.

يونايتد لا يشعر للقلق بشأن ذلك في الوقت الحالي. لا يزال شرط الـ30 في المائة سارياً حتى نهاية الموسم المقبل، لكن الفشل في التأهل في نهاية هذا الموسم سيعرضهم لخطر تفعيله أخيراً قبل انتهاء صلاحيته.

برونو فرنانديز وكاسيميرو لاعبا يونايتد (رويترز)

من الواضح أن التأهل لدوري أبطال أوروبا يمكن أن يكون مفيداً فقط لامتثال يونايتد للوائح اللعب المالي النظيف، ولكن هل الفشل في التأهل يعرضهم لخطر الانتهاك؟

وقع يونايتد في مخالفة لقواعد اللعب المالي النظيف، الموسم الماضي، بعد عام من عدم المشاركة في دوري أبطال أوروبا، وجرى تغريمه 300 ألف يورو بسبب ما وصفه النادي بأنه انتهاك «بسيط» لاختبار التعادل الذي أجراه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ولم تخضع الأندية في المنافسة الأوروبية لنفس اختبار التعادل هذا العام مع انتقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى قواعد جديدة، لكن الاختبار سيكون ساري المفعول مرة أخرى في الموسم المقبل، إلى جانب نسبة تكلفة الفريق الجديدة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

كما دعا يونايتد أيضاً إلى الحذر بشأن امتثاله لقواعد الربحية والاستدامة في الدوري الإنجليزي الممتاز (PSR)، والتي تسمح للأندية بخسارة ما لا يزيد على 105 ملايين جنيه إسترليني خلال فترة مراقبة مدتها 3 سنوات.

لقد خسروا كثيراً من الأموال في السنوات الأخيرة، ولكن بداية من الموسم المقبل فصاعداً، لن تكون الخسارة قبل الضرائب البالغة 150 مليون جنيه إسترليني خلال موسم 2021 – 2022 جزءاً من فترات مراقبة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أو الدوري الإنجليزي الممتاز.

مع خسارة 150 مليون جنيه إسترليني من المعادلة، ما داموا لا يسجلون عجزاً كبيراً مماثلاً في نهاية هذا الموسم، يجب أن يتمتع يونايتد بمزيد من المساحة الحرة للعب في المستقبل، سواء كان يلعب في دوري أبطال أوروبا أم لا. لكن التأهل سيساعد بالتأكيد.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى