أخبار العالم

كيف تختار الوسادة الصحية التي تحميك من آلام الرقبة والظهر والصداع؟


هل تعلم أن الوسادة التي تستخدمها أثناء النوم يمكن أن تؤثر على صحتك؟ ضع في اعتبارك المادة وشكلها وحتى وزنك وحجمك لاختيار الأنسب.

يقدم موقع Step To Health الأمريكي تقريرا شاملا عن أهمية اختيار وسادة الرقبة المناسبة، ويوضح كيف تساعدك على تحسين نومك والوقاية من آلام الرقبة والظهر والصداع.

ويقول الموقع إن الحصول على نوم جيد أثناء الليل أمر بالغ الأهمية لصحتك ورفاهيتك، والوسادة التي تستخدمها تلعب دوراً كبيراً في هذا الأمر. يمكن أن تساعدك وسادة الرقبة على تحسين نومك ومنع أو تخفيف آلام الرقبة والظهر والصداع. ولكن كيف تختار الأفضل لاحتياجاتك؟

ما هي وسادة الرقبة؟

تم تصميم وسادة الرقبة لتتكيف مع شكل وانحناء الرقبة، وتحافظ على الوضع الصحيح والمتناسق للعمود الفقري أثناء النوم. إنه ليس مفيدًا فقط لأولئك الذين يعانون من آلام الرقبة، ولكن أيضًا لأولئك الذين يرغبون في تحسين نوعية نومهم وتجنب الشعور بعدم الراحة في المستقبل.

ما الفرق بين الوسادة العادية ووسادة الرقبة؟

الفرق بين الوسادة العادية ووسادة الرقبة هو أن الأولى لها شكل مسطح وموحد، بينما الأخيرة لها شكل منحني ومتغير. وهذا يعني أن الوسادة العادية لا تتكيف مع محيط الرقبة، ويمكن أن تسبب وضعية قسرية وغير مريحة.

ما هي أنواع وسائد الرقبة من حيث المادة المستخدمة؟

المواد الأكثر شيوعًا لوسائد الرقبة هي كما يلي:

اللاتكس: اللاتكس مادة طبيعية ومرنة ومقاومة تتكيف مع محيط الرقبة وتوفر دعمًا جيدًا.

اللزوجة المرنة: مادة صناعية تتفاعل مع الحرارة وضغط الجسم وتشكل شكلها.

الألياف: ناعمة ومقاومة، ويمكن غسلها بسهولة.

من يجب عليه استخدام وسادة الرقبة؟

يوصى باستخدام وسادة الرقبة هذه لأي شخص يريد تحسين نومه ومنع أو تخفيف آلام الرقبة. ومع ذلك، هناك بعض الحالات التي يمكن استخدامها على وجه التحديد:

النوم على الظهر أو الجانب: يتطلب هذان الوضعان ارتفاعًا ودعمًا أكبر من الوسادة للحفاظ على محاذاة الرقبة مع بقية العمود الفقري.

الأشخاص الذين يعانون من الشخير أو انقطاع التنفس أثناء النوم: يمكن تحسين اضطرابات التنفس عن طريق استخدام وسادة الرقبة التي تعمل على رفع الرقبة وتسهيل مرور الهواء عبر القصبات الهوائية.

الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي أو صداع التوتر: ترتبط العديد من حالات الصداع بوضعية الرقبة السيئة، مما يؤدي إلى تشنجات العضلات.

وسادة الرقبة مفيدة للجميع

يمكن لوسائد الرقبة تحسين نوم أي شخص من خلال النوم بالوضعية الصحيحة. أنها تسهل النوم الجيد الذي يترجم إلى أداء بدني وعقلي أكبر خلال اليوم التالي. كما أنه يمنع آلام الرقبة في المستقبل من خلال دعم الرقبة بشكل صحيح، وتجنب توتر عضلات الرقبة والالتهابات المرتبطة بها، مما يقلل من خطر التقلصات.

نصائح لاختيار وسادة الرقبة المثالية

جرب خيارات مختلفة: من الأفضل تجربة عدة وسائد للرقبة قبل شراء واحدة. تحقق مما يناسب رقبتك ووضعيتك، وتحقق أيضًا من المراجعات عبر الإنترنت.

خذ بعين الاعتبار طولك ووزنك: فهذا يؤثر على حجم وصلابة وسادة الرقبة التي ستكون مثالية لك. والطريقة هي أن تكون الوسادة ذات الارتفاع المناسب لك هي التي يكون فيها رأسك ورقبتك وعمودك الفقري في خط مستقيم عندما تنام على جانبك، أو تكون ذقنك موازية للأرض عندما تنام على ظهرك.

خذ بعين الاعتبار المرتبة الخاصة بك: يؤثر نوع المرتبة التي تستخدمها أيضًا على اختيارك، لأن المرتبة تؤثر على مدى انحناءات جسمك، وبالتالي مدى ارتفاع رقبتك.

اختر المادة التي تفضلها أكثر: كل مادة لها مميزاتها. وينصح غالباً باستخدام وسادة مصنوعة من مادة فيسكو المرنة لأنها تتكيف مع منحنيات الرقبة وتوفر الراحة وتخفف الضغط. الألياف خفيفة وناعمة، لكنها يمكن أن تتشوه بمرور الوقت.

ابحثي عن الشكل الذي يعجبك: هناك أشكال مختلفة لوسائد الرقبة، مثل المستطيلة، أو الفراشة، أو الأسطوانية. عليك أن تختار ما يناسبك حسب وضعية نومك.

متى تغير الوسادة؟

ينصح موقع SleepTohealth بضرورة تغيير الوسادة كل عامين. يوصى بالقيام بذلك عندما تلاحظ أنه أصبح مشوهًا أو منحنيًا. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك غسله بشكل متكرر وتهويته وحمايته بغطاء.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى