أخبار العالم

كيفية اكتشاف برامج التجسس على الهاتف



هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها مباشرة من أجل اكتشاف برامج التجسس على الهاتف

لم يعد تأثير برامج التجسس يقتصر على أجهزة الكمبيوتر الشخصية فقط، بل امتد أيضًا إلى الهواتف الذكية حيث يتم استخدامها بشكل مباشر ومكثف خلال اليوم وربما أكثر من أجهزة الكمبيوتر، ويعزز هذا الاتجاه أهمية كشف برامج التجسس على الهاتف في محاولة ل حماية البيانات عبر الإنترنت.

يدرك الهاكرز وعصابات الهاكرز أهمية الهواتف المحمولة في العصر الحالي، لذلك يركزون جهودهم على هذه الأجهزة من أجل تطوير برامج تجسس واختراق لا يمكن اكتشافها بسهولة في محاولة لسرقة البيانات التي قد تشمل بيانات الهوية الشخصية أو البيانات المصرفية الحساسة.

أنواع برامج التجسس على الهاتف

على الرغم من أن مفهوم برامج التجسس يبدو واضحًا بما فيه الكفاية، إلا أن هناك العديد من البرامج التي لا تحاول سرقة بياناتك وبدلاً من ذلك تنتهك خصوصية المستخدم وتجعل تجربة استخدام الهاتف أو التطبيقات بشكل عام مزعجة.

ولذلك يمكن تقسيم برامج التجسس على الهاتف إلى أكثر من نوع، في مقدمتها تأتي البرامج المزعجة والإعلانات الصورية، ثم تأتي برامج التجسس المعتادة التي تحاول سرقة بيانات المستخدم دون تتبعه أو ملاحقته، وأخيرًا يأتي تتبع أو برامج المطاردة التي تقوم بجمع كافة البيانات الشخصية مثل المراسلات والمكالمات وحتى استخدام الكاميرا والميكروفون لتتبع المستخدم في حياته الشخصية.

يتم استخدام كل نوع من برامج التجسس على الهاتف بشكل مختلف عن الآخر، حيث أن كل نوع له مزايا مختلفة.

على سبيل المثال، لا تمثل برامج الإعلانات المتسللة خطرًا حقيقيًا على خصوصية المستخدم بقدر ما تمثل أداة لتحقيق أرباح إضافية غير مستحقة، وعرض الإعلانات وجمع البيانات عن سلوك المستخدمين لبيعها للشركات.

وفي المقابل، تعتبر برامج التجسس وبرامج المطاردة الرقمية هي الأكثر خطورة على سلامة المستخدم الشخصية وأمنه المالي، حيث تقوم هذه البرامج بالوصول إلى كافة البيانات السرية للمستخدم ومن ثم سرقتها مباشرة.

على الرغم من أنها تشترك في النتيجة النهائية، إلا أن كل نوع له طريقة مختلفة: تقوم برامج التجسس بسرقة البيانات المخزنة بالفعل في الهاتف، مثل كلمات المرور أو صور البطاقة المصرفية، من أجل سرقة الأموال من هذه الحسابات.

تمثل برامج التجسس من خلال المطاردة أخطر أنواع جميع برامج التجسس، حيث أنها تهدد بشكل مباشر سلامة المستخدمين وتتتبع حياتهم الشخصية بكل تفاصيلها، حيث يمكن لهذه التطبيقات فتح الكاميرا والميكروفون بشكل عشوائي دون سابق إنذار للمستخدم، كما يمكنها تتبع حركة المستخدم في الشوارع ومراقبته بشكل كامل، كما تسمح بعض البرامج بعرض شاشة الهاتف.

هناك العديد من الخطوات التي يمكن القيام بها بشكل مباشر من أجل اكتشاف برامج التجسس على الهاتف، وهذه الخطوات عامة جداً، فهي مناسبة للاستخدام مع جميع أنواع الهواتف وجميع برامج التجسس على الهاتف مهما كان نوعها والغرض منها.

1- تصرفات غريبة على الهاتف

ومن أبرز العلامات التي تؤكد تعرض الهاتف للاختراق هي السلوكيات الغريبة التي قد تحدث في الهاتف، بدءاً من وجود تطبيقات غريبة تم تثبيتها دون علم المستخدم إلى المكالمات والرسائل الغريبة، وكذلك اختفاء الملفات والتطبيقات من الهاتف بشكل عشوائي.

تشير هذه العلامة إلى وجود برامج تجسس على الهاتف بعدة أنواع، حيث لا يقتصر الأمر على نوع واحد من البرامج، وفي حالة البرامج الإعلانية قد تجد برامج غريبة مثبتة، بينما تظهر برامج تجسس أخرى على شكل رسائل غير معروفة والمكالمات.

2- تظهر الإعلانات في أوقات مختلفة

تعتبر هذه العلامة بمثابة إشارة مباشرة لوجود برامج إعلانية، وفي هذه الحالة تجد إعلانات تظهر مباشرة على هاتفك وفي أوقات لا ينبغي أن تظهر فيها، أثناء استخدام التطبيقات التي لا ينبغي أن تحتوي على إعلانات على وجه الخصوص.

على سبيل المثال، عند إجراء مكالمة عبر تطبيق الهاتف أو محاولة إرسال رسالة، أو حتى الدخول إلى قائمة الإعدادات وحتى تصفح الصور والرسائل النصية.

لكن لا بد من التفريق بين الإعلانات التي تضعها شركات الهاتف والإعلانات الضارة، وعادة ما تقوم الشركات الصينية مثل Xiaomi بوضع إعلانات التطبيقات مباشرة في منتصف الهواتف أثناء استخدامها بشكل طبيعي.

3- بطء الهاتف وضعف الأداء

برامج التجسس بأنواعها هي برامج إضافية تعمل على الهاتف، بالإضافة إلى البرامج الأساسية التي تعمل في الهاتف، لذلك تمثل هذه البرامج حملاً إضافياً على نظام الهاتف بشكل يجعله أضعف بشكل ملحوظ في الأداء.

وعند وجود برامج ضارة مماثلة، يصبح الهاتف أبطأ من المعتاد، وتستغرق العمليات المعتادة الكثير من الوقت للاستجابة للأوامر الموجهة إليها، وفي بعض الحالات قد ترتفع درجة حرارة الهاتف بشكل ملحوظ أثناء استخدامه بشكل طبيعي.

4- ضجيج الأصوات أثناء المكالمات

المكالمات المستخدمة في الهواتف المحمولة عبر غالبية التطبيقات الموثوقة تكون مشفرة بين الطرفين، أي أنه لا يوجد طرف ثالث يستمع إلى المكالمة، لذا فإن أي ضجيج يحدث في المكالمة يجب أن يكون سببه أحد الطرفين.

في حالة وجود أصوات غريبة وغير عادية داخل المكالمة، فهذا يدل بقوة على وجود برنامج تجسس مثبت في الهاتف يقوم بتتبع المكالمة والاستماع إليها، وهذا يعني أن هناك طرف ثالث يستمع إلى المكالمة مباشرة، ويسمع المكالمة أصوات صفارات الإنذار أثناء المكالمة قد تشير إلى أن المكالمة مسجلة.

5- الكاميرا والميكروفون يعملان بشكل عشوائي

تقوم جميع شركات الهواتف المحمولة الآن بإضافة تحديثات جديدة لهواتفها، وبفضل هذه التحديثات تظهر أضواء تحذيرية عند استخدام الكاميرا أو الميكروفون في الهاتف، وإذا كانت تلك الأضواء تعمل بشكل عشوائي، فهذا يعني بشكل مباشر أن جهة خارجية قامت بتشغيل الكاميرا أو الميكروفون.

وتأتي هذه الميزة مباشرة مع برامج التتبع والمراقبة عن بعد، ورغم أن بعض الآباء يعتمدون عليها لمراقبة هواتف أطفالهم، إلا أن ذلك يعد انتهاكًا لخصوصيتهم.

6- استخدم برامج فحص الفيروسات

أدى التطور في مجال التجسس على الهاتف إلى جذب شركات الأمن مثل Kaspersky وAvast لتطوير تطبيقات مكافحة الفيروسات والتطبيقات الضارة للهواتف المحمولة على وجه الخصوص.

إن استخدام مثل هذه التطبيقات يساعد المستخدم على معرفة حالة برامج التجسس المستخدمة في الهاتف وما إذا كان يتعرض لمثل هذه البرامج، ولكن بالطبع يجب تثبيت برامج مكافحة الفيروسات من جهات موثوقة مثل مواقع الشركات الرسمية الشهيرة، بحيث لا تتضمن هذه التطبيقات فيروسات في حد ذاتها.

على الرغم من وجود عدة طرق للكشف عن برامج التجسس على الهاتف، إلا أن الخيار الأفضل دائمًا هو الحماية من هذه البرامج بدلًا من البحث عن طرق للكشف عنها، وهناك العديد من النصائح التي تساعد على الحماية من التطبيقات الضارة وتقليل تأثيرها بشكل كبير، وهنا بعض منهم:

1- لا تقم بتثبيت التطبيقات من مصادر غير معروفة

تثبيت التطبيقات من مصادر غير معروفة هو السبب الأول لاختراق الهواتف المحمولة، ولأن “أبل” على سبيل المثال لا تسمح بتثبيت التطبيقات من مصادر خارجية، فإن هاتف آيفون يبقى أكثر أمانا من هواتف أندرويد بمختلف أنواعها.

2- لا تترك الهاتف في أيدي الغرباء

ومن الطرق الشهيرة لتثبيت برامج التجسس وبرامج المراقبة، استخدام الهاتف من قبل أشخاص غرباء، حيث يمكنهم تثبيت برامج تجسس دون أن يلاحظهم أحد، مما يعرض المستخدمين الأساسيين للهاتف للخطر.

بدلاً من محاولة البحث عن طرق للكشف عن تطبيقات التجسس هذه، فمن الأفضل حماية المستخدم منها ومنع تثبيتها منذ البداية، وتتضمن هذه الخطوة التعامل فقط مع مراكز الصيانة المعتمدة والموثوقة.

3- لا تقم بكسر حماية الهاتف

تنتشر العديد من التطبيقات التي تعتمد على كسر حماية نظام الهاتف في أندرويد وآيفون، ورغم أن مثل هذه الأساليب تقدم مزايا إضافية قوية لكل نوع هاتف، إلا أنها إحدى بوابات تثبيت تطبيقات الاختراق مباشرة.

لذلك، يُنصح دائمًا بعدم كسر حماية الهاتف سواء كان iPhone أو Android، وذلك لحماية وتأمين البيانات الحساسة لكل مستخدم بشكل كامل ومباشر.

4- الابتعاد عن الرسائل المشبوهة

هناك العديد من الرسائل المشبوهة التي تصل للمستخدمين عبر منصات التواصل الاجتماعي والرسائل المباشرة، وفي بعض الحالات تتضمن هذه الرسائل روابط خارجية، ويفضل دائمًا عدم الضغط على الروابط الخارجية التي تأتي من مستخدم لا تعرفه شخصيًا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى