أخبار العالم

كويفا مدرباً للكرات الثابتة في تشيلسي



«إن بي إيه»: دالاس يقلب تأخره أمام أوكلاهوما ويبلغ نهائي «الغربية»

قلب دالاس مافريكس تأخراً بلغ 17 نقطة وتغلّب بصعوبة على ضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر 117-116 في مباراة مشوّقة حتى الرمق الأخير، ليحسم السبت سلسلة نصف نهائي المنطقة الغربية في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين في مصلحته 4-2.

وبقيادة نجمه السلوفيني لوكا دونتشيتش صاحب تريبل دابل (29 نقطة، 10 متابعات، و10 تمريرات حاسمة)، بلغ دالاس نهائي «الغربية» للمرة الثانية في ثلاث سنوات.

سيلاقي الفائز بين حامل اللقب دنفر ناغتس ومينيسوتا تمبروولفز اللذين يتواجهان في مباراة سابعة الأحد.

قال نجم دالاس كايري إرفينغ: «التأخر 17 نقطة في مباراة متقاربة هو آخر شيء تتمناه. تعيّن علينا الردّ كما فعلنا طوال الموسم. تقديم كرة سلة دفاعية، الخروج بسرعة في المرتدات والثقة بأن وتيرتنا ستعيدنا إلى المنافسة».

تابع اللاعب المحنّك الذي سجّل 22 نقطة: «شعور جميل أن تحسم السلسلة».

وأضاف للفائز ديريك جونز جونيور 22 نقطة والبديل ديريك ليفلي 12.

كما سجّل المهاجم بي جيه واشنطن كل نقاطه التسع في الربع الأخير، بينها رميتان حرتان قاتلتان قبل ثانيتين ونصف من نهاية الوقت، متعمداً إهدار الثالثة لحرمان أوكلاهوما من فرصة تحقيق الفوز وإجباره على الانطلاق بالكرة من أوّل ملعبه.

أضاف إرفينغ: «أعتقد أنه كان ينتظر تلك اللحظة».

جاء ذلك بعد قرار جدلي في الثواني الأخيرة مع تأخر مافريكس 115-116.

تقدّم دونتشيتش على الممرّ تحت السلة ثم مرّر إلى واشنطن المتربّص في الزاوية، قبل أن يتعرّض لخطأ من نجم أوكلاهوما الكندي شاي غيلجوس-ألكسندر وهو يحاول التسديد من خارج القوس.

تحّدى أوكلاهوما القرار بيد أن الحكام أصروا، قبل أن يترجم واشنطن رميتين من أصل ثلاث ويتعمّد إهدار الثالثة.

قال غيلجوس ألكسندر: «لو كان بمقدوري الرجوع إلى الوراء لما كنت ارتكب الخطأ ضده، فليسجّل أو يهدر الرمية».

تابع: «في كرة السلة، تفوز أحياناً، تخسر في أحيان أخرى. ترتكب الأخطاء».

وغيلجوس-ألكسندر الذي كان ضمن لائحة مختصرة مرشّحة لجائزة أفضل لاعب هذا الموسم (أم في بي) ضمّت دونتشيتش ونجم دنفر الصربي نيكولا يوكيتش حسمها الأخير، سجّل 36 نقطة ساهمت في منح فريقه التقدّم بفارق 16 نقطة بين الشوطين.

لكن مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني، بدعم كبير من جماهيره المتحمّسة.

عادلت ثلاثية لواشنطن 105-105 قبل 4:11 دقائق من النهاية، وتبادل الفريقان التقدّم ثلاث مرات، ثم تقدّم مافريكس 115-110.

لكن اللاعب الصاعد تشيت هولمغرين (21 نقطة) وضع أوكلاهوما في المقدّمة بكرة ساحقة 116-115 قبل 20 ثانية من النهاية، قبل الهجمة الجدلية الأخيرة التي منحت دالاس الفوز المثير.

قال دونتشيتش: «الفريق بأكمله رائع. عودة رائعة، مجهود رائع. هذا الفريق مميّز».

في المقابل، أشاد مارك ديغنولت مدرّب أوكلاهوما بتشكيلته الشابة. بلغ معدل أعمار أساسييه 23 عاماً، وحقق مشواراً لافتاً في الموسم المنتظم بتصدّره المنطقة الغربية أمام أمثال دنفر ومينيسوتا ولوس أنجليس كليبرز، بينما حلّ دالاس خامساً.

قال ديغنولت (39 عاماً) الذي أحرز جائزة أفضل مدرب هذا الموسم: «طوال السنة كنت أقول إنها متعة كبيرة. إنه لأمر محزن أن ينتهي بهذه الطريقة».

وتشهد المنطقة الشرقية صراعاً أيضاً على البطاقة الثانية للنهائي بين إنديانا بايسرز ونيويورك نيكس (3-3) ليلتقي الفائز بينهما متصدر المنطقة بوسطن سلتيكس.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى