أخبار العالم

كوريا الجنوبية تقيم أكبر معرض دفاعي في محاولة لتعزيز المبيعات العالمية


سيونجنام (كوريا الجنوبية) (رويترز) – ستبدأ كوريا الجنوبية أكبر معرض دفاعي لها على الإطلاق هذا الأسبوع، حيث تسعى البلاد إلى زيادة مبيعاتها من الأسلحة واستعراض ظهور نادر لقاذفة قنابل أمريكية ذات قدرة نووية.

افتتح معرض سيول الدولي للطيران والفضاء والدفاع (ADEX) أبوابه يوم الثلاثاء، حيث يقول المنظمون إنه سيكون هناك عدد أكبر من الشركات أكثر من أي وقت مضى وتحليق غير مسبوق من قاذفة أمريكية من طراز B-52، والتي ستقوم بهبوط نادر في قاعدة جوية في مكان آخر في كوريا الجنوبية. شبه الجزيرة.

وقال لي جونغ هو، رئيس المكتب المنظم، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، إن المعرض هذا العام يهدف إلى مساعدة كوريا الجنوبية على الوصول إلى هدفها المتمثل في أن تصبح رابع أكبر مصدر للأسلحة في العالم.

وأضاف أنه من المتوقع أن يحضر المؤتمر أكثر من 450 من كبار مسؤولي الدفاع من 54 دولة، إلى جانب مئات الآلاف من المهنيين الآخرين وأفراد الجمهور.

وقال لي “إنها فرصة لصناعة الدفاع الكورية لجذب الاهتمام الدولي وتحقيق قفزة هائلة إلى الأمام”.

وحددت الحكومة الكورية هدفا للوصول إلى 20 مليار دولار من الصادرات الدفاعية هذا العام بعد أن حققت رقما قياسيا قدره 17.3 مليار دولار من مبيعات الأسلحة العام الماضي، بما في ذلك صفقات ضخمة مع بولندا للدبابات ومدافع الهاوتزر والطائرات الحربية والصواريخ.

واحتلت كوريا الجنوبية المركز التاسع تقريبًا في العالم من حيث صادرات الدفاع في السنوات الأخيرة، لكن الرئيس يون سوك يول دعا إلى تحسينها.

وفي قاعدة جوية عسكرية كورية جنوبية جنوب سيول يوم الاثنين، أجرى العارضون الاستعدادات النهائية بينما كان المشاركون في الأحداث المبكرة يتجولون بين المركبات العسكرية والطائرات الحربية الكورية الجنوبية والأمريكية على المدرج، بما في ذلك طائرات الشبح الأمريكية المتقدمة من طراز F-22 وF-35.

وللاحتفال بالذكرى السبعين لتحالف كوريا الجنوبية مع الولايات المتحدة، سيتضمن المعرض عرضًا أكبر من المعتاد للقوة العسكرية الأمريكية، بما في ذلك رحلة B-52، حسبما قال العقيد في سلاح الجو الأمريكي تشارلز كاميرون.

وتحت قيادة يون، كثفت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة استعراضات القوة، وخاصة الأصول الأميركية ذات القدرة النووية، في محاولة لردع كوريا الشمالية.

وفي الشهر الماضي، نظمت كوريا الجنوبية عرضا عسكريا نادرا، شارك فيه آلاف الجنود والدبابات الكورية الجنوبية المحلية والمدفعية ذاتية الدفع، وانضم إليهم 300 من أصل 28500 جندي أمريكي متمركزين في البلاد.

وقالت مجموعة ناشطة كورية جنوبية إنها تعتزم الاحتجاج على الحدث، ووصفت تجارة الأسلحة بأنها “طفيلية” تستفيد من المعاناة في أماكن مثل أوكرانيا والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

(تقرير جوش سميث)



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى