أخبار العالم

كوت ديفوار تنهض “من بين الأموات” وتفوز بكأس إفريقيا على حساب نيجيريا


تغلبت كوت ديفوار المضيفة على تأخرها في الأهداف لتتغلب على نظيرتها النيجيرية 2-1 في المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم على ملعب الحسن واتارا في أبيدجان يوم الأحد.

ووضع ويليام تروست إيكونج الفريق النيجيري في المقدمة بضربة رأس في الدقيقة 38، وردت كوت ديفوار بهدفين عبر فرانك كيسي وسيباستيان هيلير في الدقيقتين 62 و81.

وتوجت كوت ديفوار باللقب القاري للمرة الثالثة في تاريخها، بعد 1992 و2015.

ويمكن القول إن كوت ديفوار عادت أخيرا “من الموت” بعد فوزها بكأس إفريقيا، نظرا لما عانت منه قبل الوصول إلى النهائي.

وبدأت كوت ديفوار التصفيات بين المرشحين، لكنها تلقت ضربة تلو الأخرى.

وبعد فوزها على غينيا بيساو في الجولة الأولى من دور المجموعات (2-0)، منيت كوت ديفوار بالخسارة أمام نيجيريا بالذات 1-0 في الجولة الثانية، قبل أن تتعرض لهزيمة مذلة أمام غينيا الاستوائية 0-4. وهو ما جعل “الفيلة” تخرج نظرياً من دور المجموعات. بخسارتين.

واقتصرت آمال كوت ديفوار الضئيلة في التأهل على أفضل أربعة فرق في المركز الثالث.

موزمبيق عادت من بعيد وتعادلت مع غانا 2-2، ثم قدم المغرب هدية لكوت ديفوار بفوزه على زامبيا، فتأهلت «الأفيال» إلى ربع النهائي بإرسال «مجاني» من «أسود الأطلس». “

وبعد إقالة المدرب الفرنسي جان لويس جاسيت وتعيين مساعده إيمريس فاييه، تواصلت قصة الإيفواري بإقصاء حامل اللقب السنغال بركلات الترجيح، بعد هدف التعادل المتأخر من لاعب وسط الأهلي السعودي فرانك كيسييه.

وتحققت حلقة جنونية أخرى في الدور ربع النهائي، عندما تعادل المنتخب الإيفواري مع نظيره المالي في الدقيقة الأخيرة رغم اللعب بطريقة غير مؤاتية منذ الدقيقة 43، ثم خطف هدف الفوز في الوقت بدل الضائع من الشوط الإضافي الثاني.

بينما كانت مواجهة كوت ديفوار مع الكونغو الديمقراطية في نصف النهائي أقل اضطرابا، وحسمها سيباستيان هالر الذي عاد للتشكيلة الأساسية بعد تعافيه من الإصابة.

وقال المدرب المؤقت لمنتخب كوت ديفوار فاي بعد تأهل “الأفيال” للنهائي بهدية من المغرب: “قلت للاعبين إننا متنا بعد الخسارة أمام غينيا الاستوائية، وقمنا بعد ذلك”. مباراة المغرب وزامبيا.”

وفاة صاحب الرقم القياسي العالمي في الماراثون في حادث سيارة

توفي العداء الكيني كلفن كيبتوم، صاحب الرقم القياسي العالمي لسباق الماراثون، في حادث سيارة في موطنه كينيا، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن الشرطة وعائلته.

وقال الاتحاد الدولي لألعاب القوى إن مدرب اللاعب الرواندي جيرفيس هاكيزيمانا كان في السيارة مع كيبتوم (24 عاما) وتوفي أيضا في الحادث.

وقال سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى: “شعرنا بالصدمة والحزن العميق عندما علمنا بالخسارة الفادحة لكلفن كيبتوم ومدربه جيرفيس هاكيزيمانا”، مضيفا أن كيبتوم كان “رياضيا مذهلا ترك إرثا لا يصدق”.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن كيبتوم كان يقود السيارة عندما انحرفت عن الطريق حوالي الساعة 11 مساء الأحد في كابتاجيت بالمرتفعات الجنوبية الغربية لكينيا، وهي منطقة يتدرب فيها العديد من عدائي المسافات الطويلة الكينيين.

ونقلت صحيفة ديلي نيشن عن قائد الشرطة المحلية بيتر مولينج قوله إن التحقيقات الأولية أشارت إلى أن كيبتوم فقد السيطرة على مقود السيارة واصطدم بشجرة.

وأصيبت امرأة كانت معهم في السيارة بجروح خطيرة وتم نقلها إلى مستشفى قريب.

وأضاف قائد الشرطة أن الحادث لم يشمل أي مركبات أخرى.

وحقق كيبتوم الرقم القياسي العالمي في الماراثون بزمن قدره ساعتين و35 ثانية في ماراثون شيكاغو عام 2023، متغلبا على الرقم القياسي الذي سجله إيليود كيبتشوجي بـ34 ثانية. وأصبح أول شخص يقطع الماراثون رسميًا في أقل من ساعتين ودقيقة واحدة.

وكان كيبتوم يسعى لإقامة أول ماراثون رسمي مدته أقل من ساعتين في روتردام في أبريل المقبل. كما تم اختياره للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2024 في باريس، بحسب صحيفة ديلي ريكورد.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى