أخبار العالم

كندا توقف صادراتها العسكرية غير الفتاكة لإسرائيل

[ad_1]

الرئاسة الفلسطينية: يجب ألا يكون الهدف من إنشاء الممر البحري في غزة هو التهجير

شدد المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة على ضرورة ألا يكون هدف الممر البحري المزمع إنشاؤه لإيصال المساعدات إلى غزة هو التهجير، وأكد على أن هدف السلطة الفلسطينية الأول هو إيقاف الحرب على غزة وسرعة إدخال المساعدات.

وقال أبو ردينة لـ«وكالة أنباء العالم العربي» اليوم الخميس: «الممر البحري يجب ألا يكون هدفه التهجير، وهنالك خمسة ممرات مع غزة ونستطيع إيصال المواد الغذائية… مشكور كل من يريد أن يقدم مساعدات لغزة، لكن يجب ألا تكون سببا في التهجير أو لخلق واقع لا نرضى عنه».

كانت الولايات المتحدة وقبرص والإمارات وبريطانيا وقطر والاتحاد الأوروبي أصدرت بيانا مشتركا اليوم أكدت فيه أنه لا بديل للطرق البرية عبر مصر والأردن ونقاط الدخول من إسرائيل لغزة لتوصيل المساعدات على نطاق واسع.

وأضاف البيان، الذي نشرته وزارة الخارجية الأميركية بشأن المشاورات الوزارية لدفع إنشاء ممر بحري لتوصيل المساعدات الإنسانية لغزة، أن فتح ميناء أسدود أمام المساعدات الإنسانية سيكون موضع ترحيب وعنصرا مهما مكملا للممر البحري الذي يجري العمل لإنشائه.

جانب من عملية إنزال نفذها الجيش المصري (صفحة المتحدث العسكري للجيش المصري في فيسبوك)

وأكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم على ضرورة التنسيق لتفادي «أي تصعيد محتمل» في القدس والمسجد الأقصى.

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني إن الملك عبد الله جدد التأكيد على «ضرورة التوصل لوقف لإطلاق النار في غزة بأقرب وقت ممكن، لتخفيف معاناة الأشقاء في القطاع وضمان إيصال المساعدات العاجلة».

وقال أبو ردينة إن الرئيس الفلسطيني «يقول لكل العرب في اتصالاته اليومية مع الأردن ومصر والسعودية وقطر والإمارات إن الهدف الأول الذي يجب أن نسعى إليه هو وقف العدوان وسرعة إدخال المساعدات».

وذكر أن الموقف الفلسطيني يتفق مع الموقف المصري الحالي الخاص بمنع التهجير، لافتا إلى أن عباس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تحدثا في هذا الموضوع «وأكدا على ضرورة عدم السماح بأي شكل من أشكال التهجير».

وتابع: «بالنسبة لنا يجب وقف العدوان ووقف التهجير، وعدم تجزئة الأمور، لأن الحل ليس فقط كيف ننهي الحرب في غزة، فهنالك حرب أيضا في الضفة وفي القدس، خصوصا أن إسرائيل وضعت الآن عقبات كثيرة أمام المصلين في المسجد الأقصى، إلى جانب الاستهدافات اليومية وعمليات القتل التي تحدث في جنين ونابلس وفي المخيمات».

وأردف بالقول: «لكن المشكلة حاليا هي أن الإدارة الأميركية تسمح لإسرائيل باستمرار العدوان وتريد أن تحول القضية إلى قضية إنسانية، كأن ترسل بعض المساعدات الغذائية سواء عن طريق البحر أو عن أي طريق أخرى».

وأكد متحدث الرئاسة الفلسطينية على أن «المساعدات ضرورية وهامة ومقدرة من أي جهة تقدمها، لكن القضية أكبر من ذلك كثيرا، فالذي يجب أن يتوقف أولا هو عمليات القتل اليومية والمجاعة المستمرة في غزة، ثم نناقش بقية القضايا لما بعد غزة».

وقال أبو ردينة إن جزءا من الجهود والتحركات الحالية يتمثل في «عدم السماح بحدوث مجزرة أخرى في رفح»، مضيفا: «الجهود مستمرة ونرجو أن تستمر هذه الجهود في منع ذلك».

وعدّ متحدث الرئاسة أن التهديدات الإسرائيلية بشن عملية برية في رفح «تهديدات علنية وحقيقية»، وقال إن السلطة الفلسطينية تأخذها بجدية.

وأضاف: «على الإدارة الأميركية أن تكون جدية أكثر وأن تجبر إسرائيل على وقف العدوان… إسرائيل لا تستطيع أن تقول لا لأميركا إذا ما كانت الأخيرة جادة…. يجب وقف الحرب بأي شكل من الأشكال، ثم نبحث كل القضايا».

وحذر أبو ردينة من أنه إذا شنت إسرائيل عملية برية في رفح «فستظل خطورة التهجير قائمة وسيقع مزيد من المجازر، وستصل الأمور إلى نقطة اللاعودة، وقد تتسع الحرب لتشمل ما تبقى من المنطقة العربية، خاصة أن هنالك مناوشات جدية على الحدود اللبنانية والجولان واليمن».

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد اليوم على أن الجيش سيدخل رفح في جنوب غزة، وعبر عن رفضه لأي ضغط دولي يستهدف إثناء إسرائيل عن هدفها.

وقال نتنياهو في زيارة لقاعدة للجيش الإسرائيلي: «هناك ضغوط دولية لمنعنا من دخول رفح وإكمال المهمة، وبصفتي رئيسا لوزراء إسرائيل أرفض الضغوط».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى