أخبار العالم

كندا تمنع العلماء من استكمال الأبحاث المتعلقة بمرض غامض في الدماغ


كشف عالم أعصاب بارز في الوكالة الفيدرالية الكندية المسؤولة عن تمويل الأبحاث الطبية عن مرض غامض في الدماغ يعتقد أنه أصاب نحو 350 شخصا، مؤكدا أن الحكومة توقفت عن إجراء الأبحاث فيه.

وجاء في منشور لصحيفة الغارديان: “يقول عالم فيدرالي كندي كبير إن الحكومة أوقفت البحث في مرض دماغي غامض في مقاطعة نيو برونزويك الكندية، والذي يعتقد أنه أصاب 350 شخصًا”.

وتشير الصحيفة إلى أن الرجل المعني هو البروفيسور صامويل فايس، عالم الأعصاب الذي يعمل في الوكالة الفيدرالية الكندية المسؤولة عن تمويل الأبحاث الطبية.

كما أوردت الصحيفة مطلع يونيو/حزيران الجاري أن أحد كبار علماء كندا، مايكل كولتهارت، قال إنه مُنع من إجراء بحث حول مرض دماغي غامض في نيو برونزويك يعتقد أنه أصاب أكثر من 200 شخص، وأن المرض كان مرتبطاً بالظروف البيئية التي… تؤدي إلى الإصابة بمرض يشبه مرض الزهايمر أو مرض باركنسون.

ويرى كولهارت أن هذه الظاهرة ليس من السهل دمجها في “النماذج السطحية” لتشخيص الأمراض، وأن تعقيدات المشكلة أعطت السياسيين “ثغرة” لإغلاق الفرصة أمام العلماء للتحقيق في المرض.

وفي عام 2021، تم تشخيص أكثر من 40 شخصا في نيو برونزويك بنوع من الأمراض العصبية المرتبطة بمجموعة متنوعة من الأعراض، من زيادة إفراز اللعاب إلى شعور الآخرين وكأن الحشرات تزحف على جلدهم، وكان يعتقد في ذلك الوقت أنه لا علاقة له إلى مرض جديد. بل تم إجراء تشخيص غير صحيح، وتقرر إيقاف جميع الأبحاث.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى