أخبار العالم

«كفى!»… مظاهرة ضد «السياحة المفرطة» في برشلونة


تظاهر الآلاف في برشلونة السبت، ضد السياحة المفرطة في عاصمة كاتالونيا التي تستقبل ملايين الزوار سنوياً، وهو ما يثير غضباً مزداداً في إسبانيا، ثانية أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم.

وتحت شعار «كفى! لنضع قيوداً على السياحة»، تظاهر نحو 2800 شخص، وفق الشرطة، للمطالبة بتغيير النموذج الاقتصادي للمدينة التي تعدّ الوجهة السياحية الأولى في البلاد.

وأوضح جوردي غيو، وهو عالم اجتماع من برشلونة يبلغ 70 عاماً: «ليس لدينا شيء ضد السياحة، لكننا نعارض السياحة المفرطة لأنها تجعل المدينة غير صالحة للعيش».

وخلف لافتة كتب عليها: «قللوا من السياحة الآن»، سار المتظاهرون مرددين شعارات مثل «ليخرج السياح من أحيائنا»، وتوقفوا أمام بعض الفنادق مما أثار دهشة الزوار.

ويندد منتقدو السياحة المفرطة خصوصاً بتأثيرها على أسعار المساكن، إذ ارتفعت الإيجارات بنسبة 68 في المائة خلال العقد الماضي، وفقاً لمجلس مدينة برشلونة. كما ينتقدون تأثيرها الضار على الشركات المحلية والبيئة وظروف عمل الموظفين المحليين.

وقالت إيسا ميراليس، وهي موسيقية تبلغ 35 عاماً وتعيش في حي برشلونيتا: «المتاجر… تُغلق لإفساح المجال لنموذج تجاري لا يلبي احتياجات الحي. فالناس (…) لا يستطيعون دفع الإيجار ويضطرون إلى المغادرة».

واستقبلت برشلونة أكثر من 12 مليون سائح العام الماضي، وفقاً لمجلس المدينة.

ولتسهيل الأمر على السكان في العثور على سكن، أعلن مجلس المدينة مؤخراً رغبته في وضع حد لتأجير الشقق السياحية بحلول عام 2029.

جانب من المظاهرات ضد السياحة المفرطة في برشلونة (رويترز)

من جزر البليار إلى جزر الكناري، مروراً بالمدن السياحية الكبرى في الأندلس مثل ملقة، يزداد عدد الحركات المناهضة للسياحة المفرطة في إسبانيا.

وقد استقبلت إسبانيا، ثانية أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم بعد فرنسا، رقماً قياسياً بلغ 85.1 مليون زائر أجنبي العام الماضي.

وكانت المنطقة الأكثر زيارة هي كاتالونيا، وبلغ عدد زوارها 18 مليوناً، تليها جزر البليار (14.4 مليون) وجزر الكناري (13.9 مليون).

وتمثل السياحة في إسبانيا 12.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي و12.6 في المائة من الوظائف.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى