أخبار العالم

كشفت دراسة عن الوقت الحاسم لممارسة الرياضة للتعويض عن سنوات من عدم النشاط


وجدت دراسة أسترالية، شملت أكثر من 11000 امرأة، أن منتصف العمر هو وقت حاسم لتلبية إرشادات النشاط البدني بما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع.

وتابعت الدراسة نساء تتراوح أعمارهن بين 47 و52 عاما، في الفترة من 1998 إلى 2019، مع إجراء فحوصات متقطعة للصحة العقلية والجسدية كل 3 سنوات.

المشاركون الذين أفادوا باستمرار باتباع إرشادات النشاط البدني على مدار الخمسة عشر عامًا التالية من حياتهم كان لديهم نتائج صحية بدنية أفضل من النساء اللواتي لم يفعلن ذلك. واستفادت النساء اللاتي لم يمارسن الرياضة بانتظام قبل منتصف العمر من الروتين الجديد.

وفي دراسة المتابعة النهائية، كانت درجات الاختبار البدني لهذه المجموعة مطابقة تقريبًا لنتائج مجموعة النساء اللاتي مارسن الرياضة بانتظام قبل الخمسينات من عمرهن.

وأظهرت الدراسة أن النساء اللاتي بدأن ممارسة الرياضة بانتظام في الستينيات من عمرهن لم يحظين بنفس الفوائد التي حصل عليها المشاركون الذين بدأوا ممارسة الرياضة في الخمسينات من عمرهم. وقد يرجع السبب إلى “عدم تراكم النشاط البدني بشكل كافٍ حتى تظهر الفوائد الصحية عند سن السبعين تقريبًا”.

وكتب فريق البحث بجامعة سيدني: “تشير النتائج إلى أنه للحفاظ على نوعية حياة جيدة تتعلق بالصحة البدنية في سن السبعين تقريبًا، قد يتمكن الشخص من تعويض الخمول في وقت مبكر من الحياة من خلال ممارسة النشاط في منتصف الخمسينيات”.

وبطبيعة الحال، هناك حاجة لدراسات مستقبلية لمعرفة ما إذا كانت هذه الفوائد الجسدية تنطبق أيضًا على الرجال في منتصف العمر.

ونشرت الدراسة في مجلة PLOS Medicine.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى